ختام مهرجان لبنان المسرحي الدولي… أفضل نص لوجدي معوض : احمد منتش

المصدر : النهار : نشر محمد سامي موقع الخشبة

اسدلت الستارة على مهرجان لبنان المسرحي الدولي في دورته الرابعة، والذي نظمته إدارة مسرح اسطنبولي وجمعية “تيرو” للفنون، في سينما ستارز النبطية وسينما ريفولي في مدينة صور.

حضر حفل الاختتام ممثل وزير الثقافة غطاس خوري سليمان الخوري، القنصل المكسيكي إستيفان إسبارزا، مستشارة السفارة الهولندية مارغريت فرفايك، المسؤول عن التعاون الثقافي في السفارة السويسرية فيليب بتلر، قنصل دولة ساوتومي الافريقية رمزي حيدر، ووفد من بلدية النبطية ووزارة السياحة وعدد من الاهالي والطلاب.

وقال الخوري: “شكل مهرجان لبنان المسرح تظاهرة ثقافية وفنية من مختلف ثقافات العالم عبر الأنشطة المسرحية التي تنوّعت بين مسرح المهرج، مسرح الشارع، التعبير الجسدي، مسرح النص، والمونودراما، عبر جمعيات وطلاب جامعات وفرق مستقلة من الأرجنتين والمكسيك والعراق وكندا وسويسرا وهولندا والجزائر وإسبانيا وفلسطين وسوريا وإيران ولبنان، مما يؤكد أن هذه التجربة أعادت للمسرح اللبناني التواصل مع ثقافات العالم من خلال مهرجان دولي بعيداً من العاصمة بيروت”.

واعلنت اللجنة التحكيمية نتائج المهرجان على الشكل الآتي: حصدت فرقة “مالفا تيترو” من المكسيك جائزة أفضل مخرج لهوغو أريفيلاغا سيرانو، وجائزة أفضل نص “سيدينتوس” للكاتب اللبناني وجدي معوض. ونال الممثل العراقي عبد الجليل صادق جائزة أفضل ممثل عن “مجرد نفايات”، وحصدت فرقة “ماندينغا تيترو” من الأرجنتين ثلاث جوائز: أفضل ممثلة لفلورنسيا موريسي، أفضل ممثل لماركوس فونتاني، وأفضل أزياء، ومنحت الجامعة الانطونية جائزة أفضل سينوغرافيا عن “نزهة على خطوط التماس” للإسباني فرناندو ارابال.

وضمت لجنة التحكيم الاسبانية أنا ألفرس والجزائري هارون الكيلاني والممثل اللبناني حسام الصباح والدكتور مشهور مصطفى ونوّهت اللجنة بالممثل العراقي مصطفى الهيلالي الذي قدم عرض شارع بعنوان “فانتازيا”، والعرض الكندي “رماد ” لأبحاثهم وتوثيقهم عن أوضاع الشعب الفلسطيني، والعرض الراقص لطلاب معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية “في انتظار غودو” لصامويل بيكيت.

ووجه مؤسس المسرح وجمعية تيرو للفنون الممثل والمخرج قاسم اسطنبولي كلمة شكر لجميع الذين شاركوا وساهموا في نجاح المهرجان. واوضح ان المهرجان تخلله كرنفال في الشارع وورش عمل أشرف عليها مسرحيون من باكستان والجزائر والعراق وليبيا وتلى جميع العروض مناقشة مع الجمهور، كما شاركت الفرقة الماليزية والايطالية والاندونيسية والكورية في “اليونيفيل” بعروض مسرحية وفولكلورية وموسيقية من وحي بلادها وذلك خارج المسابقة الرسمية للمهرجان.

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.