أخبار عاجلة

تكريم الفنان المخضرم عبدالكريم القواسمة بمهرجان المسرح الحر الشبابي – حسام عطية

عبد الكريم القواسمة
تكريم عبد الكريم القواسمي (مهرجان المسرح الحر الشبابي – الأردن)

تكريم الفنان المخضرم عبدالكريم القواسمة بمهرجان المسرح الحر الشبابي – حسام عطية

عمان – عن دوره في إثراء الحركة الفنية المحلية والعربية بالكثير من الأعمال الدرامية الهادفة لجنة التحكيم لمهرجان المسرح الحر الشبابي الذي اختتم فعالياته بالمركز الثقافي الملكي ومنه عبر العالم الافتراضي من خلال منصات الكترونية محلية وعربية وعالمية، كرمت اللجنة العليا بحفل الختام الذي حضره أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري مندوبا عن وزير الثقافة وبحضور نقيب الفنانين حسين الخطيب، ومدير مديرية المسرح والفنون عبدالكريم الجراح بدرع المهرجان الفنان المخضرم عبدالكريم القواسمة، كما كرمت اللجنة وزارة الثقافة بدرع تسلمه عنها مدير مديرية المسرح والفنون المخرج عبدالكريم الجراح، فيما كرمت الجنة امانة عمان الكبرى / الدائرة الثقافية بدرع المهرجان تسلمتهو المهندسة شيما التل، فيما المهرجان يقام بدعم من وزارة الثقافة وامانة عمان الكبرى والاتحاد الاوروبي كونه مشروع سنوي مستدام .

واعلنت لجنة التحكيم لمهرجان المسرح الحر الشبابي، عن منح جائزة افضل عرض متكامل لمسرحية “طرق”، فيما منح الفنان عمر الضمور عن عملية المسرحي “طرق” جائزة افضل اخراج، فيما تضم اللجنة العليا للمهرجان كل من،  الفنانة أمل الدباس، الفنان علي عليان، الموسيقي مالك البرماوي، المخرج إياد الشطناوي، محمد المراشدة، فيما يعتبر هذا الفعل  كأول فعالية اردنية للمسرح بعد وباء “كورونا”.

ومنحت لجنة برئاسة الفنان ماهر خماش، جائزة أفضل ممثل للفنان محمود الرشايدة عن دوره في من مسرحية “ذاكرة صفراء، فيما منحت اللجنة جائزة أفضل ممثلة مناصفة للفنانة ميس الزعبي عن دورها في مسرحية “هذيانات شكسبير”، والفنانة رندا ساري عن دورها في مسرحية” طرق”، كما منحت لجنة التحكيم جائزة أفضل سينوغرافيا اياد الريموني عن مسرحية “هذيانات شكسبير”، فيما شاهد الحضور بحفل الختام المهرجان فيلم قصير عن الأعمال المسرحية المشاركة، وفيلم اخر بمناسبة مرور 20 عاما على تأسيس فرقة المسرح الحر الجهة المنظمة للمهرجان الذي حمل هذا العام شعار” الوضع كوفيد-19 “.

وكان اعلن رئيس لجنة التحكيم الفنان ماهر خماش بيان اللجنة الذي تضمن الأسس التي اعتمدتها والمعايير التي حكمت عملها، مشيداً بإقامة هذه الدورة في ظل انتشار جائحة كورونا، والتنوع في الأعمال المسرحية والمستوى المتميز لبعضها، والتمكن من أدوات المسرح لدى بعض المخرجين، من خلال الاجتهادات في السينوغرافيا، وأداء بعض الممثلين، فيما أوصت لجنة التحكيم التي ضمت هذا العام في عضويتها الفنان محمد منير العرقي من تونس، الفنانة أريج دبابنة، المخرج فراس المصري، الدكتور عمر فرتات من فرنسا، بتخصيص جائزة للتأليف المسرحي، وجائزة للتأليف الموسيقي، وجائزة خاصة للجنة التحكيم.

ونوهت اللجنة بالاداء الجماعي في مسرحية “سبعة” إخراج دعاء العدوان التي قدمت في اليوم الأول من المهرجان، كما سجلت اللجنة عدة ملاحظات حول الاستخدام المفرط للموسيقى، والخلط في اتجاهات التمثيل في بعض العروض، غياب” الدراماتورغ” في ضبط عناصر العرض المسرحي.

وشارك في هذه الدورة الاستثنائية التي تأتي في ظل جائحة كورونا، مسرحية “سبعة” إخراج دعاء العدوان، مسرحية ” ذاكرة صفراء” إخراج عبد السلام الخطيب، مسرحية “هذيانات شكسبير” إخراج اياد الريموني، مسرحية “طرق” إخراج عمر الضمور، مسرحية “على حافة الأرض” إخراج بلال زيتون، وبعرض خاص لمسرحية “الشقف” من تونس، إخراج سيرين قنون، فيما تتنافس الأعمال المسرحية المشاركة في مهرجان المسرح الحر على 5 جوائز هي،  جائزة أفضل ممثل وقيمتها 150 دينارا، جائزة أفضل ممثلة وقيمتها 150 دينارا، جائزة أفضل سينوغرافيا وقيمتها 150 دينارا، جائزة أفضل إخراج وقيمتها 150 دينارا، جائزة أفضل عرض مسرحي متكامل وقيمتها 200 دينار.

يذكر ان الفرقة تأسست في بداية العام 2000، ورسمت خطواتها بتدرج، مستندة إلى خبرات مؤسسيها في المجال المسرحي تحديدا، والفني عموما، فيما تقدم الفرقة تجاربها المسرحية بشكل متواصل نتيجة الجدية والأصالة والإيمان بالهم المسرحي، وقد انتقلت من مرحلة إلى أخرى بكل اقتدار، وقدمت تجارب متنوعة في الاشتغال على الشكل والأسلوب والموضوع، ما أهّلها لأن تنتقل عربيا لتصبح من أهم الفرق المسرحية العربية، ومؤخرا أصبحت الفرقةَ المسرحية الوحيدة التي تمتلك فضاءها الخاص بها، حيث استأجرت مبنى قديما في منطقة اللويبدة في عمّان، ليصبح ملتقى ثقافيا ومسرحيا للمسرحيين الأردنيين. وفي نهاية الحفل، سلم أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري جوائز المهرجان للفائزين.

حسام عطية – الاردن

عن إعلام الهيئة العربية للمسرح