عرض مسرحية “فن” لنبيلة ابراهيم بالمسرح الوطني الجزائري

 

بعد مرور سنتين على الوباء جاء قرار إعادة فتح قاعات العروض الذي اتخذته السلطات العليا مؤخرا في ظل الاحترام الصارم للإجراءات الوقائية ليساهم في “العودة تدريجيا للحياة العادية”.

و عرضت مسرحية “فن”, مذكرة نهاية المسار الدراسي في الإخراج بالنسبة للمخرجة نبيلة ابراهيم, التي تحاكي “الأنا” التي غالبا ما تكون مصدر التعقيدات التي تشوب العلاقات الانسانية في إطار اتفاقية الشراكة و المتابعة البيداغوجية الموقعة سنة 2020 بين المسرح الوطني الجزائري محي الدين بشطارزي و المعهد العالي لمهن فنون العرض و السمعي البصري. 

على غرار مختلف أعمال طلبة المعهد التي يحتضنها المسرح الوطني الجزائري, سمح هذا العرض لنبيلة ابراهيم بتطبيق معارفها الأكاديمية وفقا للشروط و المعايير التي يقتضيها فن العرض بالإضافة إلى اختبار تجربة عرض مشروعها التخرجي لشهادة “ماستر 2” أمام الجمهور

و يتناول العرض الذي يدور حول ثلاث شخصيات محمد  و كمال و ياسين اشكالية غياب التواصل بين الأشخاص في المجتمعات المعاصرة و حق التفرد بالرأي ضمن مجموعة اجتماعية.

و قدم هذا العمل المسرحي بحضور كل من مدير المسرح الوطني الجزائري, محمد يحياوي و مدير المعهد العالي لمهن فنون العرض و السمعي البصري, محمد بوكراس.

https://www.aps.dz/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح