(عين) الريموني يتأمل «المنهج الطقسي في المسرح..» الاردن

نظمت لجنة الدراما والمسرح في رابطة الكتاب الأردنيين، مساء أول أمس، محاضرة بعنوان: «المنهج الطقسي في المسرح.. مهرجان طقوس المسرحية أنموذجا»، ألقاها مدير مهرجان طقوس المسرحية المخرج الدكتور فراس الريموني، وقدمته الفنانة الدكتورة مجد القصص، وسط حضور من المثقفين والفنانين والمهتيمين.
واستهل الدكتور الريموني محاضرته بالإشارة إلى أن الطقس المسرحي واحد من العلامات التي ارتبطت منذ القدم بفن المسرح، بل ان الطقس يشكل أساس كل نشاط مسرحي، فالممارسات الطقوسية تعطينا التصور الملموس والتجسيد المادي للرؤية التأملية والقدرة الشعرية لدى الإنسان البدائي في ادراك وجوده والوجود المحيط به، مشيرا إلى أن علماء النفس يفسرونها أنها نوع من أنواع السلوك الاجتماعي، لها صفة رمزية تنعكس في الشعائر والممارسات الدينية، ويعبر عنها في سياق العادات والتقاليد الاجتماعية.

وبيّن د. الريموني أنه في الشرق القديم تجلّت هذه الطقوس الدينية والدنيوية وسرعان ما تحوّلت إلى أشكال مسرحية مثل: «الكاثاالي»، و»النو»، والكابوكا»، هذا هو حال المسرح الإغريقي الذي انبثق من أعياد «الديونيزوس»، وطقوس الديثوامب»، فضلا عن المسرح الاغريقي الذي ولد من السحر وطقوس الخصب والإنتقال، مؤكدا أن المسرح استمر في تجلياته وتطوره الى أن اصبح له مذاهبه ومدارسه دون التخلي عن أصوله الطقسية،فالمسرحيون المعاصرون استثمروا تلك البديات الطقسية في تأسيسهم لمعماريات مسرحية معاصرة بدفء لحظات الولادة الأولى، لذلك توجب على الرجوع الى أصول تلك الطقوس وتحليلها وتبويبها وربطها بالمسرح المعاصر.
وبخصوص استثمار الطقوس في عناصر العرض المسرحي قال: إن ماهية المسرح واهدافه الأخلاقية والجمالية ترتبط بالمراحل التاريخية التي مر بها العمل المسرحي عبر العصور، وكذلك كان المكان المكرس للحفلات يسمى مسرحا، والمحتفلين يسمون كهنه، ثم أصبحوا يعرفون فيما بعد بالممثلين، وكانت الطقوس المسرحية مصدرا وحيدا وأساسا في انبثاق المسرح، لكن التطورات التي حدثت في مجال أدب المسرح وفعل التجسيد جعلت الطقوس مادة للمعالجات الفكرية والجمالية.
وكان مقرر لجنة المسرح والدراما في الرابطة الزميل مجدي التل قال في بداية المحاضرة إن اللجنة ستركز على الفعاليات النوعية التي تساهم بالارتقاء بالذائقة وتعزز ثقافة الدراما في مختلف اشكالها لدى الجمهور وستعمل على تسليط الضوء على المنجز الدرامي الأردني والاحتفاء به وتكريم الذين حققوا تلك الإنجازات محليا وعربيا ودوليا ولا سيما في كتابة النصوص الدرامية والدراسات والبحوث، مشيرا الى أن اللجنة ستقيم ندوة تكريمية في الثامن من ايار المقبل للأديب مفلح العدوان بمناسبة فوزه بالجائزة الأولى في مسابقة نصوص المونودراما في الفجيرة لعام 2015 عن نص مرثية الوتر الخامس ويقدم قراءة نقدية للنص الناقد الدكتور مصلح النجار. وبيّن أن اللجنة ستعمل على عقد ندوات مختلفة تناقش قضايا النصوص الدرامية والسردية والعلاقة بينهما علاوة على عروض لمسرحيات وافلام ومناقشتها مع الجمهور وطرح مختلف القضايا النقدية.

عمر أبو الهيجاء

https://addustour.com

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.