جون لينون لم يمت”.. ثالث عروض “دبا الحصن للمسرح الثنائي / وليد الشيخ

المصدر / الشارقة 24 / نشر محمد سامي موقع الخشبة

اختتم ملتقى الشارقة الـ 15 للمسرح العربي أعماله مساء السبت، تزامناً مع ثالث عروض مهرجان دبا الحصن للمسرح الثنائي في دورته الثالثة، والتي تضمنت مسرحية مغربية بعنوان “جون لينون لم يمت”.

واصلت إدارة المسرح بدائرة الثقافة بالشارقة مساء السبت، فعاليات مهرجان دبا الحصن للمسرح الثنائي الذي يقام للعام الثالث على التوالي.
“جون لينون لم يمت”، كان عنوان ثالث عروض المهرجان الذي قدمته فرقة “زنقة آرت” المغربية، وهو عرض مسرحي مأخوذ عن نص “النقشة” الطيب الصديقي، وأعده وأخرجه عماد فجاج وتمثيل عصام الدين محرم وفيروز عميري.
تروي المسرحية حكاية رجل تسيطر عليه الهواجس والأفكار المظلمة، لتعبث بنفسه وجسده وعقله، وكان جنونه بدعة أو فكرة ثاوية في رأسه استحالت إلى عناد مهلك قضى على صحته.
تحت أنظار حارسة تلازم الرجل حتى أحبته، ضمت الرجل قصة حياته في كراسته.
من جهة أخرى، وضمن البرنامج الثقافي للمهرجان؛ اختتم ملتقى الشارقة الـ 15 للمسرح العربي أعماله بجلستين حواريتين عن الفضاء المسرحي الجديد والتجارب العربية وآفاقها.
أدار الجلسة الأولى سمير محمد إبراهيم من موريتانيا، وشارك فيها عياد شريف زياني من الجزائر وأحمد عبد الرازق أبو العلا من مصر و د. علية الخالدي من لبنان.
فيما استعرض الناقد والمسرحي المصري أحمد الحناوي تجربته في الجلسة الثانية، والتي أدارها سمير محمد إبراهيم أيضا.
سلط الملتقى الضوء في جلساته الختامية على عدد من التجارب المسرحية العربية وما حققتها من نجاحات، وما واجهتها من تحديات لاستخلاص الدروس وبحث إمكانية المقاربة بين ظواهر المسرح العربي ومجابهة تحدياته.

عن محمد سامي

محمد سامي عضو نقابة الفنانين العراقين - وعضو آتحاد المسرحيين العراقيين ييعمل لدى مركز روابط للثقافة والفنون ومحرر في موقع الخشبة و موقع الهيئة العربية للمسرح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The maximum upload file size: 50 ميغابايت.
You can upload: image, audio, video, document, interactive, text, archive, other.
Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق النشر والطبع محفوظة