رسالة حمزة… المسرح أولاً

يعود الفنان عبد الله غيث إلى الواجهة، بعد كل عرض لفيلم المبدع الراحل مصطفى العقاد؛ وذلك بسبب الأداء الخرافي الذي قدمه بدور “حمزة بن عبد المطلب”.

اختيار عبد الله غيث من العقاد لم يكن نتيجة حيرة بين الأسماء مرت على الأخير. اتجه المخرج السوري الهوليودي مباشرة إلى غيث عن سابق تصور وتصميم. كانت السبعينيات مرحلة تعج بعشرات الأسماء اللامعة والقادرة على لعب أدوار كبيرة. غيث تحديداً كان مسرحياً كبيراً يحاول جاهداً تقديم مسرحية “الحسين ثائرا”، مع الكاتب عبد الرحمن الشرقاوي؛ والذي يجسد فيها غيث شخصية الحسين بن علي. تعثّر افتتاح المسرحية لظروف سياسية عصفت عام 1972 خلال حكم الرئيس أنور السادات. كان الأمر قد أغضب غيث كثيراً نظراً لشغفه بهذا الدور، فتقديم الشخصيات التاريخية مسرحياً جعل من غيث هدف العقاد.

توقف الممثل أنطوني كوين مطولاً عند أداء غيث لشخصية “حمزة”. كان غيث يقدم أداء وُصف بالخرافي. ومع انتهاء الفيلم والشهرة الواسعة التي نالها غيث في العالم العربي، عاد “حمزة” مسرعاً إلى المسرح إذ كان الفنان المصري يقول: “مهما بلغت من شهرة تلفزيونية أو سينمائية، لا أستطيع ترك المسرح إطلاقاً”.

المسرح الذي دخله غيث على يد عميد المسرح المصري يوسف وهبي كان بالنسبة له “الحضن” الذي يلجأ إليه، واعتبر غيث أن لا دور سينمائي يناسبه بعد “حمزة”، هو فنان قيل الكثير عن كيفية اختياره للأدوار.

عام 1981 ساهم غيث بفيلم عمر المختار مؤدياً دوراً صوتيا لشخصية الثائر الليبي. ثم عاد إلى السينما عام 1991 في “عصر القوة ” مع ناديا الجندي. يقول غيث في إحدى مقابلاته “إن عودته مع الجندي كانت بسبب الشخصية التي أحب أن يقدمها في الفيلم، ولم يكترث للدور الصغير الذي ظهر به. لا دور كبير أو صغير في التمثيل”، هكذا ختم غيث يومها حديثه الصحافي.

حين يذكر الجمهور العربي والإسلامي “حمزة بن عبد المطلب” فإن أغلبهم ممن شاهدوا الفيلم يرسمون صورته على شكل الفنان المصري الرائع. لكن غيث الحقيقي هو شخصية بسيطة، كان يلبس “الجلابية”، ويعود إلى محافظة الشرقية حيث قريته، يجالس الفلاحين حتى أطلقوا عليه لقب العمدة. كاد غيث أن يصبح عمدة حقيقيا في بلدته، لكنه رفض المنصب بسبب شغفه بالفن.

العمدة الذي يحبه الجمهور المصري هو بالنسبة لهم “أدهم الشرقاوي”، البطل الذي واجه الإنكليز. أدهم هو واحد من أدوار غيث المميزة في تاريخ السينما المصرية عام 1964. غيث هو “عباس الضو” تلك الشخصية المصرية “الجدعة” في مسلسل المال والبنون الشهير الذي عرض عام 1992. عبد الله غيث هو المسرحي العربي القدير الذي تدنو له أبواب السينما العالمية فيؤثر عليها خشبة المسرح القومي في بلاده. المسرح القومي الذي مكّن غيث من لعب عشرات الأدوار التاريخية؛ لذا اعتبر أنه محظوظ بالحب المتبادل بينه وبين الخشبة.

 

 

زياد عيتاني

http://www.alaraby.co.uk/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *