أخبار عاجلة

عين على المسرح العربي -هوب هوب.. عرض مسرحي على خشبة المسرح القومي باللاذقية – سوريا

انطلق على خشبة المسرح القومي في اللاذقية العرض الأول لمسرحية “هوب هوب” رؤية واخراج فايز صبوح واشراف عام لمدير المسرح القومي في اللاذقية الدكتور محمد اسماعيل بصل الذي يستمر لغاية العشرين من الشهر الجاري.

ويعد العمل المسرحي هوب هوب باكورة العروض المسرحية ضمن خطة المسرح القومي للعام الحالي وذلك بمشاركة عدد من نجوم المسرح في المدينة إضافة إلى عدد من الشباب الهواة الذين خضعوا في وقت سابق لدورة مسرحية مجانية في المسرح القومي لينخرطوا لاحقاً في العمل.

 

وأشار مخرج العمل فايز صبوح في تصريح لـ سانا الثقافية إلى أن هذا العمل هو أول تجربة إخراجية له للكبار وهو مأخوذ عن نص أدبي روسي للكاتب بولفاكوف وهو من اقتباس جوان جان وتم إخراجه برؤية جديدة ملامسة للواقع لافتا إلى أنه وضع رؤيته في العمل ليدمجها في النهاية مع إخراجه أما عن الفكرة العامة للعمل فإنها تدور حول فرقة مسرحية تقوم بالتجهيز لعمل مسرحي أي ما يسمى “مسرح داخل مسرح” لتواجهها بعض المفارقات والأحداث.

وأشار إلى أن البروفات كانت مرهقة فالعمل يتضمن نحو 11 شخصية واستمرت على مدى ثلاثة اشهر موضحا أن الكوميديا تحتاج إلى ممثل متمكن من أدواته لتقديمها معتمدة على العفوية البعيدة عن التهريج والابتذال وذلك انطلاقا من قناعته التامة أنها سلاح ذو حدين بجمالها وبساطتها وقدرتها على الإمتاع مبينا أن هذه المسرحية هي ثالث تجربة إخراجية له في المسرح القومي حيث سبقتها تجربتان مسرحيتان للأطفال هما “محكمة والذئب المغرور”.

بدورها بينت الممثلة ريم نبيعة أن لكل فنان مشاركتين ضمن العمل وأن فكرته لم تكن جديدة وإنما تقليدية فالعمل يحمل مضمونا رمزيا للواقع الحالي الذي نعيشه حيث يتحدث عن جزيرة معينة تشتهر بثروات مهمة منها اللؤلؤ وتتعرض لغزوات الطامعين وتتطور احداث العمل في سياق درامي مسرحي لتصل إلى الصراع لافتة إلى أن الخلط بين اللهجتين الفصحى والعامية ليست بالأمر السهل مطلقا إذ إنه يتطلب حضور بديهة الفنان وضبط الإيقاع الصحيح بين المرسل والمتلقي.

أما عن مشاركة الشباب الذين اتبعوا دورة في التمثيل المسرحي المجانية بالمسرح القومي مؤخرا فأشارت الممثلة الشابة غربة مريشة أن دورها خريجة معهد ترفض دور المتعهد الذي يدير المسرحية على هواه ومتضامنة مع المؤلف الذي يفرض عليه التغيير بالمسرحية وهي ترفض جميع الإغراءات التي تقدم لها من مادية وسفر مقابل التخلي عن مبادئها ووطنيتها ووطنها.

أما الممثل الشاب جعفر درويش من فرقة “أليسار” المسرحية فتحدث عن طبيعة وانسجام النقلة المتداخلة في شخصيته بين “توفيق” خريج المعهد العالي الرافض لتعديلات المتعهد الجشع من جهة والحاكم العادل “كايكون” والمحاولات الانقلابية المتكررة على حكمه لما تتصف شخصيته بالإيجابية وحب الوطن من جهة أخرى.

كما أشار المشرف العام على العمل ومدير المسرح القومي في اللاذقية الدكتور محمد اسماعيل بصل إلى أهمية انخراط الكوادر الشابة في الأعمال المسرحية مؤكدا أن المسرح يمنح الممثلين الشباب فرصة حقيقية لتقديم أنفسهم على خشبة المسرح باعتباره الحاضن الأساسي للفنانين المسرحيين إخراجاً وتمثيلا وهو المكان الصحي الذي تتوافر فيه الشروط للقيام بعمل مسرحي.

يشار إلى أن العمل المسرحي هوب هوب عرض في دمشق عام 2014 عن نص اقتبسه جوان جان من مسرحية الروسي بولفاكوف وإخراج عجاج سليم.

 

http://www.sana.sy/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.