أخبار عاجلة

عين على المسرح العربي: توقيع مسرحية ” الباهية والصدر الأعظم باحماد” بالمعرض الدولي للكتاب ـ المغرب

الأربعاء  17 فبراير على الساعة الثانية بعد الزوال بمناسبة الدورة العشرين من المعرض الدولي للنشر والكتاب لسنة 2016م، كان لعشاق الكتابات المسرحية موعد مع توقيع آخر إصدار للسيناريست والكاتب المسرحي عبد الإله بنهدار برواق مكتبة فرنسا ..إذ حضر حفلَ التوقيع العديد من زميلات وزملاء الكاتب في المجال الفني والثقافي والفكري .. والأجمل من ذلك كله أن الحفاوة بهذا النص المسرحي الجديد كانت  غير متوقعة من العديد من التلاميذ والتلميذات الذين التقطوا صوار  مع الكاتب واقتنوا نسخا مسرحية بحفاوة منقطعة النظير الشيء الذي يبعث الأمل في النفوس طالما أن مثل هؤلاء الشباب يحجون إلى المعرض ويتعاملون مع الكتاب المغربي خصوصا القصة والرواية والمسرح بشغف كبير .

مسرحية “الباهية” تدخل في إطار الثلاثية التي بدأها الكاتب بشخصية تاريخية لعبت دورا كبيرا  في الأحداث إبان عهد الحماية الفرنسية،  كما أنها كانت الشخصية القوية في الجنوب المغربي ألا وهي شخصية التهامي الكلاوي التي جسدها الكاتب في مسرحيته ” قايد القياد الباشا الكلاوي” ،   ثم مسرحية ” الروكي بوحمارة ” والذي انتظر حتى وفاة باحماد ليعلن ثورته على النظام وهو يتقمص دور الأخ الأكبر للسلطان المولى عبد العزيز ليكسب شرعيته وولاء الشعب له، دهاء الداهية بوحمارة لم يعمر طويلا رغم صلابته وقوة شكيمته ، إذ سرعان ما تم القضاء  على ثورة هذا الروكي في عهد المولى ع الحفيظ، وأخيرا يأتي الجزء الثالث من هذه الثلاثية الممتعة والكاشفة لبعض الجزئيات الخفية في التاريخ المغربي الحديث.. مسرحية”  الباهية والصدر الأعظم بّاحماد”  تتحدث عن قصة غرامية بين باحماد بن موسى والباهية الرحمانية التي سُمِّيَ القصرُ باسمها من بين جميع نسائه.. وهو القصر الذي يحمل اليوم اسم ” قصر الباهية” وأضحة معلمة تاريخية يزوره المغاربة من كل أرجاء المغرب والسياح الأجانب من مختلف أنحاء المعمور ولا يكاد يضاهيه في نفس قصته إلا  قصر تاج محل بالهند  الذي بناه امبراطور الهند تخليدا لاسم زوجته تاج محل التي هام بحبها تماما كما حصل لباحماد وزوجته الباهية .

يقول الدكتور حسن يوسفي:  ” إن نص بنهدار يضيء بطريقة درامية – يتقاطع فيها المرجع التاريخي بالتخييل – جوانب مهمة من تاريخنا المغربي ،لكن دون أن يسقط في النزعة التوثيقية ،لأن الكاتب على دراية بصنعته المسرحية وعلى وعي تام بأنه يكتب نصا إبداعيا ولا يقدم تأريخا لأحداث مضت.لذلك فالحرص على متعة القارئ للنص واردة من خلال تنويع المواقف الدرامية ، وخلق دينامية في إيقاع المشاهد ، واستعمال دارجة سلسة فيها الكثير من توابل ” تمغربيت”، مجسدة  في كلمات وعبارات وأمثال وخطابات جعلت الحوار المسرحي قريبا جدا من الوجدان المغربي .

تغطي هذه الثلاثية مرحلة مهمة من تاريخ المغرب الحديث أي منذ السنة الأخيرة في حياة المولى الحسن الأول ووفاته وهو في طريقه من مراكش إلى فاس .. إلى أيام  حكم المولى عبد العزيز الأولى ومعه باحماد ثم مرحلة  حكم المولى عبد الحفيظ وقضاءه على ثورة بو حمارة ..

نعم .. إن مسرحة الباهية والصدر الأعظم باحماد تجمع بين التاريخ والتخييل طالما أن الهدف ليس هو كتابة مسرحية تاريخية بقدر ما هو الاستناد على التاريخ لكتابة عمل مسرحي تخييلي يشكل الواقعُ نسبة من أحداثه أي نعم .. لكن يبقى الأهم هو صوغ تلك الأحداث في قالب درامي فني فرجوي ..

لماذا ملكت الباهية الرحمانية قلب الصدر الأعظم باحماد من دون  باقي نسائه ؟ ما الذي تفرق في باقي نسائه واجتمع في هذه السيدة التي بقي  اسمها يتردد على لسان القريب والبعيد أقصد المواطن المغربي والعالمي وإلى يومنا هذا .. وما هي أسرار القصور في تلك العهد ..؟ وكيف كان انتماء هذه المحبوبة إلى قبيلة الرحامنة وبالا عليها خصوصا من طرف ضرتها زينب ابنة عامل مراكش ابن داود الذي كانت له عداوة كبرى مع المصلوحي سيد زاوية تامصلوحت وصهره بوبكر الغنجاوي اللذان كانت لهما علاقة مودة مع الرحامنة أعداء بن داود من جهة كما كانا يعتبران من أغنى أغنياء المغرب حينئذ زيادة على حمايتهما من طرف الانجليز  خوفا على مصالحهما من ظلم وجبروت ابن داود وصهره باحماد الذي يعتبر سنده وركيزته .

إنها مسرحية تعج بأحداث سياسية دون تغرق في رتابة هذه الأحداث  .. كما أنها تلامس الحب القوي الذي كان يجمع الباهية بزوجها باحماد مما جعل نساء  باحماد تغرن منها، لكن أكثرهن غيرة هي زينب بنت العامل ابن داود التي كانت تتمنى وتسعى بكل ما ملكت من حيلة حقد وحسد كي يسمى القصر باسمها وليس باسم ضرتها الباهية  لكنها تفشل في مسعاها هذا .

مسرحية جديرة بالقراءة كما يقول الدكتور عبد الرحيم العطري : شكرا صديقي البهي الأستاذ بنهدار، لأنك تنتصر للكتابة المسرحية في زمن “الحرب” على الجمال، شكرا لأنك تنتج المعنى و توقظ السؤال في زمن الرماد و الرصاص، شكرا لأنك تصر على كتابة مختلفة تمتح من تاريخنا المسكوت عنه. و دمت مبدعا أنيقا يعرف جيدا أن المسرح الملتزم و “المتشائل/المتسائل” هو ما نحتاجه آنا لمقاومة اللا معنى…شكرا يا غالي و دام لك ألق الحرف و بهاء السؤال المسرحي” .

بعد قراءة هدا النص المسرحي لا يسعنا إلا انتظار تشخيصه على خشبة المسرح لمعايشة ومعاينة جزء مهم من تاريخ المراكشيين والمغاربة بل وجزء  مهم من تاريخ الإنسانية جمعاء..

أليست مثل هذه القصص والأحداث وقعت وتقع وستقع عبر مراحل التاريخ وتعيشها الإنسانية في مختلف الثقافات وأن الذي يتغير في مثل هذه القصص فقط هو اسما ابطالها وبطلاتها  أما أحداثها وعلى مر التاريخ فتكاد تتشابه. 

عن: محمد بلمو

عن بشرى عمور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.