أخبار عاجلة

حصريا.. د. ياسمين فراج لـ “المسرح نيوز” : اعتزلت التمثيل وأنا بطلة.. فنجحت في العمل الأكاديمي…. وانتظروني في مجالات جديدة/ صفاء البيلي ـ مصر

  تمتلك الناقدة المسرحية والأكاديمية د. ياسمين فراج مخزونا هائلا من المعلومات الهامة والتعبيرات المتفردة التى جعلتها تحتل مرتبة متقدمة جدا كناقدة متميزة ، أهلها لذلك دراستها الموسيقية وعملها لسنوات كممثلة ومطربة ، وهو المجال الذى انسحبت منه بكامل إرادتها رغم كونها بطلة مسرحية متميزة لتتفرغ لعملها الأكاديمى كأستاذ مساعد بالمعهد العالى للنقد الفنى ..

 

 

وفى هذا الحوار الشامل اختصت د. ياسمين موقع “المسرح نيوز” بآراء خاصة جدا تناولت عروض المسرح التجريبى وغيرها من قضايا المسرح والموسيقى والنقد .. فماذا قالت؟
ـ شاهدت معظم عروض التجريبي هذا العام.. ما السمات العامة التي لفتت نظرك في عروض المهرجان؟
= هذا العام كان هناك أكثر من شئ لفت نظرى ، اولا أن أغلب العروض كانت ذات موضوعات انثوية مثل العرض الأردنى “ظلال انثى” ، والعرض الروسى ، “نساء بلا غد” من مصر، “ليلة خريف” لبنان ، العرض الأرمينى ، والعرض الصينى ، وعرض كينيا ” الحيوات السرية لزوحات بابا سيجى” ، أضف إلى ذلك زيادة عدد العروض المشاركة ، وكذلك عروض الحركة والموسيقى مثل “الشقيقات الثلاث” ، و”إلى الامام” وكذلك العرض المكسيكى الذى يعتمد على مسرح الجريمة والذى كان به تدريبات حركة وهذه العروض تدل على التنوع فى موضوعات العروض.
– وكيف رأيت تجربة الورش التى صاحبت فعاليات المهرجان؟
= الورش أيضا زاد عددها من ٤ إلى ٦ ورش ومحاضرتان هامتان، وكان بها تنوع كبير ، لكن الشيئ السلبى الوحيد هو تداخل مواعيد بعض الورش ، لكننى سعدت بها كثيرا وحرصت على المشاركة فى بعضها واسعدنى تفاوت أعمار المتدربين وانها لم تقتصر على الشباب فقط ، وهناك شباب حضروا من محافظات مختلفة مثل المنيا ودمياط والمنصورة وهذا معناه نجاح لهذه الورش ، اضف إلى ذلك الأسماء الكبيرة التى حرصت على حضور الندوات ، وهذا فخر للمهرجان اعطاه ثقلا ومصداقية ، السلبية الوحيدة لم تكن فى المهرجان ذاته وانما فى المتفرج المتخصص فهم اكثر الناس الذين حاولوا مهاجمة المهرجان لأسباب شخصية ومنها عدم الاستعانة بهم فى بعض اللجان او النشرة او غيرها، لكننى ارى ان هذه الدورة ناجحة جدا وشابوه للتنظيم ، فقد حضرت العديد من المهرجانات العالمية واعلم ان هناك ثغرات فى التنظيم وهذا لم يحدث فى مصر.
ـ الموسيقى المصاحبة للعروض المسرحية كيف ترينها كأكاديمية متخصصة من حيث النقل والابداع؟
