عين على المسرح-كتاب السايكودراما والمسرح أول مولود إبداعيّ أكاديمي لمعهد دراما بلا حدود الدولي- بـقـلم : عــبـاسـيـة مــدونـي – سـيـدي بـلـعـبـاس – الــجـزائــر

معهد دراما بلا حدود الدولي ألمانيا ، يواصل سلسلة انجازاته ومبادراته القيّمة ، ضمن إطارها الابداعي ّ والتحفيزي تثمينا لمبادرات التواصل الجادّ ، وحرصا على ربط أواصر التعاون بمختلف أشكاله وألوانه ، المعهد الذي تديره وترأسه الدكتورة ” دلال مقاري باوش” ، وضمن حراكها الثقافي والفني ، توّجت آخر زياراتها الى القاهرة في ضوء ورشة السايكودراما بالمسرح ، بأن وقّعت ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الثامنة والأربعين ( 48 ) كتابها الموسوم بــ: السايكودراما والمسرح –تجربة التعبير الدرامي بين مورينو وغروتوفسكي-، الكتاب الذي يعدّ أوّل مولود إبداعيّ أكاديميّ ، تمّ بالشراكة مع معهد دراما بلا حدود الدولي ألمانيا في شخص الدكتورة ” دلال مقاري باوش” ومؤسسة حورس الدولية للطباعة والنشر ممثلة برئيسها “أحمد عبد المنعم” ،  يعدّ الكتاب أوّل اصدار مشترك بين الجهتين في باب الآفاق الواعدة التي ستجمع الطرفين مستقبلا .

توقيع الكتاب تمّ ضمن طقس مسرحيّ مميّز ضمّ كوكبة من الاعلاميين ، المثقفين ولفيف من أعضاء مكتب المعهد بالقاهرة ، ليكون الاحتفاء به إيذانا بمدّ جسور العطاء والتواصل بين الحضارات ، ولمسة لإضافية في حقل التعاون ونقل التجارب النظرية والتطبيقية ، بخاصة وأن المولود الأكاديميّ نتاج تجربة جادّة وحبلى بالانجازات في حقل المختبر المسرحي الذي تديره الدكتورة منذ سنوات مضت ، وما تزال تواصل مسيرتها ضمن حيّز السايكودراما .

بهذا الاصدار الجديد ، تؤكّد الدكتورة ” دلال مقاري باوش” أنّ الحلم مستمرّ وسيستمرّ في ظلّ الانتماء ، الهوية ، الجذور والوحدة التي تؤمن بها على الدوام ضمن مسيرتها الابداعية  ، هي التي تشغل أدورا انسانية هامّة وفق تحدّيها العربي بعالم أوربيّ .

تجدر الاشارة الى أن الدكتورة ” دلال مقاري باوش” حائزة على الدكتوراه الدولية تحت مسمى ” سينوغرافيا المشهد بين خيال الظل والسينما ، في أعمال ساحرة المقص ، لوته رايننفر”  ألمانيا ، هولندا وأوكرانيا 2013 ، وأستاذة المسرح الشرقي ، خيال الظل بألمانيا ، كما تعمل مدربة لعبة الدمى على مستوى مراكز تأهيل الشباب ، وتقود سلسلة من الورشات في محور السايكودراما والمسرح ، بحثا عن نقطة الضوء داخل كل فرد ليغدو عنصرا فاعلا ضمن حيّزه ومجتمعه ، بإبداعاته وأفكاره القيّمة تحقيقا للسلام الروحي والإنساني بلمسة فنية وإبداعية محضة .

عن عباسية مدوني

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.