أخبار عاجلة

” حال الدنيا “لفرقة غسان كنفاني …الحياة مستمرة ولا تتوقف عجلتها …#سوريا

 

 

قدمت فرقة غسان كنفاني مونودراما “حال الدنيا “من تأليف ممدوح عدوان تمثيل وإخراج الفنان حسين عرب وذلك ضمن احتفالية يوم المسرح العالمي التي نظمها فرع نقابة الفنانين ومديرية الثقافة بالتعاون مع مديرية المسارح والموسيقا على مسرح قصر الثقافة بحضور جمهور من محبي ومتابعي المسرح .

“حال الدنيا “مونودراما تنتمي لمسرح الممثل الوحيد التي جسدها الفنان حسين عرب بشخصية أبو عادل وهو شخص تجاوز العقد الخامس من العمر والذي عانى من مرض زوجته التي ترحل عن هذه الدنيا بعد نقاش حاد بينهما  تصاب على إثره بنوبة,  يتقاعس فيها عن إنقاذها ويبدأ بالتفكير في الحياة بعد ذلك حيث يعيش وحيداً بعد أن بات لأبنائه حياتهم الخاصة بين زوجاتهم وأولادهم .

يكشف العرض الكثير من حالات الانكسار التي يعيشها الإنسان داخل مجتمعه ورغباته التي تتنازعه بين الخير والشر من خلال المونولوج الداخلي الذي يظهر الحالة الإنسانية لـ”أبو عادل “والنقاشات الحادة التي كانت تجري مع زوجته في ظل حضور شخصية “سميرة “صديقة الزوجة والتي يقع خياره عليها لتكون زوجة المستقبل فهذه هي حال الدنيا ، فالحل المنطقي ” برأيه ” هو السلوك الذي يختاره لأن الحياة لا تتوقف عند أي شخص كان بغض النظر عن العِشرة والعواطف الانسانية .

استطاع الفنان “حسين عرب “أن يجسد الكثير من التفاصيل والحالات الإنسانية التي عبر عنها بشخصية أبو عادل ودوافعه ونوازعه الداخلية بتفاصيلها الدقيقة مستعيناً بالديكور البسيط الذي اعتمده والذي خدم العرض المسرحي وهو يمثل أثاث بيت منزلي متواضع تتوضع صورة الزوجة على يمين المسرح  وصورة الأبناء على يسار المسرح وحين يتذكر حدثاً مع تلك الشخصيات كان يتجه نحو الصورة ويخاطبها كأنها شخصية حقيقية ماثلة أمامه ، كما أن الموسيقا استطاعت أن تقرب أجواء العرض المسرحي للجمهور من خلال المؤثرات الموسيقية التي كانت تعبر عن الحالة وبطل العرض المونودرامي .

حال الدنيا يمثل نظرة عملية ومنطقية لسيرورة الحياة الإنسانية التي ستبقى مستمرة وعجلة الحياة لن تتوقف بغياب أي شخص كان قريباً أم بعيداً والبدائل يجدها الإنسان مهما كانت الظروف .

 

http://ouruba.alwehda.gov.sy/

 

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح