أخبار عاجلة

(عين) “القصر الدولي للمسرح”: حمية قاسية للبقاء – المغرب

مثل حال بقية المهرجانات العربية التي لا تُقام في عاصمة أو مدينة كبرى، والتي تعالت أصواتها بعد تضييق الخناق عليها في الفترة الأخيرة، عانى “مهرجان القصر الدولي للمسرح” في دورته الحالية من شحّ الموارد وتخلّي الداعمين عنه، أو تقليل دعمهم. من هنا، قلّص المهرجان، الذي انطلقت فعاليات دورته الثالثة في الـ 21 آذار/ مارس الجاري وتواصل حتى 26 منه، عدد أيّام الدورة، من ثمانية كما اعتاد روّاده في السنتين الماضيتين، إلى ستّة أيام. اختار المهرجان، الذي يحمل شعار “المسرح يجمعنا” أن يستمر، من خلال تحديد عدد العروض أيضاً، والتخلّي عن عروض كانت قادمة ومبرمجة من أميركا وسويسرا والهند والعراق وتونس، بينما تحضر في البرنامج عروض لفرق: “أكاديمية المسرح” من إيطاليا، و”النوارس هسبيريس” و”ماندرغورا” من الأرجنتين، و”يافا للإنتاج” من تونس، و”مسرح أنسمبل فرينج” من فلسطين، و”فانوراميك لفنون العرض” من المغرب، و”مسرح الشباب” من مصر.

من جهة أخرى، أبقى المهرجان، الذي تنظّمه “جمعية النوارس للتنمية والإبداع” في مدينة القصر الكبير شمال المغرب، على ورش في إعداد الممثّل يديرها الفنان المصري عبد العزيز مخيون، وأخرى عن الكتابة المسرحية يقدّمها محمد أكرم الغرباوي، وثالثة عن الإنارة في المسرح يديرها إبراهيم وردة. من الندوات الفكرية، التي تُقام على هامش التظاهرة، ندوة تتناول “الحوار المسرحي بين الشرق و الغرب، اتصال أم انفصال؟”، يشارك فيها كل من المسرحي المغربي عبد الكريم برشيد، والمسرحي صلاح الدين التركي من الجزائر، والأكاديميان عبد الاله المويسي ومحمد زيطان من المغرب والأكاديمي نادر مصطفى القنة من فلسطين. يكرّم المهرجان الفنانة المسرحية المغربية سعاد صابر التي تحمل الدورة الحالية اسمها، كما يكرّم مسرحيين آخرين؛ من بينهم: عبد العزيز مخيون وعمرو دوارة وعبد الكبير الركاكنة ومحمد الجم وسعيد باي وعبد الحق الزروالي. يُقام على هامش التظاهرة أيضاً، معرض للكتاب ومعرض تشكيلي للفنانة المغربية رجاء بن مصاح.
(العربي الجديد)

عن عبد الجبار خمران

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.