أخبار عاجلة

عين على المسرح -مباشرة من كلية الآداب جامعة عين شمس ارتجالات على وتر مفقود لذوي الاحتياجات الخاصة بصمة معهد دراما بلا حدود الدولي ضمن ورشات التنمية البشرية-بـقـلم : عــبــاســيــة مــدونــي – ســيـدي بـلـعـبـاس – الــجــزائــر

معهد دراما بلا حدود الدولي وتحت إدارة المدير العام والمؤسس الدكتورة” دلال مقاري باوش” وفي إطار رحلتها التطوعية تثمينا لأهداف وآفاق المعهد على المدى القريب والبعيد ، وخلال رحلة الحلم التي قادتها الى جمهورية مصر العربية منذ مطلع شهر سبتمبر من سنة 2016 ، أين نظّمت ، أشرفت وأطّرت العديد من ورشات التنمية البشرية وإعادة تأهيل الفرد من خلال تطبيق أسس السايكودراما والعمل على استكشاف مكامن الذات المبدعة وترشيدها وتأهيلها نحو مسارات الإبداع الخلاّق ، ولجعل الفرد عنصرا ايجابيا وفاعلا في مجتمعه عن طريق ممارسة الفنون .

الأمر الذي تمّ ضمن ورشات مستمرة من الإسكندرية الى القاهرة على مستوى متحف الطفل للحضارة والإبداع ، لتكون آخر محطة من الحلم بجمهورية مصر العربية مع ذوي الاحتياجات الخاصة فئة المعاقين حركيا ، مع مختبر الرقص العلاجي الذي امتدّ أسبوعا كاملا تحت تأطير وإدارة الدكتورة ” دلال مقاري باوش” ، الى جانب المعيدة الطالبة ” إسراء بيخت” ومدربة الرقص ” داليا العبد” وذلك بالتنسيق مع جامعة عين شمس في القاهرة ، كلية الآداب قسم الدراما والنقد المسرحي ، تلكم الورشات بمختبر الرقص العلاجي ضمّت تحت رايتها حوالي الخمسة عشر شابا وشابة من ذوي الإعاقة الحركية وانضم إليهم لفيف من الطلبة المهتمين ليشاركوهم الحلم والتحدي المرفوع تماشيا والشعار المرفوع ” اندماج الأرواح يبدأ برقصة” ، وقد كان نتاج ورشة مختبر الرقص العلاجي الذي ركّزت فيه الدكتورة ” دلال مقاري” في تدريباتها على البعد الذهني ، الحركي والنفسي للمتدربين ، وهذا يهدف في الأساس الى إيقاظ حالة مغايرة من التأهيل والتعايش والاندماج خدمة للشق العلاجي أين يكون الرقص نوعا من الثيرابي ، وكانت تلكم التدريبات بمختلف مستوياتها وسيلة ناجعة لاستنطاق الجانب الإبداعي لدى كل متدرب ، كما ركزت في تدريباتها المكثفة على إمكانيات التغيير عبر تمارين تحريضية لتكون تقنية الثيرابي العنصر الأساس ومركز وبؤرة التدريبات المعتمدة ، وهي أنجع أسلوب للتفريغ والتطهير والبوح وصولا الى تطويع الجسد وترويضه على تقنيات الرقص انطلاقا من المكنونات الداخلية التي تنعكس على الجسد والفضاء الخارجي تجليا لمكنوناته الداخلية .

ثمرة مختبر الرقص العلاجي كانت عبارة عن لوحة فنية راقصة ارتجالية أرادتها الدكتورة ” مقاري” ارتجالات على وتر مفقود حيث الهدف البارز لتلكم الارتجالات يكمن في العزف على أوتار بديلة في روح وجسد المتدرب الذي يطلق العنان لروحه وإبداعه موسيقيا وشعريا في حالة من التصالح مع الذات التي تبحث عن مكانها الأنسب في الفضاء ، أين تمّ كل ذلك على مستوى جامعة عين شمس واندمجت أرواح ذوي الإعاقة الحركية وبعض الطلبة الذين شاركوهم الحلم على مسار من السلام الروحي والتواصل الوجداني فنيا وإبداعيا .

وعليه ، فقد وضع معهد دراما بلا حدود الدولي بصمة جادة ومتجددة في عالم التنمية البشرية وإعادة تأهيل الفرد ، وبالتالي استنطق ذاكرة جديدة وأضاف خبرة متجددة في فضاء وحيز الرقص العلاجي الذي من أولوياته تطويع الذات البشرية وترويض الجسد فنيا لتشكيل لوحة فنية في أسمى تجلياتها الروحية والإنسانية .

عن عباسية مدوني

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.