علاء النعيمي: غايتنا التعرف إلى التجارب المتقدمة في مسرح العرائس والدمى

تستعد فرقة مسرح بني ياس بأبوظبي للمشاركة بمسرحية «المهرجون»، تأليف وإخراج الفنان مرعي الحليان، في الدورة الرابعة من الملتقى العربي لفنون العرائس والفرجة الشعبية، الذي يقام في مدينة طنجة بالمملكة المغربية، من 30 أكتوبر إلى 3 نوفمبر المقبل. وأعرب الفنان علاء النعيمي، مدير مسرح بني ياس، عن سعادته بعودة الروح والدافعية الإبداعية لفرقة مسرح بني ياس، وخصوصاً مع عرض «المهرجون» المخصص للأطفال، وحول الفكرة العامة لعرض «المهرجون» والعوامل الفنية التي أدت إلى تميزه وترشيحه للمشاركة، قال النعيمي لـ «الاتحاد»:« غايتنا التعرف إلى التجارب المتقدمة

في مسرح العرائس والدمى، حيث أن خطة العمل المستقبلية التي وضعها مجلس إدارة مسرح بني ياس عند إعادة تشكيله، أبريل الماضي، ركزت على الاستعداد المبكر، والعمل الجادّ على الأفكار والمشاريع المسرحية المتميزة، من أجل المشاركة في الفعاليات المسرحية المحلية والمهرجانات الأساسية على خريطة الأنشطة الفنية والثقافية بالدولة».

وأشار النعيمي إلى تعاون مسرح بني ياس مع المسرحي المبدع مرعي الحليان لتنفيذ رؤيته الإخراجية في عرض «المهرجون»، نظراً لما يتمتع به العرض من صيغة تفاعلية إيجابية مع جمهور الأطفال، وتواصلهم النفسي والذهني مع تحولات وانعطافات القصة، باتجاه الانتصار للمعاني الإنسانية النبيلة، ونبذ الأفكار السلبية والمحبطة لطموحات وأحلام الأطفال.

وأضاف النعيمي أن المسرحية خضعت إلى تعديلات من خلال الورشة الداخلية والنقاشات المفتوحة مع المشاركين حتى وصلت إلى الصيغة الأسلوبية والأدائية التي اعتمدها فريق العمل، وتمت الموافقة عليها كذلك من قبل لجنة المشاهدة في الهيئة العربية للمسرح، حيث لاقت المسرحية استحسان اللجنة، مما زاد من ثقة وحماسة فريق العمل لتقديم عرض متماسك ومعبّر عن مدى تطور الوعي المسرحي في الإمارات.

وأثنى النعيمي على دور الهيئة العربية للمسرح ورئيسها الكاتب المسرحي المبدع إسماعيل عبد الله، لعملها الدؤوب في تطوير وإثراء المشهد المسرحي المحلي، من خلال ترشيح العروض الإماراتية المميزة للمشاركة في المهرجانات والمناسبات المسرحية العربية الكبرى والتخصصية.

وأوضح النعيمي أن العمل يقوم على فكرة تجميع قصص عدة في فضاء تعبيري مشترك، حيث يجد مجموعة من المهرجين أنفسهم في صراع مع مدير السيرك الذي يطردهم ويحرمهم من أجورهم، ويترك لهم عربة ملأى بالملابس والإكسسوارات والدمى والعرائس، ومن خلال تعاملهم مع محتويات العربة، يقوم المهرجون بمشاركة الجمهور من الأطفال في صياغة قصص جاذبة ومثيرة، ما يثير استياء مدير السيرك، وشعوره بالغيرة من نجاح المهرجين وخروجهم عن سيطرته، بعيداً عن الشروط والإملاءات القاسية والمجحفة.

إبراهيم الملا(الشارقة)

http://www.alittihad.ae

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.