أخبار عاجلة

“على الزيبق” و”يوتوبيا” بمهرجان مسرح الهواة

تم عرض مسرحية ” على الزيبق ” فى ثالث أيام مهرجان مسرح الهواة ،  فى دورته الخامسة عشرة الذى تقيمه الهيئة العامة لقصور الثقافة وتنظمه الادارة العامة للجمعيات الثقافية التابعة للإدارة المركزية للشئون الثقافية برئاسة محمد أبو المجد، على مسرح العرائس والذى يستمر حتى 18 فبراير الجارى.

حيث قدمت فرقة جمعية انصار التمثيل والسنيما العرض المسرحى “على الزيبق ” تأليف المؤلف الكبير يسرى الجندى، أخراج محمد يسرى، بطولة رضوى طاهر، محمد يسرى، أحمد أبو الحسن، محمد الامين، فاطيما، ألحان وغناء حاتم جاسر، يدور العرض حول فكرة مقاومة الظلم الذى وقع على الشعب المصرى فى عهد العثمانين من خلال شخصية البطل الشعبى على الزيبق الذى كان يتنكر فى عدة شخصيات لمقاومة هذا الظلم، حيث قدم المخرج هذا العرض فى قالب درامى.

تلى ذلك العرض المسرحى “يوتوبا ” لجمعية رواد ثقافة الفيوم للمؤلف مصطفى حمدى، أخراج إسلام البشبشى، بطولة حسين محمود، مصطفى الدكوى ولاء شعبان، رانيا شعبان، شريف السيد، شروق أحمد، ديكور أحمد نجيب، مخرج منفذ محمد عطيه.

دارت أحداث العرض حول الشياطين التى توسوس للإنسان وتنشر الشر بين البشر من خلال مواقع النت والتواصل الاجتماعى، والغريبة أنهم لم يجدوا أحد من البشر صالح ليوسوسوا إليه، بل الإنسان هو الذى علم الشيطان أفعال البشر حتى سارت المفاجأه أن ابليس قرر أن يأخد بيد الانسان لأعمال الخير، حيث قدم المخرج هذه الفكرة فى قالب كوميدى.

أعقب هذا العرض ندوة نقدية حول العرضين أدارها د.محمد رفعت، د.محمد الشافعى، د.وفاء كمالوه وبحضور أعضاء فريق التمثيل ،مخرجى العروض المسرحية المقدمة .

حيث بدأ الشافعى حديثه موجه الشكر لمخرج العرض المسرحى “على الزيبق” على اختيار هذا النص الجميل رغم صعوبته ،فيما انتقد اختيار الأغنية التى داخل النص وانها لا تتمشى مع الاداء الموسيقى الحى، ووجه التحية للملحن على اختياره للموسيقى، وباستثناء بعض المشاهد خرج العرض جيدا .

ومن جانبه اكد د.محمد رفعت ان اداء فريق عمل “يوتوبيا” جيد جدا وعمل جميل تبنى قضايا فلسفية ووجهة نظر جديدة وقضية جادة وهى تعيد حكى قصة معروفة فى الاديان اى قصة آدم وفيها بعد فلسفى وهذا تحدى تصدر فيها الكاتب. بالإضافة للغة التى تقدم بها العرض وهى لغة العامية التى تصلح لتقديمها للناس وهو بناء تقليدى متعارف عليه، وايضا اظهر أزمة التقاعد التى تقابل الابلسه والبشر التى اصبحوا اشر من الشياطين كما اشار الى لحظة القسم التى فيها ضعفهم وهى تركيبة جميلة .

كما اشار الى المخرج والمؤلف فى استعانتهم بأربع آليات وهى اولا المفارقة وثانيا الافيه اللفظى وهى اكثر آليه قام عليها العمل ،وثالثا الشخصية الفرسية والخليجية ،ورابعا كسر افاق التوقع .

أما د.وفاء فأكدت ان عرض “يوتوبيا” هو ابداع لمخرج كبير ومايسترو حرك العمل برؤية متفاوتة ونقد الموضوع بطريقة كوميدية اى يجعل المشاهد يضحك وعقله شغال ،وايضا كتابة متميزة وشئ جميل ان شباب المسرح يعملوا باحترام فى كوميديا صعبة وهى تجربة تستحق ان تعرض بشكل مستمر على مسارح المحترفين ،واشارت الى ان البنات والشباب الذين قاموا بهذا العمل هم طاقات متميزة، والمخرج مسئول عن الاداء وفكرة مثيرة للاعجاب، ومذهل أن شرور الانسان هزمت شر الشياطين وجميل ان الفن يتناول هذه التجربة الجزئية، وأوضحت أن هذا العمل راقى برؤية جمالية وجميل فتح عالم الشيطان على عالم الإنسان، وديكور العمل أيضا مناسب ومتناسق مع العرض.

شيماء فؤاد

http://www.moheet.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.