عروض وألعاب ومسابقات في مهرجان إماراتي لمسرح الطفل

 11 فرقة مسرحية تتقدم بطلب للمشاركة في المهرجان، والعروض المسرحية تصاحبها فعاليات تتضمن ألعابا ومسابقات وركنا للمطاعم وأنشطة ثقافية وفكرية موجهة للطفل والأسرة.

إحدى عشرة فرقة مسرحية تقدمت بطلب المشاركة في مهرجان الإمارات لمسرح الطفل في دورته الرابعة عشرة والتي ستنطلق خلال فترة الإجازة الدراسية، وتحديدا في العشرين من ديسمبر 2018.

وستبدأ لجنة اختيار عروض المهرجان في مشاهدة العروض ابتداء من 25 نوفمبر القادم، وستشاهد اللجنة عروضا مسرحية هي نتاج فرق مسرحية محلية، من مسرح زايد للمواهب والشباب، ومسرح رأس الخيمة الوطني، ومسرح الفجيرة، ومسرح دبا الفجيرة، ومسرح دبي الأهلي، ومسرح دبي الشعبي، ومسرح بني ياس، والمسرح الحديث بالشارقة، ومسرح دبا الحصن، ومسرح كلباء، ومسرح خورفكان للفنون.

كما ستحدد اللجنة العليا المنظمة للمهرجان في اجتماعها القادم شخصية المهرجان التي سيتم تكريمها خلال حفل الافتتاح، وكذلك اختيار لجنة تحكيم المهرجان، وكافة الأمور التنظيمية المتعلقة بالفعاليات الفكرية والمصاحبة.

وكما هو الحال كل عام ترافق العروض المسرحية فعاليات مصاحبة تتضمن ألعابا ومسابقات وركنا للمطاعم وغيرها من الأنشطة الثقافية والفكرية الموجهة للطفل والأسرة، كما تعقب العروض المسرحية يوميا الندوات التطبيقية المخصصة لكل عرض، حيث تناقش العروض المقدمة لتحقيق الفائدة وتعميم عادة النقد لدى الجمهور، الذي لا يكتفي فقط بمشاهدة العروض بل وبتقييمها أيضا، ما يشكل حراكا مسرحيا فعالا.

وينفرد مسرح الإمارات للطفل بلجنتي تحكيم، إحداهما تؤدي دورها الوظيفي التقييمي، وهي لجنة التحكيم الرسمية، بالإضافة إلى لجنة تحكيم موازية مشكّلة من أطفال يمثلون شرائح جمهور المهرجان المستهدف، من أجل أن يكون رأي الأطفال النقدي والجمالي حاضرا أيضا.

تمنح أعمال مهرجان الإمارات لمسرح الطفل، الذي تنظمه جمعية المسرحيين بالدولة، على خشبة قصر الثقافة بالشارقة، أولوية لترسيخ القيم الإيجابية في نفوس الجمهور، من الأطفال والناشئة، لتقدم إلى جانب متعة المشاهدة، رسالة تنتصر لقيم الخير والحق والجمال.

وذكر عبدالله العويس، رئيس دائرة الثقافة بالشارقة، أن المهرجان أصبح رافداً نوعيا للحركة المسرحية الإماراتية، فالأطفال الذين يشاركون في فعالياته قد نموا، وبعضهم شكل هذا الرافد النوعي للحركة المسرحية بالإمارات عامة والشارقة خاصة، وآخرون مع ذويهم تحولوا إلى قاعدة جماهيرية ملتزمة وحريصة على حضور معظم الفعاليات المسرحية التي تقام على مدار العام في الشارقة وبقية مدن الإمارات، ذلك أن المهرجان أيضا وفر فرصة لاستمرار عطاء الفرق المسرحية.

يذكر أن مهرجان الإمارات لمسرح الطفل تنظمه جمعية المسرحيين، ويقام سنويا بدعم من عدد من الجهات الرسمية والأهلية الأخرى، وتتنافس الفرق المسرحية المشاركة على جوائز المهرجان التي يتم الإعلان عنها في حفل الختام.

__________________

المصدر : العرب

موقع الخشبة

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.