أخبار عاجلة

(عين): الطيب الصديقي هو حامل لواء المسرح المغربي على المستوى الدولي وأحد رموز الحداثة الفنية ـ المغرب

كتب الباحث الفرنسي جان فرانسوا كليمون، في مؤلفه “الطيب الصديقي .. رجل المسرح”، أن الطيب الصديقي يعد حامل لواء المسرح المغربي على المستوى الدولي وأحد رموز الحداثة الفنية.

وأكد الكاتب، في بيوغرافيا مخصصة للمسرحي المغربي الكبير الذي توفي في شهر فبراير المنصرم، “شئنا أم أبينا، فالطيب الصديقي هو حامل لواء المسرح المغربي على المستوى الدولي. وهو أحد رموز الحداثة الفنية الذي يعترف به الجميع في الشارع، تماما مثلما يعترف بأورسن ويلز بالولايات المتحدة أو ريمون جبارة في لبنان“.

وقال كليمون في هذا المؤلف، الصادر عن منشورات “لي أنفريكونتابل” الذي يقع في 407 صفحات من القطع المتوسط، إنه يطمح إلى تقديم وإبراز مختلف جوانب شخصية هذا الفنان، واستحضار تفاصيل متنوعة يمكن أن تساعد في فهم تجربته الفنية.

وأوضح أن هذا المؤلف يهدف إلى “المساهمة في التعريف بشكل أكبر بالطيب الصديقي ومثابرته في العمل وسخائه النابع من القلب”، مضيفا أنه “فضلا عن اهتمامها بالصديقي الإنسان، فإن هذه الدراسة تتناول الثقافة المغربية خلال لحظة مهمة في تطورها“.

وبحسب كليمون، فإن العالم الدرامي للطيب الصديقي يتميز ب”غموضه” فهو ليس “لا بالتراجيديا ولا بالكوميديا”، موضحا أن الأمر يتعلق ب”عالم معقد تتعاقب فيه البشاعة والسمو، والركاكة والشعرية، والتهريج والتراجيديا، كما لو أنه يتعين في كل وقت تغيير وجهة النظر ورؤية الأمور بطريقة مختلفة“.

ويؤكد الكاتب أيضا أن “الرسالة” الأساسية لأعمال الطيب الصديقي هي قبول الآخر، مضيفا أن هذه الرسالة ليس بالضرورة ما يرمي إليه الصديقي ولكن “ما يتشكل لدى الجمهور الذي يقرأ أعماله أو يشاهدها“.

وأبرز أن ما يحضر في جميع أعمال الصديقي، وكذلك في الإنسان، هو “فكرة بسيطة تشبه تلك التي يمثلها المجذوب: وراء الجنون يوجد إنسان“.

وتم نشر المؤلف، الذي يستعرض من خلال تسعة فصول حياة ومسار الشخصية البارزة في المسرح المغربي، بدعم من مؤسسة صندوق الإيداع والتدبير ووزارة الثقافة.

ودرس الأستاذ المبرز في الفلسفة، جان فرانسوا كليمون، الفلسفة والثقافة في المرحلة الثانوية وكلية الآداب بالرباط ومدرسة الهندسة والمعهد التجاري في نانسي.

وأصدر كليمون مجموعة من المقالات والدراسات حول المغرب، فضلا عن مساهمته في منشورات متنوعة.

عن: و م ع (مجلة الفرجة http://alfurja.com/ )

عن بشرى عمور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.