تكريم القباني وعرنوس والجندي بـ «اليوم العالمي للمسرح»

كرم مسرح المقهى أول من أمس في الاحتفال باليوم العالمي للمسرح الذي أقامه في مقهى أوتاد في جبل اللويبدة، الراحلين عبد الرحمن عرنوس، والاردني محمد القباني، والمغربي محمد حسن الجندي؛.

تتضمنت الاحتفالية التي إخرجها حكيم حرب تكريم مبدعين مسرحيين، وعرض فيلم وثائقي، والقاء كلمة المسرح العالمي، وحوار مفتوح مع جمهور مسرح المقهى.

كما وتم الإعلان في الحفل عن عودة فرقة مسرح المقهى التي تضم المخرج حكيم حرب والسينوغرافي نضال جاموس ومخرجة ومصممة العرائس والدمى بثينة بندورة والممثلين: عمران العنوز، روند الصالحي، اياد الريموني، نيكول شاهين، وقيس حكيم وشام الدبس.

تخلل الاحتفال الذي أطلق عليه عنوان « عشاق الخشبة « قراءة لكلمة يوم المسرح العالمي التي كتبتها هذا العام الممثلة الفرنسية « ايزابيل هوبرت «، وعرض لمادة فلمية عن المسرح وتقديم عدد من المشاهد المسرحية من التراث المحلي والعربي والعالمي.

واختتم بحوار مفتوح مع جمهور المقهى أشاد بتجربة فرقة مسرح الرحالة وتمنى تعميمها على العديد من المقاهي داخل العاصمة والمحافظات.

يقول صاحب فكرة مسرح المقهى المخرج حكيم حرب: «دائما يستأنف الفنان المسرحيّ البحث عن حلول لتقديم الأعمال غير النمطية الخارجة عن المألوف، بحثاً عن المتعة الفكرية والجمالية، وانتهاء بتحقيق رضا الجمهور».

ويضيف: «أول مرة قدّمت فيها عروضي المسرحية في عمّان ضمن تقنية مسرح المقهى كانت عام ١٩٩١، في «مقهى الفينيق الثقافي»» الذي كان يشرف على إدارته آنذاك الكاتب محمد مشارقة، ثم قدّمت الفكرة ذاتها عام ١٩٩٣ في مقهى قرية كان زمان في منطقة اليادودة، وفي الشوارع والأرصفة والمقاهي، داخل عمّان وخارجها، كالعرض الذي قدم على سطح باخرة، أثناء سفرنا إلى القاهرة من طريق ميناء نويبع، وقد تجمع المسافرون من حولنا على شكل حلقة».

ويختتم أن العودة إلى «مسرح المقهى» تنبع من شعار «أن تكون تجريبياً يعني أي أن تغزو المجهول». وقال: «العالم كله ساحتنا وملعبنا، ويمثل لنا ميدان إثارة في صراع الإنسان مع حقيقته وفي محاولته المستمرة لنزع القناع عن وجه الحياة. كنا نقتات على المسرح، وكان ماءنا وهواءنا وخبز أيامنا يوماً بعد يوم، وكنا سعداء على رغم فقرنا وشقائنا المادي. اليوم».

http://alrai.com

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.