أخبار عاجلة

عين على المسرح-رسالتي في اليوم العالمي للمسرح…أي مسرح نريد …؟ وأيّ مسرح نصنع …؟- بقلم : عـبـاســيــة مــــدونـــي –ســيـدي بـلعــباس- الجـــزائـــر

تتقارب المسافات وتتقلّص الأزمنة والأمكنة في رحاب الفن الرابع ، الذي يجمع شتى التقاليد العريقة والطقوس الشاهقة في ظل الزخم المعلوماتي ، ليكون الفعل المسرحي بتوليفاته المتعدّدة والرؤى المتباينة الخط الواصل بين جميع التجارب المسرحية عبر انحاء العالم بشتى الطقوس ومختلف الاتجاهات …

أن نمارس المسرح معناه أن يسكننا شغف الجنون به كلمة وفعلا ، أن نجمع شتات الأحلام ورفات الواقع لنحيك منه حياة   خصبة ، نحلّق من خلالها نحو الممكن ضمن عوالم ننحت منها دواخلنا ونتعرّى أمام الآخر ، الآخر الذي نعوّل عليه كثيرا ، الآخر الذي يتلقّف حواراتنا الداخلية والخارجية ، والذي يتجاوب سلبا أم إيجابا ، الآخر الذي نثير دهشته ونستفزّه بأساليب الطرح الفنية على الركح ، الآخر الرهان الحاصل الذي يجمعنا به المسرح …إنّــه الجمهور .

المسرح بوابة الدروب المنغلقة ، بوابة رفع التحديات والإبداع ، إنه ببساطة الدور الإنسانيّ الفاعل ، ومواجهة الأوضاع القاتمة وسياسات التقشّف والقمع بالإبداع الأصيل .

المسرح الذي نريده والذي نصنعه ، مسرح نزيه لابدّ أن يترفّع عن كل ألوان الكراهية والنبذ والتطرف ، مسرح يعترف بالجمال ، بالوجود و بالإنسان

عن عباسية مدوني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.