أخبار عاجلة

(عين): المسرحي عبد الكريم برشيد يشارك بالقاهرة في ملتقى علمي عربي حول (الدور المستقبلي للفنون في القرن الحادي والعشرين)/ و م ع

تحتضن القاهرة حاليا أشغال الملتقى العربي الأول لأكاديمية الفنون المصرية حول (الدور المستقبلي للفنون في القرن الحادي والعشرين) بمشاركة كوكبة كبيرة من الأكاديميين والجامعيين والمسرحيين من عدة دول عربية وأجنبية من بينهم رائد الاحتفالية المسرحي المغربي عبد الكريم برشيد.

وفي كلمة لها قالت رئيسة الملتقى ورئيسة أكاديمية الفنون أحلام يونس إن هدف القيمين على هذه التظاهرة الكبيرة (23 -28 أبريل)هو تحويل الملتقى في دوراته المقبلة إلى ملتقى دولي مشددة على أنه ” من أجل مستقبل ثقافي وفني أفضل لمجتمعاتنا العربية كان علينا مناقشة القضايا والتحديات التي تواجهنا من أجل الوصول إلى رؤية واضحة لما سيكون عليه مستقبل هذه الثقافة في القرن الحادي و العشرين”.

وأكدت أن الحاجة الآن ملحة للبحث والتدقيق لتبادل الخبرات والأفكار والتعاون المشترك من أجل النهوض بمستقبل الثقافة والفنون بالمجتمعات العربية التي شهدت تغيرات جذرية في النسيج الاحتماعى و الثقافي و السياسي في السنوات الأخيرة أملا في الوصول إلى مستقبل أفضل .

من جهته ألقى الكاتب والمسرحي عبد الكريم برشيد خلال المؤتمر عرضا عن (تجربة المسرح الاحتفالي) التي مرت عليها حتى الآن 40 سنة منذ أطلق بيانها الأول بمراكش سنة 1976 مقدما جردا تاريخيا عن تأسيس هذا المسرح من منطلق أن المجتمع العربي بحاجة إلى مسرح يشبهه وإلى أن يكون مرتبطا بثقافة يحضر فيها الفرجوي والثقافي والإبداعي.

كما تحدث عن الأسس الفلسفية التي يقوم عليها هذا التيار المسرحي الذي أصبح معروفا في كل العالم العربي بل ويدرس في عدد من معاهد المسرح في المنطقة العربية.

وشدد برشيد على إعطاء الاحتفال في مقابل العرض المسرحي والانتقال بالمسرح من النقل إلى العقل ومن العرض المنفرد إلى المشاركة الوجدانية.

كما قدم نظرة عن مساهمة مصرية في هذا التيار من خلال ما أبدعه ونظر له توفيق الحكيم وعلي الراعي وعلي سالم وغيرهم من الرواد.

وتأتي مشاركة برشيد في هذا اللقاء العربي بعد مشاركته في ندوات عرفتها الاحتفالية سواء في المغرب (مراكش التي أقامت أياما للمسرح الاحتفالي في مارس الماضي) أو من خلال ندوتين عربيتين عقدتا في الخرطوم بالسودان حول المسرح الاحتفالي منذ نحو شهر حيث تم أيضا تكريم برشيد صاحب ومطلق الاحتفالية في المسرح العربي.

عن: و م ع ( مجلة الفرجة/ http://alfurja.com/)

عن بشرى عمور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.