دورات تكوينية في الفنون الدرامية بمناطق الظل –سيدي بلعباس- مارس 2021-بـقـلـم : عباسـيـة مـدوني #الـجـزائــر

باعتبار التكوين المسرحي أو بعث ورشات تكوينية في مجال المسرح من الركائز الأساسية التي من شأنها أن تؤثث لفعل مسرحي واعد ، الأمر الذي يهدف في الأساس إلى الرفع من مستوى التربية الثقافية والفنية ، مع التركيز على الأسس المنهجية والجانب التطبيقي .

حيث أن الورشات التكوينية تكشف عن عديد المؤهلات والمواهب التي تحتاج الصقل والمتابعة ، ناهيك عن العمل على تشجيع شتى المتربصين ضمن الورشات التكوينية وخلق وسائط فنية ما بينهم من خلال تنوع الورشات ، أضف إلى ذلك ترسيخ مجموع الأدوات المنهجية في حقل الاشتغال على المسرح .

هذا، والورشات التكوينية  ستمسّ عددا معتبرا من الشباب المهتم بأبي الفنون وعلى مستوى عدد من المراكز والفضاءات الداخلية والخارجية بالبلديات والدوائر ، بما في ذلك ورشات في إعداد الممثل ، فن الممثل ، الارتجال ، الكتابة الدرامية والإخراج ، بالإضافة الى ورشة في فن الماريونيت ومسرح الطفل وخيال الظل .

في ضوء هذا، يعكف المسرح الجهوي لسيدي بلعباس على بعث سلسلة الورشات التكوينية في الفنون الدرامية ، وبمساهمة مديرية الشباب والرياضة لسيدي بلعباس ، حيث أن تلكم الورشات تمسّ مناطق الظل بالولاية على مدار شهر مارس 2021 .

ومجموع الورشات التكوينية في مجال المسرح ستكون عشرة ورشات في شتى التخصصات ذات الصلة الوطيدة بالفن        الرابع ،يشرف عليها لفيف من الفنانين ذوي الخبرة ، وهي فرصة هامة لطرح تجاربهم وتبادلها مع الشباب المتربص ،  كما ستشهد العملية قاعدة تعنى بالتوثيق والأرشفة، مع متابعة ميدانية لشتى الورشات ، مع الحرص على أن تكون عصارة كل ورشة مشهدا مسرحيا بشتى عناصره الدرامية والمسرحية أو نصا دراميا بمختلف عناصره وأدواته .

كما تعمل إدارة المسرح الجهوي سيدي بلعباس على التأثيث لهته الورشات التكوينية على المدى القريب والبعيد ، ضمانا لاستمرارية المشروع ، كما تم عقد اجتماع مع كافة مدراء دور الشباب وفق البرنامج المسطر والاتفاق على تسهيل كل المهام ضمانا للسير الحسن والفعال للدورات التكوينية ، ومنحها البعد الذي تستحق .

والفضاءات العشرة التي ستشهد ميلاد هته الورشات التكوينية نذكر ، مركب مصطفى  بن إبراهيم الذي سيشهد تأطير  ورشة إعداد الممثل من لدن الفنان ” أبو بكر الصديق بن عيسى” ، ورشة فن التمثيل على مستوى دار الشباب عين قادة من تأطير الفنان ” غـانـم بـوعـجاج”، أما  دار الشباب حاسي زهانة تعرف ورشة في فن التمثيل من تأطير الفنانة   ” سـعاد جــنــاتـي” ، في حين المركب تنيرة يشهد التأثيث لورشة في الكتابة الدرامية من تأطير الفنان ” بـشـيـر بـن سـالم” ، في الوقت الذي ستكون ثمة ورشة إعداد الممثل على مستوى القاعة لمطار من تأطير الفنانة ” دلـيـلـة نـــوار” ، دار الشباب  حاسي تفتح أبوابها أمام المهتمين  لورشة إعداد الممثل من تأطير الفنان ” جـلاب عـبد الله “ .

أمّا قاعة إبن باديس  ، ستشرف فيها الفنانة ” نــوال بـن عـيـسى” على بعث  ورشة خـيـال الـظل ، والفنان ” أحـمـد ســهــلي “ يؤطر ورشة في إعداد الممثل على مستوى فضاء دار الشباب البلايلة ، أمّا دار الشباب شيطوان والتي تشهد  ورشة في فن الماريونيت سيشرف عليها الفنان ” عـبد الـحق مــدانـي “ ، ودار الشباب رأس الماء ستنفتح على  ورشة مـسـرح الطفل  من تأطير الفنان ” بــن الـحسـيـن زواوي” .

وعليه ، فإن بعث سلسلة من الورشات التكوينية في الفنون الدرامية تعدّ خطوة هامّة وفعّالة نحو الإنفتاح على الطاقات والمواهب المتواجدة على مستوى مناطق الظل لولاية سيدي بلعباس ، على أن تتمّ متابعة ورعاية تلكم المواهب في المستقبل القريب والبعيد ، ناهيك عن التفكير الجديّ في ضمان استمرارية تلكم الورشات لتكون جسرا للتعاطي ونافذة على التواصل.

عن عباسية مدوني