عين على المسرح -الجمعية الثقافية إيراثن –تيزي وزو – أولى الطبعات الإفتراضية لمهرجان مسرح الدمى دعوة جادّة نحو الانفتاح على الممارسين مع تحديد تيمة عالمية للعروض المسرحية- بــقــلــم : عــباســيــة مــدونـي #الجـزائـر

عكفت الجمعية الثقافية  إيراثن  من تيزي وزو ، على بعث أولى الطبعات من أيام إيراثن لمسرح الدمى خلال الفترة الممتدة من 20 إلى 23 من شهر نوفمبر 2020 ، وذلك في شقّها الإفتراضي .

التظاهرة الثقافية والفنية المسرحية  المنظمة من لدن الجمعية الثقافية إيراثن من تيزي وزو حرصت على أن تتّخذ الطبعة بعدا واسعا وثريّا من حيث بثّ حوارات ونقاشات حول العروض المسرحية المتنافسة ، ناهيك عن تقديم تربصات وورشات تكوينية عبر منصّات التواصل الإجتماعي ، أشرف عليها كل من ” رمضان مولى ” و” حماش شعبان ” من الجمعية الثقافية إيراثن ، و ” عمارة صابر” من المسرح الجهوي تيزي وزو  ، مع المساس بأكبر شريحة ممكنة من المشاهدين من ذوي الإختصاص وأصحاب الذوق والمهتمين بالحقل المسرحي لا سيّما مسرح الدمى بشكل خاص .

هذا ، وقد حرصت الجهة المنظّمة للحدث الثقافي والفني على بثّ العروض المتنافسة وكانت في مجموعها خمسة عروض تتنافس للظفر بجائزة إيراثن  وهي على الشكل التالي :

” وردة المحبة “ لجمعية مسرح الشباب والطفل من سيدي لحسن ، سيدي بلعباس ، ” المظلة ” لتعاونية مسرح الديك  من سيدي بلعباس ، “Slilwan 2  ” لجمعية إيراثن من تيزي وزو ،  ” نصيحة النجاح “ لجمعية فنون العرض ، و” حكمة الحشرات “ لتعاونية كاتب ياسين للمسرح من سيدي بلعباس  ، أضف إلى ذلك  تقديم عروض شرفية في حقل مسرح الدمى على غرار العرض الإيطالي الموسوم بـ : La Rivolta Di Fantasmi »  .

العروض الخمسة المتنافسة ، كانت تحت معاينة ومتابعة لجنة التحكيم المكونة من السادة :

”  مقراب ليس”  رئيسا وهو ممثل ، مؤلف ومخرج مسرحي ، والسيدة “فريزة  شماخ “  عضوا ، وهي ممثلة وناقدة مسرحية ، والسيد “حدو حسين”  عضوا ، وهو ممثل ومخرج مسرحي .

هذا ، وقد كان تنافست الفرق الخمسة المشاركة منصبّا حول  جائزة إيراثن ، جائزة أحسن نص وجائزة أحسن سينوغرافيا ، وجائزة الجمهور ، وقد تمّ افتكاك جوائز الطبعة الأولى من التظاهرة الفنية في حلّة أيام إيراثن لمسرح الدمى على الشكل الآتي :

جائزة أحسن نص من نصيب جمعية مسرح الشباب والطفل -سيدي لحسن -سيدي بلعباس عن عرض “وردة المحبة ” ، وجائزة أحسن سينوغرافيا من نصيب تعاونية كاتب ياسين سيدي بلعباس عن عرض ” حكمة الحشرات “ ، وقد قررت اللجنة حجب جائزة أحسن عرض متكامل، بعد أن تم استبعاد عرض  الجمعية الثقافية إيراثن وهو عرض   SLIWAN 2 »”، ضمانا لموضوعية المسابقة والحفاظ على سمعة المهرجان في الطبعات المقبلة.

