(عين) ”صاحي بالنوم”.. ثاني إنتاج للمسرح الوطني لعاصمة الثقافة العربية – الجزائر

أكد المخرج عبد الكريم بريبير أن الإنتاج الجديد الثاني للمسرح الوطني الجزائري ضمن فعاليات قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، والذي سيعرض الثلاثاء والأربعاء والخميس بالمسرح الجهوي بقسنطينة، متميز من عدة جوانب، أبرزها أنه فتح الباب أمام كاتب مسرحي جديد، وممثلين من خارج المسرح الوطني، وهو ما يعطي العمل بعدا هاما.

وقال المخرج، في ندوة صحفية نشطها، صباح أمس، بقسنطينة، أن عمله هذا وهو الثالث له في المجال المسرحي عرفنا بكاتب شاب يلج المسرح، وهو إضافة كبيرة من دون شك يمهد لبروز جيل جديد من كتاب المسرح سينهي في خمس سنوات على الأكثر مشكلة غياب النصوص المسرحية وقلتها على حد تعبير زميله عباس محمد إسلام عضو بالدائرة الفنية للمسرح الوطني.

المسرحية التي تركز على ثنائيات النوم والصحو، الموت والحياة، الرضوخ والمقاومة تلخص الوطنية، حيث يعيش موح حارس ليلي في المتحف حيث تدور الأحداث ليلة استثنائية يختلط عليه فيها الواقع بالخيال وتتداخل عليه الأحداث والمشاهد في جو تراجيدي ساخر، يكون فضاء الذاكرة (المتحف) حيزا ركحيا مستفزا لأسئلة جدوى الماضي وحسابات المستقبل.

”صاحي بالنوم” وهي كوميديا سوداء حسب تفسيرات المخرج في واقعها جدلية تعري الواقع وتجعل من التاريخ متداخلا مع تعقيدات الراهن وافتراضات القادم، وتبرز حكايات الحب والخيانة والحاجة والمال.

ومن جهته، أوضح كاتب النص رشدي رضوان أن فكرة كتابة هذا النص جاءت بعد تتويج عربي بجائزة المونودراما العالمية بالفجيرة في دولة الإمارات عن عمل ”ضمير متصل”، فبعد الخارج جاء دور داخل الجزائر، خصوصا وأن المسرحية من إنتاج مسرح عريق مثل المسرح الوطني وتعرض وفي اطار تظاهرة مهمة مثل عاصمة الثقافة العربية.

يذكر أن المسرحية من إخراج عبد الكريم بريبير وأداء محفوظ هاني ومحمد بزاجي ونسرين بلحاج وجعفر بن حليلو، وهم كلهم شبان من خارج المسرح الوطني ويمثلون ڤالمة وسطيف وباتنة.
الفجر

عن عبد الجبار خمران

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.