سامي بلال: نحتاج أعمالاً تمزج المسرح الأكاديمي بالجماهيري #الكويت

ثمّن الكاتب والمخرج سامي بلال حصوله على جائزة الدولة التشجيعية في مجال الإخراج، من خلال مسرحية «من قال ماذا». بلال ترك بصمة مهمة في مجال المسرح الأكاديمي في العديد من الأعمال المميزة، وفي تصريحات لـ«القبس»، قال: عندما علمت بتمديد الفترة الزمنية لاستقبال المتقدمين لجوائز الدولة، سارعت إلى التقدم للمنافسة على جائزة الإخراج المسرحي عن «من قال ماذا»، التي عرضت قبل 4 سنوات تقريباً في مهرجان الكويت المسرحي. وحول كواليس تلقيه خبر الفوز، أفاد: «كانت سعادتي لا توصف، لأن وزير الإعلام عبدالرحمن المطيري كان حريصاً على الاتصال بي وإبلاغي شخصياً بالفوز، ما يعكس اهتمام المطيري بالثقافة والفنون، وحرصه على الدعم المعنوي للفائزين الشباب». وأضاف: «من قال ماذا» من تأليفي وإخراجي، قدمتها في مهرجان الكويت المسرحي عام 2016 وحصدت المسرحية حينها 4 جوائز، وتعتبر من الأعمال القريبة إلى قلبي، لأنها تقدم حالة إنسانية، وكنت أتطلع إلى أن تصل إلى الجمهور، لا سيما أن المهرجانات تعرض المسرحيات ليوم واحد فقط، ولعل تصوير تلك المسرحيات وعرضها عبر يوتيوب أتاحا لقطاع كبير من الجمهور مشاهدتها، وحققا رغبتنا في إيصال أعمالنا لجميع شرائح المجتمع. وشدد سامي على ضرورة الترويج للأعمال المسرحية الأكاديمية التي تعرض تحت مظلة المهرجانات: «مع الأسف، لدينا نوعان فقط من المسرح، الأكاديمي والجماهيري، وهناك ضرورة لتقديم أعمال تمزج بين المدرستين، وتصبح متاحة لعموم الجمهور». وتمنى بلال أن تصبح الفنون بشكل عام مشروع دولة: «المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب يبذل قصارى جهده، ونتطلع إلى مزيد من الاهتمام بالبنية التحتية للمسارح». ورغم أن بلال ترك بصمة في مجال التمثيل، فإن مشاركاته قليلة، وقال: أشعر أن التلفزيون لا أحبه ولا يحبني، عندما تخرجت في معهد الفنون المسرحية عام 2005 شاركت في مسلسل «خالد بن الوليد»، بعد ذلك بعام، شاركت مع الفنانة سعاد عبدالله في مسلسل «شاهين»، ولكن بعد ذلك ركّزت جهودي على المسرح.

محمد جمعة –

https://alqabas.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح