عين(درجة ثالثة .. عرض لفرقة اليسار المسرحية ضمن مهرجان نقابة الفنانين الرابع باللاذقية) سوريا

عين(درجة ثالثة .. عرض لفرقة اليسار المسرحية ضمن مهرجان نقابة الفنانين الرابع باللاذقية) سوريا

 

2016-11-18

اللاذقية – سانا

فاطمة ناصر وسلوى سليمان

 

ضمن مهرجان نقابة الفنانين الرابع باللاذقية قدمت فرقة اليسار المسرحية عرضها درجة ثالثة على مسرح دار الأسد للثقافة بالمدينة للمخرج “نضال عديرة” اعتمادا على نص للكاتب “أحمد حاتم”.

وجسدت درجة ثالثة بقالب كوميدي خلال 50 دقيقة مساء أمس حياة المواطن على الرصيف وفي منزله البسيط وتسلط فاقدي الضمير على حياته واحلامه وطمعهم بابسط الاشياء التي تخصه لزيادة ثرائهم.

ولامس العمل باستخدامه اللهجة العامية واقع الحياة التي نعيشها خلال الظروف الراهنة وهم المواطن والتناقضات في الاهتمامات بين المواطن الفقير وجشع المتنفذين واستعراض أساليب كسب المال المشروع منها وغير المشروع وارتباط الشرفاء وهمومهم بصوت رجال الجيش العربي السوري في الميدان.

مخرج المسرحية “نضال عديرة” في تصريح “لسانا” أوضح أن “المسرحية نطقت بلسان الضمير الحي وكل شريف صوته غير مسموع”.. وبصوت الجندي العربي السوري الذي “تصنع خبطة قدمه التاريخ ..وكان بطل العمل حتى لو انحصر ظهوره في مشهد صغير بنهاية المسرحية حيث دفع هذا الظهور الصمت إلى النطق”.

ورأى “عديرة” .. أن صوت المواطن سيعلو ويكون مسموعا رغم كل المنغصات من ضعاف النفوس في الداخل او الضغوطات الخارجية مبينا انه رغم اعتماده على حلول اخراجية خاصة حافظ على ايصال فكرة النص وغايته التي اراد الكاتب اظهارها مشيرا إلى ان عودة احياء مهرجان نقابة الفنانين هو”عودة العافية للحياة والفن ..واننا اهل لهذه الحياة ونستحق ان نعيش”.

بدوره رأى الممثل “منار آغا” .. أن المسرحية تحكي وجع المواطن وغياب الضمير وابتعاد الجيل عن القراءة فيما تحمل في نفس الوقت الدعوة لقراءة التاريخ والشعر والادب لادراك التاريخ ووعي الحاضر والمستقبل مؤكدا أن مهرجان نقابة الفنانين يضيف بعودته للحياة طابعا جديدا للحركة الفنية في اللاذقية ومنوها بالعروض المميزة التي قدمت خلال المهرجان.

وأشارت الممثلة “هبة زيني” إلى أن المسرحية عكست حقيقة أن كل الظروف المحيطة بالمواطن تشكل عامل ضغط اضافي عليه ومنها أن “صوته غير المسموع يوازيه غياب الاعلام عن قضاياه “موضحة ان العرض يطرح فكرة وجع المواطن بشكل عام ليس فقط خلال الظروف الحالية التي تمر بها سورية.

وبين الممثل “يقين زنيبة” أن المسرحية أرادت التخفيف عن كاهل المواطن البسيط لتدعو من فقدوا ضميرهم ” لعدم الجور عليه ” لافتا إلى أن تفاعل الجمهور مع العرض دليل على أن رسالته وصلت معربا في الوقت نفسه عن تقديره للمهرجان وثقة القائمين عليه بفرقة اليسار لمنحها هذه الفرصة للمشاركة.

وقال الممثل “رافي عزيز ” “الصامت طوال العرض والذي لم يدفعه إلى الكلام الا حضور احد جنود الجيش العربي السوري في نهاية العرض”: إن الشخصيات في المسرحية تمثل الحالة السوداوية في المجتمع التي تبني امجادها على أوجاع الناس الاخرين..هذه الشخصيات بحاجة التى تسليط الضوء عليها بغرض الاصلاح معتبرا أن تمثيله لدور الصامت كان متعبا “لانه كان يحاول الكلام بحركات جسده وحركة عينيه إلى جانب انعكاس الشخصية على نفسيتيه ونظرته للحياة”.

شارك في أداء العمل كل من الفنانين جعفر درويش وغربة مريشة ورافي عزيز ومنار اغا ومجد اسكندر وبهاء بيلونة وسلمان خوجة ورنيم أحمد وكنان زريق ونور الهدى بشير ورنا عبد الرحمن وهبة زيني  وسوزان حمدان ويقين زنيبة واوس غدير وميلاد حايك.

وأكد مدير المهرجان رئيس فرع نقابة الفنانين باللاذقية حسين عباس في تصريح لسانا بعد تسليم الفرقة درع المهرجان..ان العرض لاقى اعجاب الجمهور “ربما لاستخدامه الشكل البسيط والسهل واللهجة العامية ليكون أقرب إليهم ” وهو بذلك يخدم توجه المهرجان بايجاد تنوع في الطرح والاسلوب.

ويختتم المهرجان مساء اليوم بعرض لفرقة المسرح القومي في الحسكة بعنوان “وجوه أحن لرؤيتها” من إعداد وإخراج اسماعيل خلف.

كنعان البني – سوريا15027878_1339004822799745_652394163323896344_n hjkllmlkn

عن كنعان البني

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.