أخبار عاجلة

صلاح القصب للمدى: أنا دائم الاعتذار وأكره الكذب

495267

الفنان المسرحي الكبير صلاح القصب من مواليد بغداد 1945 احد ابرز اساتذة المسرح العراقي ويعد من ابرز التجريبيين في مجال الاخراج المسرحي قدم العديد من الاعمال المسرحية ابرزها هاملت، العاصفة، الملك لير، ماكبث / شكسبير، طائر البحر، الشقيقات الثلاثة، الخال فانيا / تشيخوف، احزان مهرج السيرك، الخليقة البابلية، حفلة الماس، عزلة في الكريستال.

“أخيرة المدى” سألته اثني عشرة سؤالا فسألناه:
* من انت في جملة قصيرة؟
صلاح القصب تلميذ مسرح
* هل لديك موهبة لم تكتشف؟
موهبة الغناء فقد كنت في الصغر اتمنى ان اصبح مطربا، وكنت اقلد مطربي المقام، الا ان المسرح شغل كل وقتي.
* نقاط القوة والضعف لديك؟
نقاط القوة في احترامي للرأي الآخر حتى وان اختلفت معه.. والضعف حين اجد انسانا محتاجا.
* ما هو الشيء الذي تتفاءل به؟
الشيء الذي اتفاءل به هو خشبة المسرح وابقى مسحورا حين اشاهد الخشبة تضاء بالمصابيح.
* تصرف يزعجك؟
النفاق والكذب
* موقف محرج أو طريف لاتنساه؟
موقف ﻻ انساه حين كنت امثل في فرقة المسرح الفني الحديث وكانت لي شخصية في مسرحية بغداد الازل وفي يوم العرض الاول نسيت الحوار وحاولت ان اتذكره؟، لكن الفنان الكبير يوسف العاني انقذني.
* متى تعتذر؟
انا دائم الاعتذار لاصدقائي ربما في يوم من الايام اسأت لاحدهم او تصرفت بشكل لايرضيه.
* اغنيتك المفضلة؟
كل اغنيات محمد القبانجي اولا ومحمد عبد الوهاب ثانيا
* امنية لم تحققها؟
تقديمي لمسرحية ريتشارد الثالث.
* اخر كتاب قرأته؟
“دروس في منهج مايرخولد وهو مخرج روسي شهير
* افضل اختراع بالنسبة لك؟
“يضحك ” هذا “الموبايل” الذي ﻻ يفارقني رغم انني اعاني من مشاكل في الاذن وقد اجريت قبل ايام عملية جراحية
* تاريخ لا يمكنك نسيانه؟
تقديمي مسرحية هاملت في كلية الفنون الجميلة في بداية الثمانينيات.

 

http://www.almadapaper.net/

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The maximum upload file size: 50 MB.
You can upload: image, audio, video, document, interactive, text, archive, other.
Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق النشر والطبع محفوظة