أخبار عاجلة

(عين): الورقة التقديمية للندوة الفكرية:”أي موقع للفرجة في المجال العمومي بما في ذلك مسرح الشارع؟” بالعيون ـ المغرب

ندوة وطنية ضمن فعاليات مهرجان العيون لمسرح الشارع في دورته الثانية المنظم من طرف جمعية أوديسا للثقافة والفن بمدينة العيون بالصحراء المغربية من 8 – 10 أبريل 2016

 

بالرغم من الاعتقاد السائد بأن “مسرح الشارع” ظاهرة طارئة وجديدة في المشهد الفرجوي المغربي، فقد تفاعل المسرح المغربي منذ نشأته في عشرينات القرن الماضي مع فضاءات خارج الترتيب المسرحي الأرسطي، إذ عرضت أولى مسرحيات الفرق الهاوية بمدينة فاس بساحة السراجين. كما شهدت العديد من المواقع الأثرية المغربية من حيث هي “أمكنة للذاكرة”  (وليلي، شالة، باب منصور، باب الماكينة، جامع الفنا…) مجموعة من الفرجات التي تفاعلت مع ذاكرة المكان، دون أن تسمى بالفرجات المتفاعلة مع الموقع أو الخاصة به. والحال أن أغلب هذه الفرجات برز على شكل ملاحم قدمت في مناسبات رسمية، وهذا ربما من بين الأسباب التي جعلتها تقابل بالصمت من لدن النقاد رغم أهميتها.

ومع ذلك، يدفعنا تلمس مفهوم الفرجة في المجال العمومي إلى احتراس منهجي يسعى إلى تفادي الانزلاق وراء تعميمات وتجريدات تسهم في تبخيس محتواه. كما يساعدنا على إعادة النظر في السلوكات الفرجوية الخارجة عن دائرة الممارسات الأدائية الصرفة؛ والأهم من هذا هو إعادة تقييم مفهومنا للمسرح وباقي فنون المدينة. فقد أصبح من الضروري أن نتخلى عن المفهوم التقليدي للمسرح، ذلك أن كلمة «فرجة» تتيح لنا إمكانية إدماج كل أنواع فنون المدينة التي تركها المسرح وراءه، كما تمكننا من النظر إلى المسرح في حد ذاته من وجهة نظر نقدية مغايرة تتيح إمكانية مقاربة تداخلات ومشتركات بين المسرح وسلوكات فرجوية أخرى خارج البناية المسرحية.

فالفضاء الذي تشغله فرجات الشارع يتميز ببعده الرمزي من حيث هو بنية مكثفة بالدلالات؛ فهو لا يقيم القطيعة بين عوالم العام والخاص، الحقيقة والخيال عبر فصل الممثلين / المؤدين عن مورفولوجيا المكان والجمهور. بل أكثر من هذا، تستدرج أغلب فرجات الشارع جمهورها للمشاركة في صناعة الفرجة عوض الاكتفاء بالتلقي السلبي. وهذا يعني أن جمهور فرجة الشارع سرعان ما يتحول إلى صانع لها. لا يوجد حد فاصل بين الوهم والحقيقة. وهذا ما يجعلها تراوح بين العام والخاص، القدسي والدنيوي؛ إنها ببساطة لحظات بينية تستفز آلية الحياة اليومية.

تسعى الندوة، إذن، استكشاف خطابات جديدة تستشكل العلاقة المتبادلة بين الفرجة والمجال العمومي، في سياق تزايد الاهتمام بـ “مسرح الشارع” بمغرب اليوم.

 

عن/ مجلة الفرجة

 

 

عن بشرى عمور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.