أخبار عاجلة

عين على المسرح-ورشــة السايكودراما والمسرح الدكتورة دلال مقاري باوش ورحلة إلـى الـضـوء – بـقـلم : عــبـاسـيـة مــدونــي – سـيـدي بـلـعـباس – الـجزائـر

ما تزال ورشات  السايكودراما والمسرح متواصلة الفعاليات من جنان الورد المغرب مع كل من معهد دراما بلا حدود الدولي وجمعية أجنحة الحلم ، أين كانت ورشة اليوم موسومـة بــ” رحلة إلـى الضوء” من تأطير الدكتورة ” دلال مقاري باوش” مع جموع المتدربين الخمسون الذين أبدوا مدى استعدادهم لخوض غمار التجربة والإبحار في عوالم الفن مع الإلمام بأساليبه وطرائقه من باب تحقيق الانتماء والتواصل فنيا وإنسانيا .

ومن منطــلق  : هذه إذن حياتي ، خارج صورتي التي في الإطار اتجول ، من أنا ؟
                     سؤال يحيلني إلى التأمل ، أتجول فــيّ ، حـوالـيّ ، أبحث عن سـر الذات

جاءت ورشة الدكتورة “ دلال” يوم 02 من الشهر الجاري من سنة 2017 لتبحث  في برنامجها التدريبي ، إلى التعبير عن النفس ، وإظهار القدرات الكامنة وتوظيفها في فضائها المناسب ، حيث يتخطى هذا البروتوكول التدريبي مرحلة العلاج النفسي العيادي ليدخل في تقنيات البحث في كينونة الفرد ، للوقوف أمام سؤال مــن أنــا ؟ ، وذلك بالتركيز على اكتشاف نقاط القوة لدى المتدرب والتنفيس عن مشكلاته بتعلم مهارات مختلفة عبر اللعب الدرامي أو المسرحة النفسية .
مخطط الورشة جاء في اتّجاه رصد تصورات المتدربين حول مفهوم وماهية السايكودراما ، ومن خلال تمارين في ( اللعب الدرامي) سعت الورشة لملامسة عالم الضوء ألا وهو سـر الذات للتعرف عليها اكثر والتوغل فيها بهدف الخروج بذلك السر من المغلق الى المفتوح .

ومن مساعي الورشة تحليل وظيفة اللعب الدرامي والسايكودراما ، مع رصد وظائفها في العلاج السلوكي ، كما تنحاز في تمارينها الى التركيز على الاداء النفسي ، الذهـني والبـدنـي للمتدرب وهذا بغية إيقاظ وتحرير الطاقات والقدرات التعبيرية والتلقائية واستثمارها ، ناهيك عن تأهيل مدربين مختصين قادرين على القيام بتنشيط ورشات في اللعب الدرامي والسايكودراما ، هذا مع السعي الى تجريب المعارف الانسانية المتباينة التي من شأنها تقديم أساليب مغايرة وحديثة للتدريب الغير نمطي، كما تهتم الورشة باللغة والمفردات التراثية والحضارية لبيئة المتدربين ، كما تعمل الورشة على اعادة الثقة للجسد عبر انتاجه مجددا وتفجير طاقاته الخلاقة ، زد على ذلك التحريض على التقشف التقني ، وإثراء الأداء الداخلي وتقنيات البوح والتفريغ .

وبهذا تعدّ الدراما النفسية ( السايكودراما) ذات أثر فعال في تطوير وحماية مدارك الفرد وبخاصة في البيئات المحرومة ثقافيا ، أو تلكم التي تتعرض لضغوط نفسية جرّاء الصراعات والمواقف السلبية التي يمر بها الفرد ويعجز عن تخطيها أو التعبير عنها ، هنا يضحى دور السايكودراما البحث عن أساليب مغايرة للتعبير ، ومنح الفرصة للفرد أن يكتسب خبرات ميدانية مختلفة تمكّنه من إيجاد ممرات جديدة للخروج من النفق المظلم .

وعليه ، تعدّ ورشة السايكودراما والمسرح امتدادا لمشروع معهد دراما بلا حدود الدولي والقاضي بتحقيق التنمية البشرية ، وتفعيل قدرات الفرد ليغدو فاعلا بمجتمعه عن طريق جسر الفنون والتواصل الحيّ تحقيقا للإبداع .

عن عباسية مدوني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.