وقد خرجت لجنة التحكيم بسلسلة من التوصيات والقرارات مسّت الجانب التنظيمي ، والجانب الفني الخاص بتنافس الفرق ، وقد جاء نص التقرير على الشكل الآتي :

نحن أعضاء لجنة التحكيم:

مقراب ليس”  :   رئيسا

“فريزة الشماخ” : عضوا

“حدو حسين” :    عضوا

نريد أولاً وقبل كل شيء شكر جمعية إيراثن الثقافية على تنظيم هذا الحدث الفني الذي يسلط الضوء على الإنتاج المسرحي للأطفال بشكل عام بالإضافة إلى الترويج لمسرح الدمى ، ومع ذلك ، فإننا أعضاء لجنة التحكيم نرغب في تحديد الجوانب التي سيتم عرضها في شكل توصيات وهي كالتالي:

المعايير التنظيمية للمهرجان:

1- نحن أعضاء لجنة التحكيم نوصي الجمعية الثقافية إيراثن ، المنظم الرئيسي لهذا الحدث الفني ، بعدم التنافس على جوائز المهرجان ، حرصاً على الموضوعية الفنية والسمعة الطيبة للمهرجان ،ومع ذلك ، يحق لهذه الجمعية تقديم عرض شرف عند افتتاح أو اختتام الحدث.

2- الترويج للمهرجان.

3- تحديد الهدف الذي سيصاحب هذا الحدث.

4- يجب أن تضمن الإصدارات القادمة استمرارية توزيع العروض على الإنترنت ، حتى بعد الإصدار “الافتراضي” الأول.

5- على منظم المهرجان مراعاة معايير المشاركة ومنها:

– جودة مقاطع الفيديو ؛ يجب تصوير العروض بشكل جيد مع جودة صوت وصورة جيدة.

– يجب ألا تقل مدة العروض المنافسة عن 30 دقيقة.

معايير عرض الدمى المتحركة:

1- البنية الدرامية للنص ، بالنظر إلى أن العرض يستهدف جمهور الشباب ، فمن المهم تحديد أهداف القصة والتمييز عن عروض الرسوم المتحركة.

2- الوحدة العضوية للمسرح: نوع الدمية المستخدمة ، تصور العرض والسينوغرافيا ، التعامل مع الدمى والتفسير ، استخدام المكان والإقامة ، فائدة السينوغرافيا ووظائفها ، والموسيقى ، وأصالتها ، وفائدتها في العرض وحسب الموضوع والقصة.

توصيات للفرق :

1- المسرح (مسرح الأطفال) هو وسيلة للتربية والإلهام فافعلوا ذلك بشكل جيد ، نحن نصر على البحث في المجال المسرحي والتوثيق والقراءة ومشاهدة العروض والمسرحيات.

2- يجب على الفرق المسرحية إظهار الاحتراف ليس فقط في تحرير مسرحياتهم ولكن أيضًا في طريقة تصويرها ، مما يضمن جودة صوت وصورة جيدة.

3- يجب أن يكون المسرح عالميًا في موضوعاته وموضوعاته المعالجة ، وليس مفصلًا أو لحدث معين.

4- إنشاء ذخيرة رقمية من المسرحيات.

5- كما ندعو الفرق المسرحية للانفتاح على الممارسين المسرحيين.

صفوة القول ، أن التظاهرة الثقافية والفنية في حقل مسرح الدمى وفي طابعها الإفتراضي قد لقيت رواجا معتبرا من حيث عرض أعمال الفرق المتنافسة وحتى العروض الشرفية ، ناهيك عن اللقاءات والحوارات التي تمّت في غضون التظاهرة ، أضف إلى ذلك حرص لجنة التحكيم على النزاهة والموضوعية والتشديد على معايير تمسّ الشق التنظيمي والفني ، والحرص كل الحرص على مواكبة شتى التطورات والبحث الجديّ والميداني في حقل مسرح الدمى والتعمّق أكثر في حقلها تكوينا وممارسة.

عن عباسية مدوني