(عين) طرطوف وشتاينبك يُطلاّن برؤى شابة في أيام الشارقة – الامارات

2159652647

مع اقتراب أيام الشارقة المسرحية من دورتها الـ 26 والتي ستقام من 17 ولغاية 27 الجاري، تكثفت تدريبات العرس المسرحي الذي تشارك فيه 11 فرقة مسرحية محلية، منها ثماني فرق تتنافس على جوائز المسابقة الرسمية، وثلاث فرق تعرض أعمالها «خارج المسابقة»، اضافة إلى خمسة عروض أخرى تحت فئات مختلفة.

«البيان» التقت مجموعة ممثلين ومخرجين للحديث عن استعدادهم للأيام المسرحية.

ثراء درامي

يعكف الفنان المسرحيّ إبراهيم سالم على تدريب عدد من الشباب على فنون التمثيل المسرحي للمتبدئين في ورشة مسرحية، تنظمها وترعاها إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، وتقام بشكل يومي في قاعة التدريبات الخاصة بالمسرح الحديث، حيث انطلقت الورشة بمشاركة 15 شاباً وشابة، ومن المتوقع أن يقدم عرضها على هامش أيام الشارقة المسرحية.

وقد اختار إبراهيم سالم والمشرف على الورشة نص مسرحية «طرطوف» للكاتب الفرنسي موليير، للاشتغال عليه لما يحويه من ثراء وعمق دراميين في حكاية ذات قالب كوميدي.

وقد أعد النص الكاتب العراقي أحمد الماجد بما يتواءم مع روح وسياقات ومعطيات العصر، وبرؤية تخلصت من سردية النص ونمطيته، وحافظت على فكرته الأساسية التي تلخصت في كشف زيف المدّعي «طرطوف» ومن سار على هديه من المنافقين والدجالين الذين يتاجرون بالأخلاق والقيم لتنفيذ مآربهم.

تفكيك الجمل

قال إبراهيم سالم لـ«البيان» إنه لابد من الاهتمام بالشباب وتدريبهم حتى يكونوا مستقبل الفنان نفسه، وقد عملت معهم باللغة العربية الفصحى، لتأثير الفصحى على الشباب في قضية القراءة وتفكيك الجمل ليصل الشخص للأداء والهدف الصحيح، حيث يملك الشباب الحماس الأكبر للورشة والإنجاز.

وأضاف: أشركتُ شباب الورشة في خضمّ العملية المسرحية، من خلال جعلهم يناقشون النص ويتعرضون لطروحاته وأسباب اختياره، ومن ثم تكليف كل مشارك باختيار أزيائه المناسبة للشخصية بنفسه، بذهابه إلى محلات الألبسة واختيار ما يراه داعما ومضيفاً لشخصيته الدرامية التي يؤديها.

كذلك كلفت أحد الشباب المشاركين بمهمة اختيار الموسيقى والمؤثرات الصوتية للعرض، وآخر لإدارة الإنتاج، وآخر للماكياج، وبذلك سيتخرج الشباب من هذه الورشة وقد تعرفوا على تفاصيل إنتاج العرض المسرحي بالإضافة إلى التمثيل الذي هو الهدف الأساسي من الدورة.

أما الفنان أحمد الأنصاري مخرج مسرحية «شيطان البحر» المستوحاة من رواية اللؤلؤة السوداء للكاتب الأميركي جون شتاينبك، والتي أعدها للمسرح الفنان مرعي الحليان، فأشار إلى أن العمل من انتاج المسرح الحديث، ويضم العرض مجموعة كبيرة من الممثلين، حيث يبلغ عددهم أكثر من 25 مشاركا، منهم إبراهيم سالم وحميد فارس ورانيا والوجه الجديد عبير الجسمي.

«ديدان السيفه»

ويعد الأنصاري الجمهور بمشاهدة اضاءات جديدة من السينوغرافيا وبشيء مختلف من ناحية الديكور والتصور والرؤية الكلية للعمل، ويتناول العرض أشخاصا يطلق عليهم «ديدان السيفه».

كما يستعد المخرج الإماراتي الشاب مرتضى جمعة لخوض غمار المشاركة في مهرجان أيام الشارقة المسرحية لأول مرة للتنافس على جوائز المهرجان، وقد قدم الفنان أربع تجارب مسرحية قدمها كمخرج في مهرجان دبي لمسرح الشباب، ويدخل اليوم عالم الكبار واضعاً خطوته الأولى بمسرحية «كن صديقي» للكاتب أحمد الماجد والمستوحاة عن «خطبة لاذعة ضد رجل جالس» لغابريل غارسيا ماركيز.

 

وفاء السويدي

http://www.albayan.ae/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.