عين على المسرح -الورشات التكوينية بمهرجان البساط العربي للمسرح الاحترافي في دورة ثالثة من الكتابة الدرامية إلى إعداد الممثل حتى خيال الظل – بقــلم : عـباســـيــة مـــدونــي –سـيـدي بلـعـــبــاس- الـجـزائـــر

ما تزال فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان البساط العربي للمسرح الاحترافي متواصلة ضمن حيّز إحترافي وعطاء فني بارز ، لتأتي أحد محطاتها مخصصة للورشات التكوينية في عدة تخصصات لعل أهمها ” الكتابة الدرامية ” ، ” إعداد الممثل ” وخيال الظل” ، ورشات تكوينية مفتوحة لكل مهتم بحقل أبي الفنون ، ممّن يحمل شغف الغوص في عوالمه ، وممّن يرنو لملامسة آفاقه .

احتضنت دار الثقافة بن سليمان الورشات التكوينية على مستوى قاعاتها ، لتكون ورشة “الكتابة الدرامية ” تحت إشراف وتأطير الأستاذة ” برمانة سامية ” من قسم الفنون جامعة الجيلالي ليابس ، سيدي بلعباس ، الجزائـر  ، إذا ما اعتبرنا  الكتابة مكونا أساس ينهض عليه الإنجاز المسرحي ، أين ركّزت في ورشتها  تشمل أبجديات الكتابة الدرامية ،مركزة على مكونات النص المسرحي وأهم عناصره ، وكيفية صياغة نص مكتوب يتماشى ويخضع إلى قواعد التأليف المسرحي التي تأخذ في المقام الأول أهمية تحول النص إلى عرض مسرحي .

وأهم مكونات ذلكم النص الدرامي انطلاقا من الفكرة إلى اختيار الموضوع حتى الحبكة والحدث والوضعية التي ينطلق منها المؤلف المسرحي ، ناهيك عن تحديد مسار الفعل الدرامي وما يحكمه من العقدة إلى الأزمات حتى ذروة التأزم إلى غاية الانفراج أو ملامسة الحل ، مع التركيز على الصراع الدرامي وأنواع الصراع ، مرورا بالشخصيات وأنواعها والتي بدورها أي الشخصيات ذات أبعاد عديدة أهمها البعد الفيزيولوجي ، السيكولوجي ، التاريخي والبعد السوسيولوجي ، دونما التغاضي عن تحديد أو الوقوف عند الزمكنة ( الزمان والمكان ) ، وقيمة الحوار الدرامي ووظائفه ولغته والأسلوب الواجب امتلاكه لطرح النص الدرامي ، كما أشارت إلى أهمية سينوغرافيا العرض من خلال النص الدرامي أو ما يعرف بالإرشادات الإخراجية فيه .

هذا وقد بينت الفوارق المتباينة ما بين نص درامي وآخر مسرحي وخصوصية الكتابة الدرامية وشروطها الواجب التقيد بها للتمكن من آلية كتابة رصينة وهادفة دراميا حتى تتحول ركحيا إلى عمل مكتمل العناصر .

كما ستعرف ورشتها امتدادا خلال فعاليات مهرجان البساط العربي للمسرح الاحترافي ، حيث ستشهد في مرحلتها الثانية تحليل نصوص مسرحية ضمن بعد استكشافي ، والعمل  على كتابة وضعية درامية  تكون عصارة للورشة للوقوف عند مدى  استيعاب وإلمام المتربصين بكلل الأسس والقواعد  ، مع  تحليل نص مسرحي من خلال قراءة استكشافية تحليلية ، كتابة وضعية درامية مع وضع اليد على روافد الكتابة الدرامية .

ورشة ” إعداد الممثل ” التي احتضنها ذات الفضاء دار الثقافة بن سليمان ، كانت من تأطير  الفنان “أيوب أبو النصر ” من المغرب ،وهو ممثل ومخرج مسرحي ، خريج المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي  ضمن محور الممثل والشخصية ، مع تناول تقنيات تحليل الممثل للشخصية ،والتفكيك السليم للمشهد المسرحي ، كما تهدف الورشة إلى التعريف بمبادئ فن التمثيل وتقنياته ، محاولة الاشتغال على تقنيات الممثل لتحليل المشهد المسرحي ، الاشتغال على الحوار وجعله المادة المهمة لبناء الشخصية ، أين اشتغل على الصفات  العامة للممثل المتكامل والتعريف به والوقوف عند شتى عناصره ومؤهلاته من الجسد ، الصوت والكينونة ، بالإضافة إلى التركيز على كل عنصر وخصائصه ومميزاته وما يشترط فيه ، مع استمرار فعاليات ورشته التكوينية ضمن فعاليات المهرجان .

ورشة ” خيال الظل ” في محور الخصائص الفنية والتعبيرية لتصميمات خيال       الظل ،الأستاذ ” عمر بلمير ” من المغرب ، وهو رئيس مكتب الأنشطة بالنيابة الإقليمية ب”بن سليمان” ومدير الركح في المهرجان الوطني بطنجة وفاس والداخلة وآسفي ، وأهم محاور ورشته تتمثل في تاريخ فن خيال الظل ، أشكال مسرح خيال الظل ، صناعة دمى خيال الظل والتعبير الجمالي للظل .

وقد استهل ورشته مع جموع المتربصين بمنحهم فرصة التصميم الأولي كل حسب رؤاه وميولاته ، لتستمر فعاليات ورشة ” خيال الظل” ضمن فعاليات المهرجان لاستكمال مراحل ومحطات ” خيال الظل” وما سيبدع فيه المتربصون .

وعليه ، فإن الورشات التكوينية في ظل كل فعالية مسرحية تعدّ نواة أساس وخطوة هامة نحو إرساء ضوابط التكوين المسرحي ، والتي وجب استغلالها من لدنّ جل المهتمين ، لما للمسرح من اهمية بالغة وآفاق واعدة .

 

 

 

 

 

عن عباسية مدوني