“حكايات من الحدود بين برشلونة ومونبلييه” مسرحية لقاسم إسطنبولي عن اللاجئين

يعرض الممثل والمخرج اللبناني قاسم إسطنبولي مسرحية “حكايات من الحدود بين برشلونة الإسبانية ومونبلييه الفرنسية”، وهي عرض مونودامي من إخراج الإسبانية آنا سندريرو ألفرس وأداء إسطنبولي، وتتناول قضية اللاجئين ومعاناة الإنسان من الحروب وبحثه عن الوطن والهوية والعيش بسلام في رحلة اللجوء الطويلة. أما النص فهو باللغة العربية مقتبس عن كتاب ذاكرة للأديب الفلسطيني الراحل سلمان ناطور..
ولمسرح إسطنبولي عدد من المسرحيات ضمن العلبة الإيطالية وفي الفضاء المفتوح، بالإضافة إلى إقامته عروض الشارع والكرنفالات وإعادة فريقه افتتاح “سينما الحمرا في مدينة صور بعد 30 عاماً من الغياب، وتأسيسه مهرجان صور الدولي في المسرح والسينما والموسيقى لدورات متتالية بمشاركة فنانين لبنانيين وعرب وأجانب، وإقامة مهرجان أيام فلسطين الثقافية والمشاركة في مهرجان السينما الأوروبية، ومهرجان السينما تقاوم.
وأعاد فريق إسطنبولي أيضاً افتتاح “سينما ستارز” في مدينة النبطية بعد 27 عاماً من الإقفال وأطلق فيها مهرجان لبنان المسرحي الدولي، فضلاً عن تأسيس “محترف تيرو للفنون” للتدريب المجاني بالمسرح والسينما والتصوير والرسم. وعرضت أعمال المسرح الذي أسّسه الراحل محمد إسطنبولي في كل من تونس والجزائر والمغرب والكويت وسوريا والأردن والبرتغال وهولندا وتشيلي وجورجيا، ضمن مهرجانات وعروض حصدت الفرقة من خلالها جائزة أفضل عمل مسرحي من وزارة الثقافة اللبنانية في مهرجانات الجامعات عام 2009 وجائزة أفضل ممثل في مهرجان عشيات طقوس في الأردن عام 2013. أما عمل “تجربة الجدار” الذي شارك في مهرجان ألماغرو الإسباني فيعتبر أول عمل عربي يدخل في المسابقة الرسمية للمهرجان عام 2011.
————————————————-
المصدر : مجلة الفنون المسرحية – النهار

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.