أخبار عاجلة

“حد الاعتدال ” عرض مسرحي إنتاج تعاون بين فرقة المسرح البديل المصراوية وفرقة جروتيست مارو الالمانية

تعاون مسرحي في الشوارع الخلفية بالاسكندرية بين فرقة المسرح البديل المصراوية وفرقة جروتيست مارو الالمانية في تقديم العرض المسرحي “حد الاعتدال ”  و يبين لنا هذا العرض الفرق بين الهوية والحرية  من خلال  مدينة ” الاسكندرية  ” 
التي  اسهمت في صياغة الضمير الانساني وهويته والمدينة الاخري  ” برلين ”  التي تمثل احلاما عن 
العدالة والحرية والمساواة  حتي حينما  قسمت الي اجزاء  
ويعد العرض الذي عرض هنا بالاسكندرية هو المرحلة الاولي من مشروع  التعاون  الممتد حتي سنة ٢٠١٨  والمرحلة الثانية ستكون ببرلين  بعد استكمال الاعداد  وعمل البروفات  اللازمة  
عرض مسرحي من اخراج الالمانية  “اورسولا ماريا بيرزيورن  ” وتأليف  واعداد  المصري ” محمود ابو دومة ”  تم العرض علي خشبة مسرح المدرسة الالمانية بالاسكندرية  الذي التف حوله الجمهور  ويبدأ العرض  بظهور ممثل يرتدي زي ساحر من عالم قديم يتأمل  كل ما حوله من فضاء ومباني  معلنا  للجمهور  انه امضي حياته هنا  في هذه المدينة الغارقة التي يجتمع فيها كل المتناقضات والثنائيات مدينة تقف عند “حد الاعتدال ”  هكذا يبدأ العرض  الذي يحمل نفس الاسم  والذي عرض  بمهرجان الشوارع الخلفية  بالاسكندرية  
وتتغير اللغة واللهجة للالمانية  ويبدأ ممثل اخر  في التوجه  للجمهور  ملقيا بسؤال للجمهور وهو هل يتحدث عن الاسكندرية ام عن برلين  وهل واجهت المدينتين نفس المصير  هل طمس النسيان معالمهما ؟؟  اين تراثهما وعالمهما الساحر  
يتحاور رجل وامرأة بالعربية والالمانية علي انغام العود الشرقية  وتنجح المخرجة في صنع لقاء حالم  بين المرأة والرجل 
المعلقين في الهواء بحبال قوية  والذين يتعمدون المزج بين  الاداء المسرحي والاكروبات 
“حد الاعتدال ” عرض مسرحي يكشف لنا تراث الاسكندرية وبرلين .

 

—————————————————————
المصدر : مجلة الفنون المسرحية – علا احمد حلمي

عن محسن النصار

الفنان محسن النصار كاتب ومخرج مسرحي عضو مؤسس في تعاونية الإعلام الإلكتروني المسرحي العربي التابعة للهيئة العربية للمسرح ومدير موقع مجلة الفنون المسرحية وعضو نقابة الفنانين العراقين المركز العام بغداد,وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين المركز العام وحاصل على العديد من الجوائز والشهدات التقديرية والتكريم من خلال مشاركاته المسرجية في المهرجانات العربية والعالمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.