= العروض العالمية كانت هى الاكثر محاولة للتنوع فى شكل الموسيقى مثل عرض “الشقيقات الثلاث” الذى كنت اتصور انها مختارات لكننى حرصت على مخاطبة مخرج العرض واخبرنى ان الموسيقى مؤلفة خصيصا وأن من وضعها اسمه الفريد شنيتك ، وقد كتبت بالتفصيل عن العرض فى مقال نشر بالاهرام ، وهناك عرض “زمن العجايب” من روسيا ، والعرض هنا كان يمثل عبئا على المؤلف لأن قصته غير معروفة مثل الشقيقات الثلاث، وهناك نقاد قيموه على المستوى البصرى ، ولكن الموسيقى كانت متناسبة جدا مع العرض خاصة فى مشهد الستارة والذى كانت الموسيقى به مهمة جدا ، اما العروض العربية والمصرية فمازالت تعمل بأسلوب معين قائم على الإعداد او التأليف ، لكن أهم العروض التى لفتت نظرى فر عرض خريف ، وكذلك العرضين العراقيين، عرض شامان كانت موسيقاه معبرة ايضا خاصة فى ظل عدم وجود نص درامى ولذلك فانا اقول دائما ان سعيد سليمان هو الأقرب للتجريب، أما عن عرض يوم أن قتلوا الغناء فقد نزع إلى الغرب فى موسيقاه ولم تكن مصرية خالصة.
ـ قيل ان العروض العربية تقليدية.. ما رأيك.. وهل يجب أن تكون كل العروض المقدمة تجريبية أو فيها شيء من التجريب؟
= أغلبها كان تقليدى ، لكن السينوغرافيا والإخراج فى عرض “عربانة” كانت جيدة وهناك عرض “خريف” المغربى ، عرض “شامان” المصرى ، هؤلاء حاولوا كسر التابوهات، اما عن الجزء الثانى من السؤال فليس شرطا ان تتسم كل العروض بالتجريب وهذه ميزة وجود الدكتور سامح مهران وهو لديه من الوعى والثقافة ماجعله دقيقا فى اختيار كلمة المعاصر والتجريبى لأن التجريب كان موضة من ٢٠ سنة او أكثر فى العالم كله وماكان تجريبيا أصبح الآن غير تجريبى ، ومسمى التجريبى فقط كان سيجعل هناك مشقة فى العروض المشاركة ، لكن فكرة المعاصىر جعلتنى انفتح على اشكال اخرى من العروض ، لذا فليس بالضرورة ان يكون كل العروض تجريبية.
ـ لاحظت حضورك عدة ورشات رغم عملك الأكاديمي ودراستك وتدريسك في مجال الموسيقى.. لماذا تصرين على ذلك.. ؟
= حرصت على ذلك لكى اتعلم ، فليس معنى أننى على مشارف درجة أستاذ جامعى ان اتوقف عن التعليم ، فنحن نتعلم حتى نموت والعمرىلا يكفي لتحصيل كل مانريد تعلمه ، وانا احب تنمية مهاراتى بشكل مستمر ، فمثلا ورشة منى كنيعو ، اليس من الضرورى أن أتعلم كناقدة عن الإضاءة وعملها وتذوقها ، انت فى حاجة دائما لتحديث ماتعلمته ، وكذلك ورشة فورمان وهو من الاسماء الكبيرة ويدرب نجوم عالميين مثل نيكول كيدمان وقد علمت ان ساعة التدريب لديه بثلاثة آلاف يورو ، فعندما يأتى لدينا فى مصر وفى ورشة مجانية فلابد أن أحضر له لأتعلم منه ، فهذا ينضم لخبراتى، وكذلك ورشة هيثم عاصم المصرى القادم من المانيا والتى كانت عن علاقة الموسيقى بالجسد وهذا من صميم تخصصى فكيف لا احضرها ، وانا لدى معلومةةأكيدة ان آل باتشينو وهو فى عمر تعدى الخمسين كان يحضر ورش تمثيل فى مركز يوجين اونيل وهناك من قال لى كيف تحضرين ورش وانتى من المفترض ان تحاضرى فى ورش ، والسبب ببساطة هو حقى فى التعلم.
