عين على المسرح العربي -التربص الوطني الثالث للتكوين المسرحي في بيانه الختامي تأكيد على أهمية التكوين ودعوة الى المتابعة والدعم-الجزائر

دار الثقافة ” الأمير عبد القادر” بعين الدفلى التي كان لها شرف احتضان فعاليات التربص الوطني الثالث في التكوين المسرحي بمبادرة من هيئة المهرجان الوطني لمسرح الهواة ومساهمة تعاونية « Praxis » من مليانة ، والذي عرف مشاركة جمع لا بأس به من الطلبة الجامعيين بين إناث وذكور من مختلف ولايات الوطن ، أين شمل التربص تكوينا شاملا في الإخراج والسينوغرافيا ، والتعبير الجسماني .

امتدّ التكوين لأكثر من خمسة أيام ، وكانت من ثماره العمل على عرض ” دم الحب والرحيل” لولد عبد الرحمان كاكــي ، بعد عمل مكثف من لدنّ المؤطرين الذين ركزوا خلال هته الدورة على الأسس اللازمة للتدريب بما في ذلك الجسم ، الصوت والخيال لملامسة تشكيل كامل للشخصية وكيفية التعمق فيها وتشخيصها ، وما عملهم على النصوص العالمية والجزائرية سوى ترسيخ لتلكم الأسس وكيفية تطويع الجسد وإطلاق العنان للخيال مع التركيز على الصوت مع تلقينهم أسس الحركة على الركح وغيرها من التقنيات التي تخوّلهم للإبداع، ويبقى الأهم التكوين الشامل للممثل مع ملامسة الدقة ، العمق والمدة التي تخوّله الى ذلك .

وفي آخر يوم من التربص الوطني الثالث بعين الدفلى الذي تواصلت فعالياته اشتغل فيه الشباب المتربص على الإلقاء ودراسة شخصيات الأداء ، مع البنتوميم والارتجال ومنحهم المؤطرون الرؤية الإخراجية والتصور ، وتم توزيع الأدوار على خمسة ممثلين وقع عليهم الاختيار نهاية التربص لإتمام عرض ” دم الحب والرحيل ” .

وأمسية اختتام التربص أشاد المؤطرون بالجهود المبذولة هنا وهناك ترسيخا وتثمينا لإستراتيجية التكوين المسرحي ، وجميعها مبادرات شخصية في حاجة للدعم والمتابعة ، ومع ذلك أكّدوا على ضرورة مواصلة المشوار آملين على أن يرسّخ ذات المبدأ على مستوى جميع دور الثقافة ، مديريات الثقافة والمسارح الجهوية عبر القطر الوطني لأنّ الغاية الأسمى خدمة الفن الرابع ، مع تهيئة جيل مسرحي يحمل مشعل الفن الرابع وأن يكون ملمّا بشتى أسسه وقواعده ، وجميع مدارسه وإبداعاته .

معلنين أن التربص الوطني الرابع سيكون خلال العطلة الربيعية ، وفي انتظار الكشف عن مكان احتضانه وفحوى محاوره ، يبقى الأمر منوطا بانتظار مدى استعدادات الجهات المهتمة بالفن الرابع على أن تفتح الأبواب للمؤطرين وتنسق معهم بغية إتمام استراتيجية التكوين المسرحي المعمول بها في ظلّ تغييب الدعم .

بـقـلم : عـبـاسـيـة مـدونـي – سـيـدي بـلـعـبـاس – الــجـزائــر

عن عباسية مدوني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.