أخبار عاجلة

صدور الطبعة الثالثة من كتاب “أيام الشارقة المسرحية” للشيخ القاسمي #الإمارات

الشارقة
أيام الشارقة المسرحية

أصدرت منشورات القاسمي بالتزامن مع انطلاقة أيام الشارقة المسرحية في نسختها الثلاثين، الطبعة الثالثة من كتاب “أيام الشارقة المسرحية 1984-2019″، للشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو مجلس الأمناء وحاكم الشارقة. 
حيث استهل الشيخ الدكتور سلطان القاسمي كتابه بمقدمة قال فيها:”في بداية سنة 1979، كنت أعكف على وضع خطة مدروسة لإعادة الشباب إلى الاهتمام بمجالات الثقافة، وقد عزمت أن أولي الآداب والفنون اهتمامًا بالغًا في المرحلة التالية، وبمناسبة عرض مسرحية “شركة العجائب” التي كانت تقدمها في قاعة أفريقيا فرقة المسرح القومي للشباب عام 1979، قلت للشباب الموجود هناك، إن الخطة التي أعدّها ستفاجئ الجميع، ثم قلت: إنّه آن الآوان لوقف ثورة الكونكريت في الدولة لتحل محلّها ثورة الثقافة”.
ويُعد الكتاب له أهمية توثيقة ثقافية كونه يستعرض تجربة تأسيس أيام الشارقة المسرحية في نسختها الأولى من 20 إلى 26 مارس عام 1984، ثم تليها الثانية في الفترة ما بين 28 مارس، حتى الرابع من أبريل عام 1985، وعرضت فيها عشر مسرحيات لعشر فرق مسرحية بالدولة، كما يوثق في كتاب مسيرة الأيام حتى الدورة التاسعة والعشرين، مقرونًا بمدى التطور والتنامي التي شهدتها أيام الشارقة المسرحية، على مستوى العروض، وتكريم الفائزين والرواد من مسرحيي الإمارات والعرب، ورسخت العديد من التقاليد المهرجانية وحوار التجارب بين الأجيال المسرحية. 
يذكر أن أيام الشارقة المسرحية هي تظاهرة مسرحية ثقافية إماراتية تقام سنويًا في امارة الشارقة برعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وتشارك فيها فرق مسرحية من كافة إمارات الدولة، وتشرف عليها لجنة عليا تتفرع عنها لجان متخصصة منها لجنة تحكيم المسابقة المسرحية تضم في عضويتها كفاءات مسرحية عربية ومحلية، وتستضيف الأيام مسرحيين مفكرين ومؤلفين، إضافة لكبار الممثلين “رواد، نجوم” من مختلف البلدان العربية والأجنبية لمواكبة العروض المسرحية، والمشاركة في الندوات التطبيقية والندوات الفكرية المصاحبة واللقاءات والحوارات المفتوحة. وذلك لتوفير بيئة تفاعلية تحقق الفائدة للمسرحيين الإماراتيين.
وقد انطلقت الدورة الأولى للأيام في” 10 مارس عام 1984 ” واستمرت منذ ذلك الحين “هناك انقطاع مؤقت أواخر الثمانينات ومطلع التسعينات”، أظهرت خلالها العروض المسرحية المقدمة في كل دورة للأيام تطورًا كبيرًا تصاعديًا وحسًا فنيًا مرتفعًا يتمتع به صناع اللعبة المسرحية، وتوجد للأيام لائحة تنظيمية تشمل مدة التظاهرة التي غالبًا ما تكون ما تكون” 12 ” يومًا بما فيها الافتتاح والختام إلى جانب العروض اليومية حيث يُقدم يوميًا عرضان أو أكثر.
سمية أحمد
(البوابة)

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح