رجلان و3 سيدات يديرون مهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبى – مصر

يدير مهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبى والمعاصر فى دورته الجديدة رجلان وثلاث نساء من مختلفى التخصصات، فمنهم الناقد الأكاديمى والمخرج المسرحى والفنانة والمخرجة.

فالرجلان اللذان يديران المهرجان هما الدكتور سامح مهران المخرج والناقد والاستاذ الأكاديمى الذى تولى من قبل رئاسة أكاديمية الفنون، وهو الآن رئيس مهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبى والمعاصر، وقدم دورة العام الماضى وهذه تعد الدورة الثانية له وهو من أهم النقاد المصريين الذين يمتلكون ثقافة موسوعية ومنفتح على جميع المدارس المسرحية وهو رجل علم مطلع على كل النظريات الخاصة بالمسرح قديما وحديثا.

 

أما الرجل الثانى فهو المخرج ناصر عبد المنعم الرئيس السابق للمهرجان القومى للمسرح المصرى رئيس البيت الفنى للمسرح سابقا رئيس قطاع الإنتاج الثقافى سابقا، ويشغل بالمهرجان منصب المنسق العام فى المهرجان وهو نفس المنصب الذى كان يشغله المخرج عصام السيد الذى تم استبعاده من ذلك المنصب فى هذه الدورة.

والمخرج ناصر عبد المنعم لمن لا يعرفه هو أحد اهم مخرجى المرحلة الحالية فى مجال المسرح وله العديد من الأعمال المسرحية التى حصل من خلالها على جوائز منها مسرحية “رجل القلعة” و”ناس النهر” و”النوبة دوت كوم” و”أولاد الغضب والحب” ويخرج حاليا مسرحية “ديوان البقر” تأليف الكاتب الكبير محمد أبو العلا السلامونى.

 

أما السيدات الثلاث فأولهن الدكتورة دينا أمين المخرجة المسرحية والأستاذ المساعد بقسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب جامعة القاهرة، وتقوم بتدريس مادة الدراما والأدب المقارن وتشغل منصب مدير عام بمهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبى ولها عدة مؤلفات منها ألفريد فرج والمسرح المصرى، كما شاركت فى تأليف “سلام” مقتطفات من المسرحيات الأمريكى شرق أوسطية ومن المستشرقين إلى المستعربين والتحولات فى دراسات الأدب العربى.

بالإضافة لكونها قد حصلت مؤخرا على درجة الدكتوراه فى الأدب الدرامى من جامعة بنسلفانيا ودرجة ماجستير الفنون الجميلة فى الإخراج من جامعة كارنيجى ميلون، وحصلت على جائزة رابطة الدراما فى الساحل الغربى بأمريكا أحسن إخراج عن مسرحية ابسن “سيدة من البحر” (فى تكريم ويليام بول)، وقامت بإخراج العديد من المسرحيات باللغتين العربية والإنجليزية وقدمت مؤخراً أحدث مسرحياتها فى القاهرة بعنوان غابة أردن (معالجة مصرية لحلم منتصف ليلة صيف)، وأخرجت مسرحية “ماتصنفنيش” عام 2015 و”سجن النسا” من تأليف فتحية العسال ومسرحيتها الأحدث “الفرافير” ليوسف إدريس على مسرح جامعة القاهرة فى ذكرى نهاد صليحة ٢٠١٧، كما أنها نشرت العديد من المقالات والابحاث فى كبرى المجلات الأكاديمية وقامت بترجمة العديد من المسرحيات العربية إلى اللغة الإنجليزية.

أما السيدة الثانية فهى الدكتورة أسماء يحيى الطاهر عبد الله ابنة الأديب الراحل يحيى الطاهر عبد الله، وتشغل منصب المدير التنفيذى المشارك فى المهرجان وهى بدأت مشوارها فى عالم التمثيل بأدوار صغيرة، ثم زادت مساحتها تدريجيًا كما درست فى مركز الإبداع الفنى بدار الأوبرا مع المخرج خالد جلال فقد كانت إحدى أعضاء الدفعة الأولى وقدمت معه عددًا من العروض المسرحية ولكنها فجأة توقفت عن التمثيل وفضلت تركيز طاقتها فى الدراسة الأكاديمية، حتى حصلت على درجة الدكتوراه قسم المسرح وهى محاضرة بجامعة حلوان.

أما السيدة الثالثة فهى الفنانة منى سليمان وهى ممثلة مصرية بدأت فى مجال المسرح من 9 سنوات من المسرح الجامعى، ثم على خشبة مسرح الهناجر مع المخرج طارق الدويرى ولديها بعض الخبرات فى مجال الرقص المعاصر وشاركت فى عدد من العروض منها “عن الامتثال والغضب، الجراد، جناس ناقص، أن تكون خفيفًا، سكر مالح، “رقص معاصر”، النجاة، والعشاء الأخير اخراج أحمد العطار وشاركت بعدد من المهرجانات المسرحية الدولية، من ضمنها مهرجان افنيون الدولى، ومهرجان الخريف بفرنسا، ومهرجان SIFAبسنغافورة وغيرهم، كما شاركت فى عدد من ورش الرقص المعاصر مع كريمة منصور ومصمم الرقصات عزت إسماعيل، ومارى كلود.

 

وفى مجال الادارة الثقافية عملت كمنسق للفرق المسرحية فى المهرجان القومى للمسرح المصرى لأربع دورات متتالية، ومع عودة مهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبى فى 2016 تولت منصب المدير التنفيذى المشارك.

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.