(عين) أيام الشارقة المسرحية تحتفي بذكرى الطيب الصديقي كواحد ممن بصموا المشهد المسرحي العربي

وقف الحاضرون طويلا للتصفيق للعرض المسرح المغربي الذي استعاد أقوى اللحظات المسرحية للراحل الطيب الصديقي، والذي تم تقديمه في إطار فقرة لمسة وفاء، على هامش أيام الشارقة المسرحية في دورتها السادسة والعشرون.
المسرحية التي أعدها ونسق لها الدكتور مسعود بوحسين، وقام ببطولتها المبدع المسرحي عبد الحق الزروالي، إلى جانب كل من الممثلين فاطمة الزهراء بناصر، وأمين ناسور، اللذين ترك عملهما، كمحترفين ومتمكنين من حركتهما وانسجاهما في الأداء، انطباعا جيدا، وقد تم عرض المسرحية في فضاء قاعة الدانة ، بالاعتماد على ديكور بسيط، يتكون من بعض الكراسي والشمعدانات والنواقيس…معتمدين على إشراك الجمهور خلال العرض من خلال مخاطبته وكأنه جزء من العرض. قدمت المسرحية عرضا يعتمد على نوع من الكولاج الفني، حيث اعتمد الدكتور مسعود بوحسين لكتابة هذا العمل، على أهم مسرحيات الراحل الطيب الصديقي وكذلك حواراته المنشورة بالجرائد الوطنية والتي تعبر عن رأيه في الحياة والمسرح، مع الاعتماد على الأداء المتميز للمبدع عبد الحق الزروالي الذي أدى دور الطيب الصديقي كشخصية مثقفة ومتفانية حريصة على العمل المسرحي المتكامل…
عمل جمع بين ثلاثة أجيال، جيل الرواد الذي يؤرخ له الطيب الصديقي، جيل القنطرة الذي يمثله المبدع عبد الحق الزروالي، وجيل الأمل الذي يمثله كل من مسعود بوحسين، أمين ناسور، وفاطمة الزهراء بناصر.
وقد منح صوت الممثلة فاطمة الزهراء بناصر، سحرا وإضافة خاصة للمسرحية، وجعل التماهي مع العرض شبه كامل، ولم يشكل عائق اللهجة، خلال أداء الأغاني المغربية المختارة بعناية فائقة، أية إشكالية للحاضرين، في حين شكل تقديم العمل ككل بلهجة تقترب من العربية دون أن تقدمها كاملة بها، فرصة للانفتاح وايصال العمل بشكل راق إلى الحضور الذي تنوع بين مختلف الجنسيات العربية التي تهتم بالمسرح من باحثين وكتاب ومسرحيين وطلبة…..
وفي شهادة له خلال هذا العرض المسرحي، قال عبد الحق الزروالي ” “الكثيرون يشتغلون في المسرح، وهناك من يشتغلون بالمسرح وهناك من يستغل المسرح، وهناك من انجبته الطبيعة للمسرح لا غير، فمن يكون الطيب الصديقي ضمن كل هذه التصنيفات؟ هو الكل في الكل وربما أكثر، هذا ما قررته رياح الموغادور…يكفيك أنك قد بلغت، كلنا تعلمنا منك المسرح، وكلنا خرجنا من معطفك…صحيح لم نلتق ولم نتقارب ومررنا بمواقف غضب ومشاكسة لكن مكانتك تظل في عمق القلب وتأكد أن صدى اشراقاتك ستبقى تتردد عبر الزمن….”
العرض المسرحي عرف حضور الشاعرة المغربية وفاء العمراني، تكريما لذكرى الراحل الطيب الصديقي، كما تم منح شهادة شكر وتقدير باسم مؤسسة الطيب الصديقي للثقافة والإبداع إلى الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للإتحاد حاكم الشارقه، لدعمه للحركة المسرحية العربية، وهي الشهادة التي قدمتها الشاعرة وفاء العمراني إلى السيد أحمد بورحيمة، رئيس المهرجان، وقد تسلم أعضاء الفرقة كذلك تذكارات رمزية من أجل العمل المتميز الذي قاموا به خلال هذه الفقرة التي تحتفي بالمسرحيين الراحلين سواء من الفنانين المحليين أو العرب.
وقد عرفت الجلسة النقاشية التي أعقبت العرض، تدخلات كثير من المسرحيين الذين عايشوا الطيب الصديقي أو شاهدوا أعماله، والذين حرصوا على تقديم شهادتهم حول الراحل، كالمخرجة الجزائرية صونيا ميكيو، الدكتور سعيد الناجي، الدكتور رشيد بناني، الدكتور فاضل سوداني، الدكتور خليفة الهاجري وغيرهم من المتدخلين الذين أكدوا على البصمة التي تركها الراحل على المسرح المغرب خاصة والمسرح العربي بصفة عامة، كمسرحي انطلق من التراث وقدمه بأدوات حديثة على خشبة المسرح…
تحتفي الشارقة إذن بالراحل الطيب الصديقي، الذي رحل دون أن يحقق حلمه الأكبر ببناء مسرحه الخاص، لكن أعماله تبقى شاهدة على فرادته وعبقريته التي جعلته واحدا من أهم المسرحيين العرب، والتي لا يمكن دراسة المسرح في العالم العربي وتجديده دون الحديث عن محطته المتميزة.
الاتحاد الاشتراكي

عن عبد الجبار خمران

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.