(عين) إصدار جديد للفوانيس المسرحية “خير وسلام” و “صباح وعشية” لعبد اللطيف فردوس عن غنام غنام

صدر الكتاب الثاني ضمن سلسلة الفوانيس المسرحية، بشراكة مع مؤسسة آفاق للدراسات والنشر والاتصال، والذي يضم بين دفتيه نصين مسرحيين بعنوان “خير وسلام” و “صباح وعشية”.

“المسرحيتان المتضمنتان طي الكتاب، واللتان نقلهما الكاتب عبد اللطيف فردوس إلى الدارجة المغربية عن “آخر منامات الوهراني” و “صباح و مسا” للمسرحي الفلسطيني غنّام غنّام، تجربة متفردة تنشد إعطاء النصين الأصليين حياة درامية داخل فضاء لغوي غير بعيد – بمعنى ما – عن ذاك الذي ولدا فيه. إنه سياق آخر تؤثث مناخاته المسرحية وأبعاد شخصياته النفسية والإجتماعية مفردات لفظية وثقافية أخرى، لكنه البناء الدرامي نفسه مشفوع بما تطلبه نقل العملين إلى الدارجة المغربية وسياقها الخاص من مهارات ولمسات فردوس اللغوية والدرامية الجلية.” كما جاء في كلمة على ظهر الغلاف.

ويشمل الكتاب، بالإضافة إلى النصين ثلاث كلمات مكثفة، على سبيل التقديم، تسلط بعضا من الضوء على النصين وعلى عمليتيْ نقلهما اللغوية والدرامية. والكلمات على التوالي : “مسرحيتان، كاتبان، وخطوتان” لعبد الجبار خمران – “أدهشتني الفكرة” لغنام غنام – “كتابة فوق الكتابة” لحسن هموش.

يقول المسرحي غنّام غنّام بخصوص هذا الاصدار “أتمنى أن تساهم هذه الحركة في إعادة التدوير وإعادة الإنتاج وزيادة محتوى النص المسرحي العربي في المكتبة العربية لكي يكون التأثير المتبادل واحداً من رهانات المستقبل للمسرح في الوطن العربي.”

وجاء في كلمة المسرحي عبد الجبار خمران “المسرحيتان كتبهما و(أخرجهما) غنام غنام بنفس مسرحي فيه من الجدة والبحث ما يجعل قارئ المسرحيتين الأصليتين أو من شاهدهما – أو حتي من سيتعرف عليهما لأول مرة – يتشوق لاكتشاف صيغتيهما في الدارجة المغربية واستقصاء اشتغالات فردوس الدرامية عليهما”

واعتبر المسرحي حسن هموش في كلمته أن “النصين غنِما معا بفردوس الإنتقال إلى تضاريس فيزيائية مغايرة دون حدوث أي تغيير في البنية النفسية والفكرية والحمولة الاديولوجية سواء للشخصيات أو في الأحداث والمواقف، وهو ما يجعلنا نكتشف أبعاده الدرامية، دون حدوث أي مسافة في القضايا المطروحة أو طريقة معالجتها”

كتاب ( “خير وسلام” و “صباح وعشية” لعبد اللطيف فردوس عن “آخر منامات الوهراني” و “صباح ومسا” لغنّام غنّام ) هو الإصدار الثاني ضمن سلسلة منشورات الفوانيس المسرحية التي تهدف عبر إصداراتها إلى نشر ثقافة مسرحية جادة ومتجددة وذلك من خلال السعي وراء منح المبدعين والباحثين والكتاب المسرحيين عبر نصوصهم الإبداعية والفكرية، فسحة للقاء والتواصل مع القارئ والممارس والناقد والمتتبع للمشهد المسرحي خاصة والشأن الثقافي عموما.

عن عبد الجبار خمران

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.