(عين) المسرحي اللبناني وجدي معوض على رأس مسرح كولين الفرنسي

باريس (أ ف ب) – عين المخرج اللبناني الكندي وجدي معوض الاربعاء مديرا للمسرح الوطني في كولين احد اكبر المسارح في فرنسا، بحسب ما اعلنت وزارة الثقافة الفرنسية.

وبذلك يخلف معوض البالغ 47 عاما ستيفان بروشويغ الذي عين في كانون الاول/ديسمبر مديرا لمسرح “اوديون” بعد اقل من ثلاثة اشهر على وفاة مديره لوك بوندي.

واشارت وزارة الثقافة في بيان تعيين معوض الى تاريخ مسرح كولين القائم على الغنى والتنوع، مذكرة بالمخرج الارجنتيني خورخي لافيلي الذي تولى دفة هذا المسرح من تاسيسه في العام 1988.

ومسرح كولين هو واحد من المسارح الوطنية الستة في فرنسا.

ورأت وزيرة الثقافة الفرنسية اودري اوزالي ان تعيين معوض “ياتي ليشدد على خيار المسرح القصصي الغنائي الشعبي والمختلط”.

ومع ان معوض اقام في كيبيك في كندا منذ العام 1983 الا انه احتفظ بصلة قوية مع فرنسا التي امضى فيها طفولته ومراهقته.

درس وجدي معوض المسرح في فرنسا حيث أخرج عددا من الاعمال المسرحية الكلاسيكية فضلا عن اعمال كتبها بنفسه ركز فيها على قضايا الهجرة والعلاقات العائلية، وتولى الادارة الفنية للمسرح الفرنسي في المركز الوطني للفنون في اوتاوا، واسس فرقتين مسرحيتين في فرنسا وكندا. وبات حاضرا بقوة في المشهد المسرحي الفرنسي والعالمي.

– هاجس الهوية –

ومن ابرز اعماله رباعية “وعود الدم” المكونة من “ليتورال” و”غابات” و”سماوات”، و”حرائق” الذي حول الى فيلم سينمائي اخرجه الكندي دوني فيلنوف، وحاز جوائز عدة.

اما مسرحيته الشهيرة “اخوات” فهي بمثابة الجزء الثاني من خماسية مسرحية تتناول عالم الاسرة، وروى فيها قصته العائلية منذ مغادرة لبنان وهو طفل مروروا باقامته في فرنسا وهو فتى وانتهاء باستقراره في كندا.

ويكشف هذا العمل عن رؤية وجدي معوض للحب الاسري وضرورة التعبير عنه، في اطار متأثر بالتراجيديا اليونانية على غرار كل اعماله. وتساعد تقنيات التصوير بالفيديو التي اعتمدها المخرج على الاتساع بالمشهد المسرحي واضفاء مزيد من الجماليات عليه.

وسبق ان قدم في العام 2013 الجزء الاول “وحيدون”، وهي تبحث في طبيعة العلاقات في الوسط العائلي.

وتميزت اعمال وجدي معوض التي جاوزت العشرين بالحديث عن آلام المنفى والطفولة والمراهقة.

وقال المخرج في مقابلة اجريت معه قبل سنوات “لا شيء يزعجني اكثر من ان يسألني احد لماذا يسكنني هاجس الهوية الى هذا الحد، واجيب ان الخوف يسكنني من ان اخسر الشغف والنقاوة اللتين كانتا جزءا مني وانا صغير”.

واضافة الى الاعمال التي كتبها، اخرج التراجيديات السبع للروائي الاغريقي سوفوكليس الذي عاش في القرن الخامس قبل الميلاد، وعمل مع خمسين مراهقا من فرنسا وكندا على مشروع “بلوغ سن العشرين في العام 2015”.

واملت وزارة الثقافة ان يؤدي تعيين وجدي معوض على رأس مسرح كولين الى “جمع الؤلفين والمفكرين الراغبين في ان يكشفوا للمراهقين الطبيعية السياسية للكتابة والمكان الاساس الذي يمكن ان تحتله في المساحة العامة”.

ماري بيار فيري

عن عبد الجبار خمران

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.