– ماذا يعني التجريب في الموسيقى عند د. ياسمين فراج؟
= التجريب عموما هو محاولة كسر التابوهات لإنتاج شيئ جديد ، قد يكون قديما يتم تحديثه أو جديدا بكليته ، والتجريب فى الموسيقى بدأ من زمن بعيد ، فاى جديد فى بدايته يكون تجريبيا ، كالموسيقى الالكترونية مثلا ، التى تعتمد على تسجيل أصوات من الطبيعة وعمل مؤلفة موسيقية من خلالها، وقد بداها سليم الضبع المصرى عام ٤٤ بعدها تجربة بيير شافيه فى فرنسا عام ٤٨ ، وهناك فرقة اجنبية صنعت اوركسترا من الخضار، حيث نحتوا الخضروات وصنعوا منها آلات موسيقية وهذا احد انواع التجريب فى الموسيقى ، ومايستقر منها ويصبح له جمهور ينتقل من صفة التجريب إلى المعاصرة ، وكان هناك مهرجان فى لبنان عن الموسيقى التجريبية وكان يقدم به موسيقى شديدة الغرابة مثل العزف على اوانى الطهى وادوات المطبخ، والتجريب بالموسيقى سيظل موجودا.
– ومتى نرى الناقد المتخصص الذي يفند الموسيقي المصاحبة للعروض المسرحية بالنقد والتحليل؟
= هذا سؤال مهم جدا وإجابته عندما تلتفت المعاهد والكليات لأهمية الموسيقى فى العمل الفنى ، فعلى سبيل المثال فى الاكاديمية مثلا لم يتخرج ناقد قادر على تحليل الموسيقى برؤية نقدية ، وبالمثل فى المعهد العالى للنقد الفنى الذى ادرس به ، لا يوجد مواد تقول انه يوجد تدريس للموسيقى وأكبر الأسماء فى عالم النقد د. نهاد صليحة رحمها الله لم تتطرق يوما للموسيقى فى العمل الفنى وبالمثل د. حسن عطية وبالخارج ايضا الامريكى مارفن كارلسون الذى كان متواجدا بالمهرجان ملتزم بتاريخ المسرح وقراءة الخشبة لكنه لا يتطرق للموسيقى فى المسرح لذلك اعتبر تخصصى شديد الندرة وحتى الآن لم يتم الاستفادة بمن هم مثلى لتطوير عملية النقد المسرحى ، فعنصر الموسيقى ميت لدى النقاد ، واتمنى ان يحدث اهتمام بدور الموسيقى فى المسرح والسينما ايضا.
ـ لماذا لا نرى مسرحا غنائيا بالشكل الأكاديمي؟
= الأكاديميات لا تخرج فنانا شاملا وانما ممثل فقط ، ففى الرويال اكاديمى يتخرج الطالب وهو يجيد الرقص والغناء وعزف آلة او اكثر بجانب التمثيل وهذا من شهادات دارسين بتلك الاكاديمية ، أنت هنا تفتقد العنصر البشرى الذى يقدم لك ذلك ، هل انت لديك المؤلف المسرحى الذى يستطيع كتابة نص استعراضى ، أشك ، هناك مؤلفون لكن كم واحد يكتب المسرح الاستعراضى ، وانا أفضل ان يكون المؤلف هو نفسه الشاعر حتى تكون الروح واحدة، هل لديك مخرج متخصص فى الميوزيكال، لا يوجد والافضل الاستعانة بمخرج موسيقى بجانب المخرج الرئيسى ، اضف إلى ذلك ضخامة انتاج تلك النوعية من العروض والتى تحتاج إلى عدد كبير من المجاميع مثل عرض “cats” الذى كان موسيقيا من الألف إلى الياء، نحن ليس لدينا ميزانية من الدولة تحتمل ذلك لذلك نحتاج إلى رعاة من رجال الأعمال لهذا الامر بسبب التكلفة العالية .
– بعض العروض المصرية صارت تستخدم الموسيقى استخدام وظيفي وليس ترفيها.. كعرض شامان مثلا.. فما رأيك فى ذلك؟
= موسيقى عرض شامان للدكتور هانى عبد الناصر كانت عنصرا رئسيا من عناصر العرض ، ومن المؤكد ان المهمة كانت صعبة لانه وضع موسيقى لنصوص نثرية أى خالية من الوزن والقافية ، ولذلك جاءت الالحان مسترسلة ، ليس لها بناء لحنى محدد ، كما هو متبع فى الصيغ الموسيقية ، والعرض به ثلاث مستويات نفسية وكان على الملحن إبراز هذه المستويات بالموسيقى والغناء وقد نجح عبد الناصر إلى حد كبير فى هذا الجزء . –
ـ هل استطاعت العروض الاوبرالية ان تصل لكل الناس أم أنها مازالت حكرا على نوعية محددة ؟
= العروض الاوبرالية كانت وما زالت حكرا على نوعية محددة من رواد ومتذوقى هذا النوع من الفن الغنائى اولا لأنه فن مستورد ، ومرتبط قليلا بالاستعمار فاول من ادخل هذا الفن لمصر هو الخديوى اسماعيل ، ثانيا طبيعة الموسيقى الغربية تعتمد على الاصوات المتداخلة سواء موسيقى او غناء بينما نحن كمصريين وعرب مرتبطين بالغناء المنفرد او الموسيقات الغنائية وليس البوليفونية ، خاصة وان اغلبها غربية حتى لو تمت ترجمتها وكان هناك تجارب لشريف محيى الدين مثل “ميرامار” و”احدب نوتردام” قدمهم باللغة العربية وقد سبقه فى ذلك عزيز الشوان وغيره ، لكن الاوبرات المصرية لا توضع فى برامج الاوبرا ، وسيظل ذلك النوع حكرا على نوعية محددة دائما.
ـ بدأت علاقتك بالمسرح كممثلة ومطربة وقمت ببطولة عدة عروض على مسارح البيت الفني خاصة مسرح الغد.. فما سر ابتعادك عن التمثيل؟
= بالفعل بدات علاقتى كبطلة مسرحية من خلال عرض “ياسين وبهية” لنجيب سرور وكان عبارة عن اوبرا شعبية مغناة وكان البطل امامى أحمد إبراهيم وأخرجه سعيد سليمان وانهيت تاريخى المسرحى كبطلة أيضا من خلال عرض إمراتان تاليف السيد حافظ وإخراج محمد متولى وكانت تشاركنى بطولته وفاء الحكيم وهناك تجارب بالفيديو أيضا، وقد دخلت الوسط وعمرى ١٥ سنة وفى عام ٢٠٠٥ توقفت لاننى كنت على وشك مناقشة الدكتوراه ، ثم عينت بجامعة المنصورة فقررت التوقف لأن المجالين بحاجة للتفرغ فلأيهما سأتفرغ ، وقد فضلت التفرغ للكاريير الجامعى لاننى ساكون متفردة فيه ، فقد اكتسبت خبرة كممثلة واعزف على آلتين ، ومارست الغناء وصوتى معتمد ولى تترات مسلسلات ، فمهاراتى تسمح لى ان أكون متفردة كأستاذة جامعية، وكان من الممكن ان أصبح نجمة فى عالم التمثيل ، لكنهم كثيرون وهنا لن اصبح متفردة فاخترت مجال ان اصبح أستاذة جامعية تملك أدوات الموسيقى والنقد والتمثيل والكتابة طبعا ، ومستقبلا ساخوض مجالات اخرى وفضلت ان اكون متفردة هنا على أن أصبح نجمة فى أى مجال آخر.
موقع: المسرح نيوز

 

عن صفاء البيلي

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.