رائدات من زمن فات|عايدة عبدالعزيز.. جوكستا المسرح المصرى#مصر

 

حسن مختار
تحت مظلته الواسعة، وعلى خشبته المثيرة، تجتمع فنون التمثيل والرقص والغناء والأداء والتلحين والموسيقى، والمناظر والديكور، لذا كان المسرح أبو الفنون، وخلال رحلته الطويلة شهدت خشبته مجموعة من الرائدات منذ مراحله المبكرة، اللاتى قدمن بدورهن تراثًا خالدًا سيبقى على مر الزمان.
وقد أختص المؤرخ المسرحى د. عمرو دوارة «البوابة» بموسوعته الجديدة غير المسبوقة، التى تحمل عنوان «سيدات المسرح المصرى». التى لم تنشر حتى الآن؛ حيث تضم السيرة الذاتية والمسيرة المسرحية لـ150 رائدة، منذ بدايات المسرح الحديثة 1870 حتى 2020، والمصحوبة بصور نادرة سواء شخصية أو لعروضهن المسرحية، وقد نجحن في المساهمة بإبداعهن في إثراء مسيرة المسرح المصرى. ويصبح لنا السبق في نشر 30 رائدة مسرحية على مدى ليالى رمضان الكريم، بهدف القاء الضوء على رائدات المسرح المصرى بمختلف تصنيفاته، وتكون بداية هذه السلسلة بالسيدات اللاتى برعن في تجسيد دور «الأم» لأهمية هذه الشخصية المحورية في الحياة بصفة عامة والدراما العربية بصفة خاصة.
صورة نادرة للفنانة
صورة نادرة للفنانة عايدة عبد العزيز في مسرحية “المهاجر”
بدأت الفنانة عايدة عبدالعزيز، حياتها الوظيفية بالعمل في وزارة التربية والتعليم كمشرفة على تدريب الفرق المسرحية بالمدارس، وذلك عقب تخرجها في المعهد العالى للفنون المسرحية في ١٩٥٩، ثم سافرت مع زوجها الفنان أحمد عبدالحليم، إلى إنجلترا في ١٩٦٢، وذلك لاستكمال دراسته العليا في التمثيل والإخراج، فحصلت في تلك الفترة على دورة تدريبية في الحركة المسرحية، والصوت، ويحسب لها مشاركتها بالتمثيل فيما يقرب من مائتى عمل درامى، فقد كرمتها وزارة الثقافة ممثلة في المركز القومى للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية في الثالث من أغسطس ٢٠١٦، فقد أعد المركز لها فيلمًا تسجيليًا يحمل عنوان «جوكستا المسرح المصرى»، نسبة لشهرتها بهذا اللقب، فيحمل الفيلم في طياته وثائق ومعلومات عن مجمل أعمالها وتاريخها الفنى، وذلك تقديرا لإسهاماتها الفنية والإبداعية.
وذكر الدكتور عمرو دوارة، أن السينما لم تستطع الاستفادة من موهبتها وقدراتها الفنية وخبراتها، فقد شاركت بأداء بعض الأدوار الثانوية في عدد صغير نسبيًا من الأفلام لا يتناسب مع حجم موهبتها من بينها الأفلام التالية: «صراع الأبطال، يوميات نائب في الأرياف، من عظماء الإسلام، فجر الإسلام، رغبات ممنوعة، امرأة عاشقة، الظلال على الجانب الآخر، على ورق سوليفان، شوق، دعاء المظلومين، امرأة قتلها الحب، رحلة داخل امرأة، رغبات ممنوعة، الثعالب الصغيرة، خرج ولم يعد، شهد الملكة، شارع السد، رجل قتله الحب، النمر والأنثى، سكة سفر، سوبر ماركت، بوابة إبليس، كشف المستور، عفاريت الأسفلت، حائط البطولات، الواد محروس بتاع الوزير، بحب السيما، أيام الخادمة أحلام، نسور المجد، حسن طيارة، بدون رقابة، خلطة فوزية، هليوبوليس»، وآخرها فيلم «الحرامى والعبيط» في ٢٠١٣.
ويوضح دوارة أنها برعت في مشاركاتها بأداء كثير من الشخصيات الرئيسية بعدد كبير من المسلسلات التليفزيونية التى من بينها: «أنف وثلاث عيون، حلم العمر كله، الجوارح، بعد الرحيل، الهودج، أما بعد، أمواج لا تصل للشاطئ، لمن أترك كل هذا، فرصة العمر، زينب والعرش، وتفضلوا بقبول الحب، نهاية العالم ليست غدا، الزير سالم، رحلة المليون، برديس، وكسبنا القضية، الذئب الأزرق، المكتوب على الجبين، غريب على الطريق، العودة، ضمير أبلة حكمت، مذكرات شوشو، غاضبون وغاضبات، هالة والدراويش، لعبة الفنجرى، أيام المنيرة، يوميات ونيس، الستات ما يعملوش كده، وجارى البحث عن شحتة، عظمة يا ست، بريق في السحاب، الحفار، الابن الضال، كلام في كلام، نهار وليل، منين أجيب ناس، نون النسوة، أوراق مصرية، أم العروسة، الخديعة، دمعة على خد الزمن، الشهاب، الجذور، القطار الأخير، الصورة، دنيا عجب، الفرار من الحب، نساء في الغربة، همام وبنت السلطان، الرمال، أحلام وسنابل، بياع المواويل، شمس يوم جديد، كناريا وشركاه، قلب النهار، قيود بلا قضبان، أشرار وطيبين، ينابيع العشق، زهور شتوية، أحلام في البوابة، عواصف النساء، نصر السماء، على باب مصر، امرأة من الصعيد الجوانى، حاسبوا منه، السماح، سفير النوايا الحسنة، ونيس وأيامه، يوميات ونيس وأحفاده، ونيس والعباد وأحوال البلاد، ورقة توت، فتيات صغيرات، قاتل بلا أجر، سقوط الخلافة، ملكة في المنفى، العنيدة، موجة حارة، دهشة، بنات × بنات، العيادة «سيت كوم»، بالإضافة إلى بعض المسلسلات الدينية التى من بينها: «المعلقات، رابعة تعود، خيبر، طرفة بن العبد، الإمام مالك، صبرا آل ياسر، نساء في شعاع النبوة، محمد رسول الله إلى العالم»، إلى جانب عدد كبير من السهرات والأفلام التليفزيونية من بينها: «الرجل المناسب، حذاء السيد قشطة، وتقبلى حبى واعتذارى، ثم تأتى الحقيقة محزنة، اللص والخروف، أبناء القرية، الأستاذ، رصاصة في الظلام، الخروج من الشرنقة، الناس لبعض، أبناء الغربة، الألبوم، العين إللى صابت، روايح، جواز سفر أمريكانى».
كما شاركت «عبدالعزيز» في بطولة عدد كبير من المسلسلات الإذاعية التى من بينها: «عاشق الروح، فرسان الحب والحرب، عريس بنتى، قدر ومكتوب، مدرسة الحب، المسيرة الطاهرة، العودة»، إلى جانب برنامج «أغرب القضايا».
أما في المسرح فقدمت مع فرقة «المسرح القومى» عروض «دونجوان» في ١٩٦١، «دائرة الطباشير القوقازية» ١٩٦٨، «ولادك يا مصر» ١٩٧٣، «بحلم يا مصر» ١٩٧٥، «عودة الغائب» ١٩٧٧، «المهاجر» ١٩٨١، «لعبة السلطان» ١٩٨٦، «طائر البحر» ١٩٧٨، «الست هدى» ١٩٩٦، «حب ما قبل الرحيل» ١٩٩٨؛ ومع فرقة «المسرح الحديث» مسرحيات: «شجرة الظلم، الأرض، شيء في صدرى» ١٩٦٢، «في سبيل الحرية» ١٩٦٥، «نادى العباقرة» ١٩٧٢، «جواز على ورق طلاق» في ٢٠٠٣؛ ومع فرقة «مسرح الجيب» عرضى: «الأسلاف يتميزون غضبا» ١٩٦٧، «تحت المظلة» ١٩٦٩؛ ومع فرقة «الحكيم» مسرحية «ملك يبحث عن وظيفة» ١٩٧١؛ ومع فرقة «الطليعة» عرضى: «أهلا فأر السبتية، محاكمة عم أحمد الفلاح» ١٩٧٤، ومع فرقة «الغد» مسرحية «السيرك الدولى» ١٩٩٣؛ ومع «الهناجر» عرض «أحلام شقية» في ٢٠٠٤.
وقد تعاونت «عبدالعزيز» من خلال أعمالها المسرحية مع نخبة من كبار المخرجين من بينهم: «عبدالرحيم الزرقانى، نبيل الألفى، نور الدمرداش، سعد أردش، كرم مطاوع، صلاح منصور، أحمد عبدالحليم، فاروق الدمرداش، عبدالغفار عودة، محمد صديق، كمال عيد، جلال الشرقاوى، سمير العصفورى، شاكر عبداللطيف».
https://www.albawabhnews.com/

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح