(عين) حصاد الدورة الرابعة عشرة لمهرجان المسرح العربي.. الذي أقيم برعاية وزارة الثقافة من 30 أبريل وحتى 10من مايو 2016 -مصر

نظم قطاع “شئون الإنتاج الثقافي” بالتنسيق مع “الجمعية المصرية لهواة المسرح” مهرجان المسرح العربي الرابع عشر برعاية وزير الثقافة خلال الفترة من الخميس 30 أبريل وإلى الثلاثاء 10 مايو، وذلك تحت شعار: “المسرح العربي .. حفاظا على الهوية ودفاعا عن الغد“، وشارك بها مايقرب من مائة فنان عربي يمثلون ستة فرق عربية وأعضاء لجنة التحكيم العربية بالإضافة إلى عشرة مكرمين يمثلون عشرة دول عربية شقيقة. وطبقا لنظام وتقاليد المهرجان يتم يوميا تكريم نجم مصري مع تكريم أحد كبار المسرحيين بالوطن العربي، وتضمنت قائمة المكرمين العرب هذه الدورة كل من الفنانين: د.نوال بن إبراهيم (المغرب)، سناء عبد الرحمن (العراق)، عباس الحايك (السعودية)، سالم بهوان (سلطنة عمان)، عائشة عبد الرحمن (الإمارات)، د.جميل نجيب سما (لبنان)، عبد الرحمن شبلي (السودان)، نادرة عمران (الأردن)، كما تضمنت قائمة المكرمين المصريين الأساتذة: د.نبيل منيب، د.عادل هاشم، د.سامي عبد الحليم، بهيج إسماعيل، صلاح عبد الله، فاطمة مظهر، محيي إسماعيل، أحلام الجريتلي، عهدي صادق،  رؤوف مصطفى.

وتضمنت فعاليات المهرجان بخلاف التكريم ومجموعة العروض العربية التي قدمت خارج إطار التحكيم مشاركة ثلاث عشر فرقة مصرية تمثل مختلف تجمعات الهواة بالعاصمة والأقاليم، حيث شاركت على سبيل المثال فرقتين من محافظة بور سعيد (مدرسة الفيروز، كلية التربية)، وفرقة مشروع حلم بمحافظة الغربية، وأيضا منتخب جامعة الفيوم. وقد تشكلت لجنة التحكيم من الأساتذة: د.عبد الرحمن بن زيدان (المغرب)، فتحي كحلول (ليبيا)، ماهر خماش (الأردن)، راسم منصور (العراق)، كمال أبو رية (مصر).

وكانت نتائج التحكيم كما يلي:

– الجائزة الكبرى للمهرجان:

العرض الأول : مسرحية سيرة بني زوال لفرقة أداب عين شمس

العرض الثاني: مسرحية سيلفي لفرقة كلية تربية بور سعيد

– جائزة التقدير الخاص للجنة التحكيم عن عرض “تغريدة مصرية” لفرقة الفن الشامل على الإبداع الجماعي المُميّز.

جائزة التأليف: أحمد آدم عن مسرحية “سيلفي” لفرقة تربية بور سعيد.

جائزة الإخراج:

الأولى: طارق حسن عن مسرحية “المحاكمة” لفرقة مدرسة الفيروز بور سعيد

الثانية: صلاح إيهاب عن مسرحية “إكليل الغار” لفرقة الحصار.

جائزة الديكور:  أحمد فتحي عن مسرحية “أرض لا تنبت الزهور” لفرقة كلية الألسن

جائزة الموسيقى: محمود وحيد عن مسرحية “سيرة بني زوال” لفرقة أداب عين شمس

جائزة التمثيل رجال:

 – الجائزة الأولى: كريم حمدي عن دوره في مسرحية “سيرة بني زوال”، فرقة أداب عين شمس.

– الجائزة الثانية للتمثيل مناصفة بين كل من:

  1- باسم الجندي عن دوره في مسرحية “إكليل الغار” لفرقة الحصار

 2- محي الدين يحيى عن دوره في مسرحية “سبارتاكوس”

– جائزة التمثيل أدوار نسائية:

  – الجائزة الأولى: مي عبد الرازق عن دورها في مسرحية أرض لا تنبت الزهور لفرقة المصرواوية

– الجائزة الثانية للتمثيل مناصفة بين كل من:

1- رنا حطاب عن دورها في مسرحية “منحنى خطر”.

 2- أية محمود عن دورها في مسرحية “عفوا نوتردام”.

جدير بالذكر أن فعاليات هذه الدورة قد شهدت بخلاف المطبوعات والعروض والتكريم تنظيم ندوتين رئيسيتين بالمجلس الأعلى للثقافة صباح يومي الثلاثاء 3 مايو والخميس 5 مايو، قام بإدارتهما الناقد والمخرج/ د.عمرو دوارة مؤسس ومدير المهرجان، حيث نظمت الأولى تحت عنوان:

–  المسرح العربي بين المشرق والمغرب، وتم من خلالها تكريم وتأبين المسرحيين القديرين/ فؤاد الشطي (الكويت)/ أبو الطيب الصديقي (المغرب).

في حين نظمت الثانية تحت عنوان: “مسارح الهواة ودعم ورعاية الدولة”

وشارك في كل من الندوتين نخبة من النقاد والمتخصصين وأساتذة الأكاديمية وفي مقدمتهم: د.سيد علي إسماعيل، د.سامية حبيب، عصام عبد الله، وذلك بالإضافة إلى الضيوف العرب ومن بينهم: د.وطفاء حمادي (لبنان)، د.عبد الرحمن بن زيدان (المغرب)، د.آمنة الربيع (سلطنة عمان)، نادرة عمران (الأردن)، سعود  (السعودية)، فتحي كحلول (ليبيا).

وجدير بالذكر أن “مهرجان المسرح العربي” هو المهرجان الدولي الوحيد الذي استمرت دوراته بانتظام منذ اطلقت “الجمعية المصرية لهواة المسرح” دورته الأولى مع بداية الألفية الجديدة، ومع توقف دورات مهرجان “القاهرة الدولي للمسرح التجريبي” عام 2010 أصبح “مهرجان المسرح العربي” هو النافذة الوحيدة على الإبداعات المسرحية العربية، خاصة وقد استطاعت اللجنة المنظمة له تحقيق كثير من الانجازات الفعلية غير المسبوقة خلال دوراتها المتتالية، ومن بينها نجاحها في استضافة كبرى الفرق المسرحية العربية، وتكريم عددا كبيرا من رواد ورموز المسرح العربي، ويكفي أن عددا كبيرا من كبار المسرحيين قد تعاقبوا على رئاسة لجنة التحكيم العربية ومن بينهم على سبيل المثال كل من الفنانين: حمدي غيث، محمود الألفي، محمود الحديني، محفوظ عبد الرحمن، د.هاني مطاوع، أشرف عبد الغفور، جلال الشرقاوي، أحمد عبد الحليم، د.كمال عيد، محمود ياسين، فهمي الخولي، محمد أبو العلا السلاموني، عزت العلايلي، عبد الرحمن الشافعي، كما تولى رئاسته الفخرية نخبة من كبار النجوم وفي مقدمتهم: سميحة أيوب ومحمد صبحي ويحيى الفخراني.

وكان من نتائج تلك النجاحات أن أصبح موعد انعقاده عرسا سنويا تنتظره كبرى الفرق المسرحي بمختلف الأقطار العربية الشقيقة، وكذلك جميع فرق الهواة المصرية خاصة بعدما أصبحت عروضه الفائزة بالمراكز الأولى تجد فرصتها لعرض على مسارح الدولة مثل: 1980 وأنت طالع، أركلينو والأكليل.

موقع: المسرح نيوز

عن صفاء البيلي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.