أخبار عاجلة

“حدوتة مصرية” يعيد مواهب دار الأوبرا إلى المسرح من جديد بعد أزمة “كوفيد19” #مصر

الأوبرا
دار الأوبرا

“حدوتة مصرية” يعيد مواهب دار الأوبرا إلى المسرح من جديد بعد أزمة “كوفيد” #مصر

أعاد حفل «حدوتة مصرية» مواهب دار الأوبرا المصرية من الأطفال والشباب إلى المسرح مجدداً، بعد أزمة «وباء كورونا» التي تسببت في تعليق كافة الأنشطة الفنية بمصر وعدد كبير من دول العالم، خلال الأشهر الماضية. وقدم أطفال وشباب مركز تنمية المواهب بدار الأوبرا المصرية مساء أول من أمس، عدداً من الأغنيات التراثية والوطنية المصرية على «مسرح النافورة»، بقيادة المايسترو الدكتور محمد عبد الستار، في حضور عدد من المسؤولين من بينهم وزيرة الثقافة المصرية، التي قالت إنّ «الوزارة تواصل خطتها لرعاية النابغين الذين تزخر بهم الساحة الإبداعية»، وأضافت في بيان صحافي: «أنّ الوزارة تتبنى الموهوبين من النشء والشباب وتدربهم بأساليب أكاديمية متخصصة تعمل على حفظ الهوية وتوجههم إلى اعتماد الفنون الجادة لتحقيق الذات»، مشيرة إلى أن «الإقبال الكبير على المشاركة في فصول تنمية المواهب التي تم افتتاحها أخيراً، يعد أمراً محفزاً لتعميم التجربة في جميع المحافظات من خلال مختلف المواقع والمنشآت الثقافية».

وشهد حفل «حدوتة مصرية» تقديم المطربين الصغار عدداً من أشهر الأعمال الغنائية التراثية والوطنية على غرار «لحن الفن»، «على بلد المحبوب»، «يا ورد مين يشتريك»، «امتى الزمان»، «زي الهوا»، «يا وابور قول لي»، «النور مكانه في القلوب»، «بلد التاريخ»، و«مصر التي في خاطري»، واختتم الحفل بأوبريت «الوطن الأكبر».
واستأنفت دار الأوبرا المصرية نشاطها الفني قبل 10 أيام عبر حفل فني مميز على مسرح «النافورة المكشوف» أيضاً، وشهد الحفل حضور ما يقرب من 400 شخص، بعد الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي وضعتها الحكومة المصرية، والتي تسمح بحضور 25 في المائة من الطاقة الاستيعابية لكل مسرح، وخلال أولى حفلات الموسم الصيفي، قدمت المطربة المصرية مي فاروق عدة أغنيات، منها: «وحشتوني» للفنانة الجزائرية الراحلة وردة، و«ألف ليلة وليلة»، و«دارت الأيام»، لـ«كوكب الشرق» أم كلثوم، و«أما براوة» لنجاة الصغير، و«يا شمس يا منورة غيبي»، واختتمت وصلتها بأغنية «يا أغلى اسم في الوجود». وشاركها في الحفل ثلاثة من مطربي دار الأوبرا، وهم: صابرين النجيلي، وياسر سليمان، وأحمد عزت، بالإضافة لعازف الكلارينيت محمد فوزي.

ويهدف «مركز تنمية المواهب» الذي تأسس عام 1992 إلى الارتقاء بالذوق الفني وتبني الموهوبين في مختلف مجالات الفنون ويضم أقساماً لتعليم (البيانو، الباليه، الكلاكيت، الغناء الأوبرالي والعربي، الفلوت، الفيولينة، العود، القانون)، بالإضافة إلى فصول ذوي القدرات الخاصة.

ووضعت دار الأوبرا المصرية خطة فنية تتضمن تنظيم 40 حفلاً غنائياً وموسيقياً خلال شهور الصيف بالعام الجاري، تشارك فيها نخبة من كبار الفنانين، في مقدمتهم: محمد منير، والموسيقار الكبير عمر خيرت، والمطرب علي الحجار، والفنان مدحت صالح، وأوركسترا القاهرة السيمفوني، ورائد موسيقي الجاز يحيى خليل، وفرق: «النفيخة، ومسار إجباري، وفرقة أوبرا القاهرة»، وعازفة الماريمبا نسمة عبد العزيز، والمنشدان وائل الفشي وإيهاب يونس، بجانب فرق الموسيقى العربية بالأوبرا، منها فرقة عبد الحليم نويرة، والفرقة القومية العربية للموسيقى، وفرقة التراث للموسيقى العربية، حيث أُنشئ مسرح النافورة في دار الأوبرا (وسط القاهرة) خلال فترة «إغلاق كورونا»، ليكون بذلك المسرح المكشوف الثالث بالأوبرا بعد «المسرح المكشوف الرئيسي» و«مسرح ساحة الهناجر».

(مصر اليوم)

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The maximum upload file size: 50 MB.
You can upload: image, audio, video, document, interactive, text, archive, other.
Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق النشر والطبع محفوظة