أخبار عاجلة

سوسة:«مسرح الـ 100 كرسي» يكرّم توفيق الجبالي

المصدر / الشروق / نشر محمد سامي موقع الخشبة

انطلقت فعاليات الدورة الثانية لتظاهرة «مسرح الـ 100 كرسي» بفضاء كورتينا بالقلعة الكبرى مساء أمس الأول الاثنين 9 افريل بعرض مسرحية «سأموت في المنفى» للمسرحي الفلسطيني غنّام غنّام، الذي كان ضيفا مبجّلا لفت إليه الأنظار ونال شهادة استحسان من الحاضرين ومن المشرفين على الدورة.
غنّام قدّم مسرحيته في الفناء الخارجي لمسرح «كورتينا» مفضّلا منهج المسرح التفاعلي، وقد نجح على امتداد نحو ساعة في شدّ الجمهور فأخذه إلى رحلة انطلقت من فلسطين وإليها عادت بكلّ آلامها ووجعها.
وتمّ في الافتتاح كذلك تكريم فضاء «التياترو» بوصفه أول فضاء مسرحي خاص مرّ على تأسيسه 31 سنة، ممثلا في شخص مؤسسه الفنان المسرحي توفيق الجبالي الذي حلّ ضيفا بارزا على مسرح «كورتينا» الذي يحتفل هذه السنة بمرور أربع سنوات على تأسيسه، رفقة ثلة من المسرحيين التونسيين ومن الأردن والإمارات.
الدورة التي تتواصل إلى 13 أفريل الجاري، تضمّ خمسة عروض مسرحية فضلا عن ملتقى علمي حول «المسرح العلاجي» وجملة من الورشات الموجهة أساسا لتنمية مهارات ذوي الاحتياجات الخصوصية.
ومباشرة بعد تكريم توفيق الجبالي كان جمهور «مسرح كورتينا» على موعد مع مونودراما «سمّها ما شئت» للمخرج وليد الدغسني وتمّ مساء أمس عرض مسرحية «وشياطين أخرى» لشركة «كلندستينو» فيما يكون الموعد اليوم الأربعاء مع مسرحية «أنتلجنسيا» لشركة «فنار للإنتاج» يوم 11 أفريل وتختتم مسرحية «الأرامل» لشركة «الأسطورة للإنتاج» التظاهرة غدا الخميس.
وبالتوازي مع العروض ينتظم ملتقى علمي تكويني حول «المسرح العلاجي لتطوير قدرات الأطفال حاملي الإعاقة» موجه لفائدة المربين العاملين في مراكز رعاية ذوي الاحتياجات الخصوصية، علما أنّ الدورة تنتظم بالتعاون مع مركز النهوض بالمعوقين بالقلعة الكبرى المتاخم لفضاء مسرح «كورتينا» الذي يحتضن فعاليات التظاهرة، وهو ما يفسّر خصوصية محور اهتمام الملتقى العلمي على مستوى الورشات وعلى مستوى الندوة العلمية.
وفي السياق ذاته ستتمحور الندوة العلمية حول العلاج بالمسرح وفيها مداخلات حول سبل استعمال المسرح لتطوير قدرات أطفال التوحد (للدكتور زهير بن تردايت) و»المسرح بين البعد النفسي والاندماج الاجتماعي» (للدكتور عبد المجيد شاكير) و»العرائس بين المرح واللعب والعلاج» (للدكتور مداح سيد احمد من الجزائر) ومسرح الصمّ: دراسة في بنية لغة الإشارات» للفنان عبد المنعم شويات ستُشفع بعرض مسرحي صامت موجه للصم ويعتمد أساسا على لغة الإشارات (اللبيب من الإشارة يفهم) أيضا للفنان عبد المنعم شويات.

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.