(عين) المسرحيون يعلنون وقوفهم ضد التطرف في افتتاح مهرجان المسرح الحر – الاردن

على وقع موسيقات القوات المسلحة الأردنية وعبر مسيرة كرنفالية من دوار الداخلية باتجاه المركز الثقافي الملكي، انطلقت فعاليات مهرجان ليالي المسرح الحر الدولي في دورته الحادية عشرة، بمشاركة الفرق المسرحية العربية والأجنبية، ومسرح الدمى بلباسها الشعبي وأعلام دولها، وخيالة قوات الدرك، لتوجيه رسالة المهرجان إلى العالم أن الأردن يقف ضد الفكر المتطرف.
وأعلن المسرحيون خلال حفل الافتتاح الذي أُقيم مساء السبت 14/5/ 2016 برعاية وزير الثقافة الأسبق جريس سماوي مندوبا عن سمو الأميرة وجدان الهاشمي، وقوفهم مع قيمِ الحياة والأمن والاستقرار ضد العنف والفكر المتطرف الذي يدمر النفوس والعقول والمجتمعات.
وأكدوا أن عمان ستبقى واحة الأمن والاستقرار وسيبقى المسرحيون يعملون بكل إخلاص لإعلاء قيم المحبة والتسامح والعيش الكريم وبث الأمل بعيدا عن اليأس والاحباط.
وقال نقيب الفنانين ساري الأسعد: إن المسرحيين يتواجدون ولا يغفلون ما يجري في الوطن وهم في أعمالهم يحاربون التطرف والعنف ويقفون ضد الإرهاب، ويشاركون مختلف الجهات عبر الفرق المسرحية في محاربتهم للإرهاب عبر مختلف الأشكال.

ودعا رئيس فرقة المسرح الحر الفنان بكر قباني إلى الالتفات إلى الثقافة وإدراك أهميتها كحصن منيع في حماية المجتمع وكسلاح مهم في إشاعة القيم النبيلة في المجتمع ضد التطرف والعنف، لذلك جاء المهرجان هذا العام ليكون إلى جانب القيم الجميلة وضد قيم الظلم والعنف والاستبداد .

وأشار إلى أهمية المهرجان الذي يأتي في إطار احتفالية المملكة بمئوية الثورة العربية الكبرى، وتحت شعار “المسرح في مواجهة التطرف والعنف”، حيث يتم فيه تبادل الثقافات والتجارب، في إطار علاقة تكاملية بين مكونات عناصر المسرح، الذي له تأثير على فكر وسلوك ووجدان المتلقي .

وأكد مدير المهرجان علي عليان أهمية المسرح في نشر قيم التسامح والمحبة ومواجهة الظواهر الغريبة على المجتمع التي تدمر الأوطان ،لافتا إلى شعار المهرجان في مجابهة العنف المجتمعي بعد أن تفشت هذه الظاهرة في مؤسسات التعليم، وأصبحت القوى الظلامية تحاول أن تفرض أفكارها، وغسل دماغ شبابنا.

وكرّم سماوي خلال الافتتاح الفنانون محمد العبادي، وهشام الهنيدي، وعبير عيسى، وأحمد عيبس، وفراس المصري، ومن العرب الدكتور فهد الهاجري عميد المعهد العالي للفنون المسرحية بدولة الكويت.

وشارك في حفل الافتتاح أعضاء لجنة التحكيم وهم: المخرج حاتم السيد رئيسا، والمخرجة لينا التل من الأردن، والدكتور سعيد كريمي من المملكة المغربية، والدكتور عبدالله العابر من دولة الكويت، والمخرج عماد الشنفري من سلطنة عمان أعضاءً.

وبعد حفل الافتتاح عرضت مسرحية (بوابة 5) للمخرجة مجد القصص، ومن تأليف ليلى الأطرش وتمثيل مرام أبو الهيجاء، وزيد خليل مصطفى، وموسى السطري ونهى سمارة وأريج دبابنة ورناد ثلجي ومنذر خليل وطارق زياد ومحمد عوض .

وتشارك في الدورة فرق مسرحية من كل من: الإمارات وتونس وفلسطين ومصر والأردن من الدول العربية، وإيطاليا وجمهورية صربيا وفرنسا.

وتُنظّم على هامش المهرجان ورشة تدريبية لإعداد الممثل تحت عنوان (متعة أن تكون على الخشبة)، ويقوم بالتدريب عليها المخرج التونسي معز لقديري، كما سيتم عقد مؤتمر النقد الدرامي بالشراكة مع منتدى النقد الدرامي، حيث ستقدم مجموعة من الأبحاث وأوراق العمل المختصة بمسرح الطفل وبمشاركة مؤطرين ومحاضرين من الأردن والعالم العربي.

وفي نهاية المهرجان ستوزع جوائز: ذهبية المسرح الحر لأفضل عمل مسرحي متكامل، وفضية المسرح الحر لأفضل عمل مسرحي متكامل، وبرونزية المسرح الحر لأفضل عمل مسرحي متكامل، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة، وذهبية المسرح الحر لأفضل ممثل، وذهبية المسرح الحر لأفضل ممثلة.

(بترا)

http://culture.gov.jo/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.