«رسلان»: نص مصري واحد فقط موافق لشروط مهرجان المسرح العربي

أصابت البعض الدهشة بعد إعلان أسماء العروض المشاركة في مهرجان المسرح العربي بالكويت في العاشر من ديسمبر، ليس بإعلان لجنة المهرجان العربي اختيار عرض «سيد الوقت» لتمثيل مصر، فهو عرض اتفق غالبية من شاهده من جمهور ومتخصصين أنه عرض جيد، وجاذب للجمهور، ويقدم مسرحًا يليق باسم مسرح الدولة، بين نص “فريد أبو سعدة” وإخراج ناصر عبد المنعم وعناصر العرض المتميزة من تمثيل وديكوروموسيقى وملابس وحركة.

ولكن الدهشة أتت من أن تمثيل مصر أصبح حسب الإحصاءات في المرتبة الثالثة من عروض المهرجان، وشاركت تونس بخمسة عروض دفعة واحدة وتشارك المغرب والجزائر بعرضين، بينما تشارك مصر وسورياوالإمارات والكويت والعراق بعرض وحيد، فهل كانت السباب تدني مستوى العروض المصرية، أم تعنت في اللجنة التي اختارت العروض المصرية أو من لجنة الاختيار النهائية التي ضمت “محمود أبو العباس” “العراق”. والدكتور بطرس روحانا “لبنان”، الدكتورة دينا أمين ” مصر” ومحمد العوني “تونس” والدكتور لخضر منصوري “الجزائر”؟

وفي هذا السياق قال الناقد خلاد رسلان عضو لجنة المشاهدة والاختيار للعروض المصرية إن اللجنة شاهدت 150 عرضا مسرحيا، واختارت من بينها 5 عروض، 3 عروض منها لجائزة الشيخ سلطان القاسمي وهي سيد الوقت والغريب والعشاء الأخير ولمسابقة المهرجان العربي رشحت اللحنة عرضي روح وأنتيجون.

وأضاف رسلان أن المهرجان يشترط في النصوص العالمية أن تكون معالجتها محلية وربما كان هذا سببًا في عدم اختيار عرضي روح وانتيجون، واختيار عرض الجزائر عطيل لوليم شيكسبير لتقديمه برؤية محلية ليقدم واقع الجزائر ومشاكله.

وأنهى الناقد خالد رسلان حديثه لـ« فيتو » بأنه لا يشكك ولا يفترض أي نظرية للمؤامرة، ولا يعبر اختيار اللجنة لخمسة عروض تونسية وعرض مصري عن تفوق فني لتونس مقابل تراجع مسرحي مصري، أو أن اللجنة استبعدت العروض لضعف فني بها ولكن الأمر أنه في الأغلب لم تنطبق عليها شروط داخل الاختيار نفسه فاهتمام المسابقة بالنص المحلي أو المعالجة المحلية للنصوص العالمية.

 

أحمد زيدان

http://www.vetogate.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.