(عين)د. عمرو دوارة يكتب: الفنانة “أحلام الجريتلي” القديرة التي جسدت نموذج المرأة المصرية المثقفة والمكافحة في الدراما – مصر

الفنانة/ أحلام الجريتلي ممثلة مصرية من أصول شركسية وإن كانت تتمتع بملامح مصرية أصيلة، وهى من مواليد محافظة القاهرة في 20 فبراير 1948، وهي الشقيقة الأصغر للفنانة/ أحلام الجريتلي، ومتزوجة من الدكتور/ شرين محمد حسين. وقد اشتهرت من خلال أدوارها المتنوعة بالدراما التلفزيونية والسينمائية، وكذلك بمهاراتها  في دبلجة الرسوم المتحركة، وأن كانت بداياتها المسرحية قد لفتت الأنظار إلى موهبتها وخاصة من خلال عروض كل من فرقتي: “القاهرة للعرائس” و”الطليعة”.

هذا ويمكن تصنيف مجموعة الأعمال الفنية التي شاركت في بطولتها طبقا لاختلاف القنوات الفنية كما يلي:

أولا الأفلام السينمائية:

شاركت الفنانة/ أحلام الجريتلي في أداء بعض الأدوار الرئيسة والثانوية بعدد من الأفلام، وتميزت بآداء أدوار المرأة الكادحة المغلوبة على أمرها، أو المعلمة الشعبية قوية الشخصية وكذلك بآداء أدوار الفتاة المثقفة، وتضم قائمة أعمالها الأفلام التالية: للحب قصة أخيرة (1986)، أحوال شخصية (1992)، طعمية بالشطة (1993)، كارت أحمر (1994)، لصوص خمس نجوم، البحر بيضحك ليه؟ (1995)، أحلام مسروقة (1999)، فيلم ثقافي (2000)، لو كان ده حلم (2001)، خريف آدم (2002)، شباب تيك أوي (2004)، أيام الخادمة أحلام (2005)، واحد صحيح (2011)، ساعة ونصف، ركلام (2012)، كلبي دليلي، 8 في المية، شمال يادنيا، البرنسيسة (2013)، ظرف صحي، روميو السيدة، حلاوة روح (2014)، الدنيا مقلوبة (2015)، شارع محمد علي (2016)،

ثانيا أعمالها التلفزيونية:

منحت الدراما التلفزيونية الفرصة كاملة للفنانة/ أحلام الجريتلي لتأكيد موهبتها وإظهار قدراتها الفنية، فشاركت في بطولة عدد كبير من الأعمال الدرامية ومن بينها: الأسطورة، يونس ولد فضة، الكابوس، ياأنا ياإنتي، حارة اليهود، من الجاني، ونيس والعباد وأحوال البلاد، جذور، الهروب، الريان، الشحرورة، إحنا الطلبة، مذكرات سيئة السمعة، أزمة سكر، عايزة أتجوز، الحارة، قضية صفية، اغتيال شمس، الأشرار، الوتر المشدود، حكايات المدندش، من أطلق الرصاص على هند علام، لحظات حرجة، السندريللا، حلال المشاكل، أما بعد، البريمو، لم يكن أبدا لها، أبو الفوارس، أحلام الغروب، خيوط في مسرح العرائس، حكايات عم عبد التواب، ميراث الريح، عوضين وإمبراطورية عين، سر الأرض، ساكن قصادي، غاضبون وغاضبات، صباح الورد، في قلب الليل، بيوت في المدينة، أسف لايوجد حل، الوسية، ضمير أبلة حكمت، أمر إزالة، الألغاز والمغامرون، فيه حاجة غلط، لعبة القدر، الرجاء إلتزام الهدوء، بين ثلاثة، ألف ليلة وليلة، خالتي صفية والدير، الشارع الجديد، سوق العصر، خالف تعرف، أيام الخادمة أحلام، أولاد الأكابر، فارس بلا جواد، الإمبرطور، تعالى نحلم ببكرة، بابا في تانية رابع، سارة، قلب حبيبة، لقاء السحاب، رياح القدر، طائر الحب، راجعلك ياأسكندرية، ولم تنس أنها امرأة، الحب بعد المداولة، أولاد الشوارع، العمدة هانم، دموع الرجال، عمارة يعقوبيان، قلب ميت، شط اسكندرية، كريمة كريمة، المحطة أكشن نيوز، حكايات البنات، ع الحلوة والمرة، بوابة الحلواني، نسر الشرق، نادي الخالدين، الفتح المبين، عباد الرحمن، العارف بالله، الإمام المراغي، القضاء في الإسلام، المرأة في الإسلام، محمد رسول الله، لا إله إلا الله.

وذلك بالإضافة إلى مشاركاتها في حلقات السيت كوم ومن بينها: راجل وست ستات، عفاريت محرز، عائلة بسطاويسي، شبرا تي في، نوسة وبسبوسة، نسمة ونصيب،

وذلك بالإضافة إلى مشاركتها ببعض السهرات والتمثيليات ومن بينها: جلسة علنية، هي والحقيقة، العدالة الظالمة، الحب والظلال، بعيدا عن الحب، كفر الجنون، صفحة من كتاب الحب، كبرياء وعاطفة، حب حفظ في الأرشيف، الغريب والمجهول، قضية طفل برئ، الخلع قبل الخبز أحيانا، إذا كان ولا بد، اسم الشهرة، رحيل بلا عودة، دفتر مواعيد، بكر وهندام، الحب القاتل.

ثالثا مشاركاتها المسرحية:

يبقى للمسرح مكانة خاصة ومشاركات متميزة في مسيرة الفنانة/ أحلام الجريتلي، وتضمن قائمة أعمالها المسرحية عدد من المسرحيات المتميزة التي شاركت في بطولتها ومن بينها:

1- بفرقة مسرح الطليعة: دقة زار (1980)، مازالت المغنية الصلعاء صلعاء (1982)، فوت علينا بكرة، المجاذيب (1983)، سكة سفر (1984)، الراجل إللي كل وزة (1985)، العسل عسل والبصل بصل (1986)، ياطالع الشجرة، الناس الدوغري (1987)، هموم الآخرين (1989)، أيام الإنسان السبعة (1997).

2- بفرق الدولة الأخرى: المحظوظ ( القاهرة للعرائس – 1980)، القفص (المسرح الحديث – 1992)، سجن النسا (1986).

3- بفرق أخرى: الزوبعة (مصورة – 1986)، الدنيا اتشقلبت (فرسان الفن – 2002)، هريدي في المعمل (فرسان الفن – 2005).

وقد تعاونت من خلال هذه المسرحيات مع نخبة من المخرجين المتميزين من بينهم: سعد أردش، سمير العصفوري، محمود الألفي، عادل هاشم، السيد طليب، ماهر عبد الحميد، محسن حلمي، عصام السيد، عمرو دوارة، ناصر عبد المنعم، إيميل شوقي، نبيلة حسن، ناجي كامل، صبحي يوسف.

مسرحية: ممنوع الإنتظار

قدمت هذه المسرحية من خلال الفرقة المركزية (السامر) بالهيئة العامة لقصور الثقافة عام 1995، من تأليف/ عرفة محمد، وإخراج/ عمرو دوارة، وقام بتصميم الديكور والملابس/ سمير سليمان، وكتابة الأغاني/ مصطفى زكي، والموسيقى والألحان/ خالد سلامة، وبتصميم الاستعراضات/ إسماعيل الموجي، وشارك بالغناء/ نادر أنور (أبو الليف)، وبالبطولة كل من الفنانين: أشرف سيف (الشاب الثوري)، أحلام الجريتلي (المرأة الكادحة)، حسن الديب (العجوز)، لمياء الجداوي (الفتاة المدللة)، عادل أنور (الرجل الانتهازي)، عصام عبد الله (الكمساري)، إبراهيم علي حسن (السائق) محمد خليل، محمد حجاج.

والمسرحية يمكن تصنيفها تحت مسمى الفانتازيا الدرامية، وتدور أحداثها الدرامية حول مجموعة من الأنماط البشرية تمثل مختلف الاتجاهات الاجتماعية والسياسية التي تتقابل مصادفة أثناء وقوفها على محطة الاتوبيس. وتتصاعد الأحداث الدرامية بطول فترة انتظارهم لتأخر وصول الأتوبيس – الذي يمثل مسيرة الحياة ومدى قدرتها على تحقيق الأحلام – فتظهر الاختلافات والتناقضات فيما بينهم وتتشابك المصالح أو تتقاطع كنتيجة منطقية لاختلاف وجهات النظر. وقد تناول العرض بعض المشاكل والهموم المجتمعية وخاصة تلك التي تواجه جيل الشباب، وذلك من خلال عدة أنماط اجتماعية تتمثل في الشاب الثوري والفتاة المدللة والرجل الانتهازي والمرأة الكادحة والعجوز السلبي الرافض للتطور، ونظرا لأنهم جميعا كانوا يفتقدون للقدرة على إتخاذ الفعل الإيجابي اضطروا للانتظار ساعات طويلة حتى وصول الأتوبيس، ولكن للأسف حتى بعد وصوله أخيرا تم إجهاض جميع أحلامهم نتيجة لتعطل الأتوبيس وتوقفه عن المسير، وأيضا لذلك القهر الذي مارسه عليهم سائق الأتوبيس بمعاونة المحصل (الكمساري) بوصفهما أصحاب السلطة، مما أوصل أغلبهم إلى مرحلة الإحباط واليأس والضياع لافتقادهم مشاعر الآمان والإيمان بالمستقبل.

موقع: المسرح نيوز

عن صفاء البيلي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.