«زهور القبور» تفتتح مهرجان الكويت المسرحي

 

عقد أمس بمسرح الشامية اجتماع الفرق المسرحية المشاركة في مهرجان الكويت المسرحي بدورته الـ21، بمشاركة ممثلي 8 فرق مسرحية أهلية وخاصة لإجراء قرعة العروض، برئاسة مدير إدارة المسرح في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب فالح المطيري.

ويفتتح المهرجان فعالياته أول ديسمبر المقبل، بحفل بعنوان “رسالة فنان”، للمخرج يوسف البغلي، والمؤلفة فاطمة المسلم، ويشهد في اليوم الثاني من انطلاقه أول العروض المسرحية المشاركة في المنافسة، والتي تنطلق في الثامنة مساء، وهي مسرحية “زهور القبور” لفرقة مسرح الشباب، من تأليف وإخراج فيصل العبيد.

وفي اليوم الثالث (الجمعة 3 ديسمبر) تعرض مسرحية “الطابور السادس” لفرقة المسرح الشعبي، تأليف فاطمة العامر وإخراج علي البلوشي، وتعرض السبت مسرحية “فوبيا”، تأليف مريم القلاف وإخراج عبدالله المسلم، وبطولة الفنان جمال الردهان وإنتاج مجموعة السلام، ويوم الأحد تعرض مسرحية “المشنوق الذي ضحك” لفرقة المسرح العربي، من اعداد واخراج أحمد البناي.

وتستمر فعاليات المهرجان الاثنين 6 ديسمبر بعرض مسرحية “البروة”، تأليف فلول الفيلكاوي وإخراج عبدالعزيز التركي، وإنتاج شركة تياترو للإنتاج المسرحي، ويوم الثلاثاء يتم عرض مسرحية “مطلوب مهرجين”، تأليف تغريد الداود وإخراج عيسى الحمر من إنتاج مسرح فرقة الخليج العربي، وتعرض الأربعاء مسرحية “الموت الأبيض” لشركة فرانكو للإنتاج المسرحي، تأليف سعيد محمد سعيد وإخراج مشعل السالم.

وتختتم فعاليات المهرجان الخميس 9 ديسمبر بعرض مسرحية “الساعة التاسعة” لفرقة المسرح الكويتي، تأليف مريم نصير وإخراج بدر الشعيبي، على أن يكون حفل توزيع الجوائز في اليوم التالي 10 ديسمبر دون وجود يوم راحة، كما هو المعتاد في الدورات السابقة.

وأعرب فالح المطيري، في تصريح لـ”الجريدة”، عن سعادته بعودة المهرجان بعد عامين من جائحة كورونا، مؤكدا أن العروض الثمانية مميزة وتقدم حالة كبيرة من التنوع في الموضوعات والطرح والرؤى الإخراجية لشباب الكويت والفرق المسرحية الخاصة والأهلية على حد سواء، متمنيا التوفيق لجميع العروض المشاركة، وأن يستمتع الجمهور بأجواء المهرجان المميزة لهذا العام.

وأشار إلى أن العروض سيتم بثها مباشرة عبر موقع “يوتيوب” تعويضا لغياب مشاركة العروض من خارج الكويت، مؤكدا أهمية مهرجان الكويت المسرحي ليس على المستوى المحلي فقط ولكن على المستويين الخليجي والعربي أيضا.

من جانبه، ذكر رئيس الفرق المسرحية المخرج عبدالعزيز صفر، على هامش القرعة، أن الشباب الكويتي لديه مخزون كبير من الطاقة الفنية على مدى عامين، لذلك فإن اختيار النصوص المشاركة في المهرجان كان موفقا ومنوعا لإتاحة الفرص للشباب الكويتي وإثراء الحركة الفنية المسرحية بجملة من الأعمال القوية التي تليق بالمسرح الكويتي والجمهور الواعي المحب للمسرح.

من جانبه، أعرب المخرج عبدالله المسلم عن سعادته بالعودة الحميدة للمهرجانات المسرحية، بعد انقطاع في ظل جائحة كورونا، موضحا أنه لأول مرة يشارك كمخرج في مهرجان الكويت المحلي من خلال مسرحية “فوبيا”، مضيفا: “المنافسة تعتبر تجربة مثيرة لقلقي واهتمامي في الوقت نفسه، لأن العروض المشاركة كلها قوية، وأطمح أن أضع بصمة قوية من خلال تلك المشاركة”.

وأشار ياسر العماري، من فرقة المسرح العربي المشاركة في المهرجان بمسرحية “المشنوق الذي ضحك”، إلى أهمية المهرجان الذي يحرص على المشاركة فيه من كل عام، لاعتباره أيقونة مسرحية عربياً وخليجياً، مؤكدا أن “التتويج في هذا المهرجان القوي يعتبر شرفا للفرق الفائزة، ولذلك نسعى للفوز بأفضل الجوائز، إلا أننا نعتبر أن المشاركة في حد ذاتها ونجاح المهرجان ككل هو الجائزة الأكبر لكل الفرق والحركة المسرحية”.

 

  • عزة إبراهيم
  • https://www.aljarida.com

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح