أخبار عاجلة

دار الثقافة والنشر الكردية تعقد ندوة بعنوان المسرح الكوردي في العراق أنموذجاً

 

 

بحضور وكيل وزارة السياحة والآثار العراقي فوزي الاتروشي، وإشراف مدير عام دار الثقافة والنشر الكوردية ئاوات حسن أمين عقدت الدار ندوة حوارية بعنوان (المسرح الكوردي في العراق أنموذجاً) اليوم الأربعاء الخامس من يوليو 2017 وعلى قاعة الدار، ضيفت فيها المخرج والناقد المسرحي بشار عليوي, وأدار الندوة جيان عقراوي مديرة قسم العلاقات والإعلام في الدار.

ورحب مدير عام الدار بالضيف المحاضر ووصفه بأنه احد الأقلام الرصينة والجادة والذي كان له تواجد منذ كان في كوردستان وهو بمثابة سفير النقد المعبر عن المسرح الكوردي.

وأكد الناقد المسرحي بأن مفهوم المسرح الكوردي مازال مغيباً بشكل كامل عن الفعل النقدي, فالحركة المسرحية الكوردية تعاني من أزمتين, الأولى هي أزمة النص المسرحي الكوردي والمتمثلة بقلة النصوص المكتوبة بأقلام كتاب كورد مما افقد المسرح الكوردي خصوصيته المستوحاة من بيئته الحاضنة له ,أما الأزمة الثانية التي تعاني منها الحركة المسرحية الكوردية هي غياب شبه كامل للفعل النقدي للعروض المسرحية, وسببه افتقار المسرح إلى وجود نقاد مسرحيين متخصصين باستثناء القليلين الذين لا يتجاوزون أصابع اليد الواحدة, فضلاً عن عدم وجود تلاقح ثقافي بين مسرحيو إقليم كوردستان ونظرائهم في المحافظات العراقية الأخرى, فهناك ضبابية شبه تامة لدى كل طرف عما يقدمه الطرف الآخر من نتاجات مسرحية.

وأشار وكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي بمداخله حول الموضع بان كثيرين من الكورد يكتبون باللغة العربية فهناك من يكتب من البداية إلى النهاية باللغة العربية باعتبارها لغة الأغلبية, مشيراً إلى أن الترجمة في العراق ضعيفة كون العربي لا يقّبل على تعلم الكوردية ولا الكورد يقّبلون على تعلم التركمانية.

—————————————————-

المصدر : مجلة الفنون المسرحية 

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.