صفاء البيلي تكتب عن: مسرح.. التيك آواي!

المسرح ذلك الكائن الساحر، وتلك الخشبة الممتلئة بالأحلام أو بـ “الكوابيس” إنه عالمك الخاص الذي يتجسد ويتربع ممشوقا عليها أمام عينيك.. يعبر عن سكناتك وحركاتك فرحك وحزنك.. صراعاتك المعلنة والباطنة.. ربما يتحدث عنك في موقف مر عليك وربما يشير إليك في فكرة حامت برأسك الصغير تمنيتها ولم تجرؤ على فعلها.

كان مجرد نطق اسمه في الماضي وقبل انتشار أدوات الترفيه “الراديو” و”التلفاز” يدعو الجميع لرفع القبعة له.. قبعة الاحترام والتقديس، فحينما يفكر أحدهم في الذهاب إليه، يستعد له استعدادًا خاصًا، فيلبس الـ”سواريه” ويتجمل ويتعطر كأنما ذاهب للقاء الحبيبة.

وبعد أن ملأ التلفاز البيوت.. وصارت العروض المسرحية ضمن ما يقدم على شاشته، وصنع المهتمون ما سمى بمسرح التليفزيون كان ذلك من دواعي تثقيف الناس، فكانت المسارح لا تقدم سوى المسرحيات العالمية الهادفة بعد تمصيرها مثل سيدتي الجميلة وغيرها.

توالت أجيال من صناع المسرح بعد جيل المؤسسين فعرفنا مسرح سعد أردش وأحمد عبد الحليم وجلال الشرقاوى.. ومحمد صبحي ثم كثيرين من عشاق المسرح الجادين.. فشاهدنا عروضًا للمسرح الشعري والمقدم باللغة العربية الفصحى.. تعلمنا اللغة الشاعرة والمعاني العفيفة، كانت الضحكات تخرج من القلب والدموع أيضًا.. كان المشاهد يخرج بقيمة بعد أن ينتهي من مشاهدة العرض.

هذه المقدمة الطويلة.. ليست بالطبع مقدمة علمية لنشأة المسرح في مصر.. ولكن كان لابد منها لتوضيح كيف صار حال المسرح في مصر!

الحقيقة.. إن مسارح الدولة التابعة للبيت الفني للمسرح في معظم عروضها حاليًا تقدم مسرحًا ملتزما، بمعنى: تقديم عروض مكتملة التكوين حتى وإن أخفق عنصر من عناصر العرض إلا إنها في النهاية تقدم عروضًا مفهومة تعتمد على نص متماسك سواء كان مكتوبًا لذاته أو نتيجة ورشة ارتجال، يعتمد في معظمه على الشباب.

أما ما يحدث الآن من موجة هجوم عنيفة مما يسمى بـ”مسرح النهار” و”تياترو مصر” و”مسرح مصر” و”مسرح ماسبيرو” و”مسرح الوطن” ذلك الذي يعتمد على نصوص مهترئة وكوميديا مسفة أو ما يسمى “بالاستظراف” والاتكاء على الوجوه الشابة التي أحبها الجمهور في بعض الأعمال الجادة.. ليصبحوا عنصرًا من عناصر وقتية لتجارة رائجة!.

قد يتساءل أحدهم: كيف تكون رائجة وهى بهذا المستوى المتدني؟ وأي رواج هذا؟

كلنا يعرف النظام الذي تقوم عليه القنوات التليفزيونية الراعية لهذا النوع من مسارح التيك آواي، وهو اعتمادها على مؤشر المشاهدات، فكلما زادت نسبة متابعة القناة زادت نسبة الإعلانات وزاد عدد المعلنين وزاد رأس المال.. فما الذي سيضيرهم لو نثروا بعضا من تلك الأرباح على الدجاجة التي ستبيض لهم ذهبا؟

هل يدرك هؤلاء أنهم يخربون الرأي العام بنشرهم هذه الأنواع من العبث والتي ربما تصير مع الوقت واقعا ومطلبًا..

لقد كان المسرح على مر الزمان قلعة من قلاع الدفاع عن الأخلاق والهوية والثقافة.. وبعد أن سادت نظرة التجارة والأنانية من صناعه ومتعاطيه..

أنادي بملء فمي للبقية الباقية ممن لم يستهلكوا هذا النوع من الرداءة.. احذروا هذا المسرح الـ “تيك آواي” الفاسد.. ففيه سم قاتل!.

موقع: المسرح نيوز

عن صفاء البيلي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.