(عين) عاصفة غضب تواجه نقيب المهن التمثيلية بسبب “مسرح النهار” .. وتساؤلات: هل انحرف عن الهدف المقصود منه؟ – مصر

“فكرة مسرح النهار جاءت لاستثمار طاقات ومواهب أعضاء نقابة الممثلين”.. بهذه الكلمات استهل نقيب المهن التمثيلية أشرف زكي افتتاحه لأولى فعاليات مسرح النهار قبل أكثر من شهرين، غير أن الواقع عكس خلاف ذلك تماما، فحتى الآن معظم المشاركين في عروض المسرح، هم طلاب بالمعهد العالي للفنون المسرحية.

كما أن مشاركة طلاب المعهد في بطولة معظم العروض المسرحية، أثارت حالة من الغضب بين أعضاء النقابة الذين يعانون البطالة نظرا لقلة الأعمال الفنية قياسا بالفترات السابقة، خاصة أن “زكي” أعلن من قبل أن فكرة المسرح جاءت لتوفير فرص عمل لأعضاء النقابة، وهو ما اعتبره الفنانون تلاعبا من قبل النقيب.

عاصفة الغضب المتوقع انفجارها في وجه أشرف زكي قريبا، جاءت أيضا بسبب تناقض مواقفه بشأن الفنانين غير الحاصلين على عضوية أو تصاريح النقابة بالعمل، ففي الوقت الذي منع فيه النقيب حوالي 200 فنان من ممارسة عملهم هذا العام بدعوى عدم حصولهم على تصاريح، سمح لطلاب معهد الفنون المسرحية بالعمل في عروض مسرح النهار، فضلا عن السماح لعدد من الفنانين غير المصريين بالتمثيل، ومنهم الفنانة التونيسية سامية الطرابلسي.

ومما أجج من الموقف.. قيام نقيب الممثلين بإسناد مهمة الإشراف على تنفيذ ديكور المسرح، لأحد أعضاء مجلس النقابة والذي يعمل مهندسا للديكور، وهو ما يخالف قرارات النقابة الخاصة بحظر استفادة أي من أعضاء المجلس من المسرح، وهو ما دعا عدد من الفنانين للذهاب إلى مكتب أشرف زكي ومواجهته بكل هذه المخالفات، فما كان منه إلا أن وعدهم بتصحيح الأمور، وهو ما لم يحدث حتى الآن.

وفي الإطار نفسه،اعترض عدد من المخرجين والفنانين على سماح أشرف زكي لأحد مهندسي الديكور بإخراج أحد العروض المسرحية، وهو ما اعتبروه أمرا يتعارض مع القواعد المهنية .

وفى ظل هذه الأزمات المتعلقة بمسرح النهار.. حظيت أزمة وقف 200 فنان عن العمل لتعنت النقابة في منحهم تصاريح العمل، بتعاطف عدد كبير من الفنانين أعضاء النقابة .

و كان الفنان الشاب أحمد الباشا قد حرر محضرا بقسم شرطة الأزبكية رقم 833 لسنة 2016، ضد الفنان أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية، يتهمه فيه بمنعه من ممارسة عمله الفني، كما أقام دعوى قضائية في هذا الصدد .

وجاء في الدعوى : “إن النقيب أشرف زكي رفض قيد كافة هؤلاء الفنانين بالنقابة، ونبه على موظفي النقابة بعدم استلام أي أوراق أو تظلمات خاصة بهؤلاء الفنانين، وهو ما يعد تعسفا في استخدام الحق في منح التصاريح أو منعها”.

كما تضمنت الدعوى : “النقيب أشرف زكي لا يقيم العدالة بين أبناء المهنة الواحدة، ضاربا بحكم المادة رقم 67 من الدستور عرض الحائط، والتي تنص على أن حرية الإبداع الفني والأدبي مكفولة، وتلتزم الدولة بالنهوض بالفنون والآداب، ورعاية المبدعين وحماية إبداعاتهم، وتوفير وسائل التشجيع اللازمة لذلك” .

موقع: المسرح نيوز

عن صفاء البيلي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.