(عين):”خصوصيات الكتابة النسائية في المسرح المغربي ـ آدم وحواء ـ نموذجا” ـ المغرب

 موضوع الجلسة الثانية من الملتقى الثاني للإبداع النسائي بالناظور

 

نظم فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور وبدعم من المندوبية الإقليمية لوزارة الثقافة ومجلس جهة الشرق يومي 5 و6 مارس الجاري  بالمركب الثقافي بالناظور فعاليات الملتقى الثاني للإبداع النسائي تحت شعار: “الكتابة النسائية: المفهوم والخصوصية  بمشاركة ثلة من شاعرات وقاصات  سواء من مدينة الناظور أو نواحيها وذلك لإظهار صوت المرأة المبدعة والحفر في كتاباتها الإبداعية.

وقد عرف هذا الملتقى ندوة دارت أشغالها على شعاره الأساسي. والتي احتوت على ثلاث مداخلات، كانت الثانية من نصيب الدكتورة جمعة العوني التي جاءت تحت عنوان”خصوصيات الكتابة النسائية في المسرح المغربي ـ آدم وحواء ـ نموذجا” التي طرحت فيها مجموعة من الأسئلة تتعلق بالخصوصية التي تعني المميزات والخصائص والفرائد معتبرة أن الكتابة النسائية تطرح عدة إشكالات. ورأت أن هناك ندرة في الكتابات المسرحية التي تكتبها المرأة، إذ لم تتجرأ على المسرح كنظيرها الرجل.

وأشارت (العوني) بأن 2005 تشكل البداية الفعلية لظهور أول نص مسرحي “الجنين الثائر” لحفيظة بوحبيب، واستعرضت بيبليوغرافيا المسرح بقلم المرأة.

ثم انتقلت إلى دراسة المسرحية موضوع المداخلة مركزة على أحداثها واحتفائها باللغة العربية والإسلام وإعادتها تجسيد الخطيئة. كما حللت الصراع الدرامي الذي يتنامى بين الرجل والمرأة داخل المسرحية ، وكذا الثنائيات التي تتميز بها: الصراع ذو بعد إنساني/ العنصرية، السعادة/ الشقاء …إلخ ، والصراع المؤسس لعلاقة الرجل والمرأة وغيرها من الخصائص الفنية للمسرحية كالأسلوب والإرشادات المسرحية واللغة وغيرها…

عن: مجلة الفرجة

عن بشرى عمور

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.